صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4536

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السلام لليمن أخيراً

  • 04-08-2020

السلام أولاً وقبل كل شيء أمر حاسم للشعب اليمني الذي عانى طويلاً، لكن التسوية الدائمة ستكون أيضاً بمثابة خطوة لبناء الثقة نحو الاستقرار في الشرق الأوسط، وإشارة إيجابية كبيرة في وقت يزداد فيه الاحتكاك والاستقطاب الدوليان.

إن الصراع الذي طال أمده في اليمن مهيأ للحل أكثر من أي وقت مضى، فقد استنفد اليمنيون من جميع الأطراف القتال وسارعوا بتبني النداء الذي أصدره الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في مارس من أجل وقف إطلاق نار عالمي وسط جائحة «كوفيد- 19»، وفي الشهر التالي أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وقفا لإطلاق النار من جانب واحد لمدة أسبوعين، ومدده لاحقا.

أحرزت الأطراف المتحاربة بالفعل تقدماً ملموساً نحو اتفاق لوقف إطلاق النار في المفاوضات التي توسط فيها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، علاوة على ذلك وافق المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، الذي تدعمه الإمارات العربية المتحدة، في يونيو على استئناف المحادثات مع الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، وبالتالي إنهاء القتال في محافظات أبين وشبوة وسقطرى.

إيران، التي تدعم حركة الحوثيين المتمردة (المعروفة رسمياً باسم أنصار الله)، ليس لديها سبب استراتيجي للوقوف في طريق التوصل إلى اتفاق، وعلى الرغم من أن القوى الدولية بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا والصين والهند والدول الأوروبية الرائدة تكافح من أجل التعاون بشأن اليمن، فمن غير المحتمل أن تعرقل التقدم نحو إنهاء القتال بشكل حاسم.

من الكرملين إلى وايتهول إلى البيت الأبيض، فإن استحسان إنهاء المعاناة في اليمن معترف به على نطاق واسع، فبلداننا ليس لديها ما تكسبه من استمرار الحرب الأهلية، ففي 1 يوليو أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يدعم نداء غوتيريس من أجل وقف عالمي لإطلاق النار، وهو قرار يمكن الاستفادة منه لمساعدة اليمن.

هناك الكثير للبناء عليه، ولكن يجب اغتنام الفرصة، ولن تبقى النافذة الحالية لإنهاء الحرب الأهلية مفتوحة لفترة طويلة، والتطورات الأخيرة في خطر الآن، فإذا أغلقت النافذة دون أن تتوصل الأطراف المتحاربة إلى اتفاق سلام، فإن اليمن يخاطر بالانزلاق إلى مزيد من الفوضى والصراع، مما يثير شبح كارثة مستمرة على مضيق باب المندب الاستراتيجي.

لقد تحولت الصراعات المأساوية في ليبيا وسورية إلى حروب بالوكالة معقدة غير قابلة للوساطة الدولية، ولا يزال اليمن بعيداً بعض الشيء عن تلك النقطة، ويعود ذلك جزئياً إلى قلة عدد اللاعبين الخارجيين المشاركين مباشرة في النزاع، لكن الوقت ليس في مصلحته، وإن فقدان الفرصة الحالية للسلام سيكون أمراً غير معقول، نظراً لتفشي وباء «كوفيد- 19»، وعدم قدرة اليمن على الاستجابة له.

وتشمل العوائق المتبقية أمام وقف إطلاق النار الدائم والاتفاق السياسي شروط فتح مطار صنعاء وميناء الحُديدة، وقد أدى إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي في أبريل والعنف الذي أعقب ذلك إلى تعقيد عملية السلام، ويؤكد هجوم أنصار الله في 23 يونيو على الرياض خطر تصعيد القتال بين الحوثيين والتحالف بقيادة السعودية، لكن لا يمكن التغلب على أي من هذه العقبات.

تتطلب كارثة اليمن الإنسانية التي تلوح في الأفق وتطلعات شعبه للسلام اتخاذ إجراءات على ثلاثة مستويات:

أولاً، يجب على الأطراف المتحاربة قبول اقتراح وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتنفيذه على الفور، بناءً على وقفة التحالف بقيادة السعودية من جانب واحد.

ثانياً، على حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي مواصلة المحادثات بشأن تنفيذ اتفاقية الرياض في نوفمبر 2019 التي وقعها الجانبان، وأن إعلان 29 يوليو الصادر عن المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه سيتخلى عن تطلعاته إلى الحكم الذاتي يمثل خطوة مهمة إلى الأمام يأمل المرء ألا يؤدي إلى مزيد من تصعيد التوترات.

ثالثاً، على المجتمع الدولي تشجيع جميع أطراف النزاع على تحويل الزخم الإيجابي الأخير إلى تسوية سياسية شاملة ودائمة وعادلة، فالحل القائم على تقاسم السلطة سيسمح لليمن بإعادة البناء والازدهار واستعادة العلاقات الجيدة مع جيرانها، وإن جهود إعادة الإعمار التي يقودها مجلس التعاون الخليجي في اليمن وتنشيط التجارة الإقليمية من شأنها أن تدعم هذه العملية وتبشر بعهد جديد من التعاون في الخليج وشبه الجزيرة العربية، وعلى الرغم من أن الأطراف المتحاربة يجب أن تتخذ الخطوات الأولى إلى الأمام، فإن الجهات الفاعلة الإقليمية والعالمية لها دور مهم تؤديه في إنهاء الصراع الآن.

تمنح قمة العشرين في نوفمبر في الرياض السعودية فرصة لإظهار القيادة الدولية وإحراز تقدم في اليمن، وإن دعما أكبر من المجتمع الدولي للاتفاق، وخصوصاً القوى العظمى، يمكن أن يؤثر في التوازن لاتفاق دائم.

والسلام أولاً وقبل كل شيء أمر حاسم للشعب اليمني الذي عانى طويلاً، لكن التسوية الدائمة ستكون أيضاً بمثابة خطوة لبناء الثقة نحو الاستقرار في الشرق الأوسط، وإشارة إيجابية كبيرة في وقت يزداد فيه الاحتكاك والاستقطاب الدوليان.

فرص حل حرب أهلية طويلة عادة ما تكون نادرة، وإنهاء الصراع في اليمن من شأنه أن ينقذ الأرواح، ويجلب الأمل في منطقة هشة، وربما يوفر بعض الإلهام لعالم متداعٍ.

*توماس ر. بيكرينغ وآخرون

*وكيل وزارة الخارجية الأميركية السابق للشؤون السياسية والسفير الأميركي السابق لدى روسيا والهند والأمم المتحدة، ومالكولم ريفكيند وزير دفاع سابق ووزير خارجية المملكة المتحدة، ونوربرت روتجن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البوندستاغ، ويانغ غوانغ مدير معهد الدراسات الدولية والمناطق في جامعة تسينغهوا، وأندري كورتونوف المدير العام لمجلس الشؤون الدولية الروسي.