صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4538

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ذكرى الغزو ودور الدبلوماسية الكويتية‎

  • 04-08-2020

تمر هذه الأيام ذكرى الغزو العراقي الآثم على بلدنا الحبيب الكويت، بداية نترحم على أرواح من بذلوا دماءهم فداء للوطن من رجال ونساء تقبلهم الله عز وجل شهداء بإذنه تعالى، وتحية أخرى لكل من دافع عن الأرض الطيبة منذ اليوم الأول للغزو، رغم عدم تكافؤ الكفتين بين جيش غاز جرّار بعدة وعتاد ومقاتلين شرسين مؤمنين بربهم يدافعون عن أهلهم وأرضهم رغم قلة عددهم وعتادهم، وتبقى هذه الذكرى عالقة في أذهاننا جميعا كبارا وصغارا ما حيينا.

في هذه المناسبة، التي نذكرها كل سنة إعلاميا، نستذكر فئة عريضة من أبناء الكويت الذين كانوا يعملون بصمت خلال فترة الغزو، وما تبعها من عمل بعد التحرير. لقد قامت هذه الفئة بعمل جبار في جبهة غير عسكرية، وللأسف الشديد لم تسلط عيها الأضواء إلا القليل، ألا وهي فئة الدبلوماسيين الكويتيين العاملين في البعثات الدبلوماسية في الخارج، وهذا لا يشمل العاملين بوزارة الخارجية فقط، لكنه يشمل المكاتب الملحقة بالبعثات الدبلوماسية مثل المكتب العسكري والثقافي والإعلامي والصحي والأمني وغيرها.

فقد قام الدبلوماسيون الكويتيون بعمل جبار أثناء الغزو وبعد التحرير لأنهم كانوا يمثلون الشرعية الكويتية في الخارج، وهم صوت الكويت الذي يدافع عن الحق الكويتي في المحافل الدولية والإقليمية وأيضاً في الدول المعتمدين لديها، فكان الدبلوماسي الكويتي في الخارج ومازال يعمل على جبهتين إن صح التعبير: الأولى كونه دبلوماسيا ووظيفته توطيد العلاقات في الدولة المعتمد لديها وعلاقته بالجهات المؤثرة في تلك الدولة؛ مثل الإعلام والأحزاب السياسية إلى جانب اللقاء بالمسؤولين في تلك الدولة، أما الجبهة الأخرى التي يقوم بها الدلوماسي الكويتي فهي رعاية مصالح وأمور المواطنين الكويتيين الذين تقطعت بهم السبل أثناء الغزو، سواء الذين كانوا في الخارج أو الذين خرجوا من الكويت لاحقا بسبب بطش المعتدين الغزاة.

كان الدبلوماسيون يواصلون عملهم بدون كلل أو ملل وذلك لتلبية مطالب المواطنين الكويتيين، وهذا العمل ليس قاصراً على أعضاء البعثات الدلوماسية، بل إن ذلك يشمل فرق المتطوعين الكويتيين من النساء والرجال الذين شكلوا فرقا تطوعية ولجانا للدفاع عن قضية الكويت العادلة، وأبلوا في ذلك بلاء حسناً يستحق الإشادة به.

الكل يشهد بما قام به الدبلوماسيون الكويتيون أثناء الأزمة، وما واجهه العديد منهم من تهديد بالقتل والاعتداء عليهم بالألفاظ وغيرها من أساليب الاٍرهاب، وكذلك من بعض أجهزة الإعلام المناصرة للغزو، فهؤلاء واجهوا تلك الحملات الإعلامية الظالمة بكل شجاعة وثبات، خصوصاً الدبلوماسيين الذين كانوا يعملون في السفارة الكويتية في العراق وقت حدوث الغزو، بالإضافة إلى المعاناة التي واجهها الدبلوماسيون الكويتيون في الدول التي وقفت ضد الحق الكويتي وناصرت المحتل الغاشم.

فتحية إكبار واعتزاز واحترام لكل دبلوماسي كويتي عمل أثناء الغزو ودافع عن قضية الكويت العادلة سواء في المحافل الدولية أو الإقليمية أو في الدولة المعتمدين لديها حتى تحقق النصر المبين وانتصر الحق واندحر الباطل.

نعم كانت الدبلوماسية الكويتية هي الخط الأول للدفاع عن الكويت إبان الاحتلال في أغسطس ١٩٩٠ حتى يومنا هذا في عام٢٠٢٠، فتحية مرة أخرى وتقدير لكل دبلوماسي عمل بجد واجتهاد، ودافع عن الكويت ومصالحها وقضيتها العادلة حتى تم التحرير بإذن الله تعالى، وعاشت الكويت حرة أبية بنسائها ورجالها.

ونستذكر في هذه الأيام شهداءنا الأبرار الذين ضحوا بدمائهم التي روت أرض الكويت الطيبة، فعليهم رحمة الله والمغفرة والجنة إن شاء الله.

كلمات:

إن القائد هو الإنسان الذي يترجم آمال الشعب إلى واقع جميل.