صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4535

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بورصة الكويت تتراجع 1% والسيولة نحو 30 مليون دينار

تذبذب حاد في أسعار أسهم قطاع البنوك انتهى بخسائر واضحة

سجلت مؤشرات بورصة الكويت خسائر واضحة أمس في الجلسة الأخيرة لهذا الأسبوع، إذ خسر مؤشر السوق العام 1 في المئة أي 50.14 نقطة، ليقفل على مستوى 4968.23 نقطة بسيولة هي الأعلى خلال هذا الأسبوع القصير اقتربت من 30 مليون دينار تداولت 133.3 مليون سهم عبر 7172 صفقة، وتم تداول 111 سهما ربح منها 42 سهما وخسر 54 سهما واستقر 15 سهماً دون تغير.

وخسر مؤشر السوق الأول نسبة أكبر بلغت 1.34 في المئة تعادل 73.53 نقطة ليقفل على مستوى 5415.27 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 26.6 مليون دينار تداولت 67.3 مليون سهم عبر 4850 صفقة. وارتفعت أسعار 3 اسهم فقط بينما خسر 15 سهما.

وكانت خسائر مؤشر "رئيسي 50" محدودة هي 0.39 في المئة، تعادل 16.02 نقطة، ليقفل على مستوى 4047.6 نقطة بسيولة بلغت 2.8 مليون دينار تداولت حوالي 60 مليون سهم عبر 1852 صفقة، وربح 19 سهماً بينما انخفضت أسعار 21 سهما وثبتت 6 أسهم دون تغير.


نتائج وجني أرباح

وبعد جلستين مثيرتين جاءتا بمكاسب جيدة تلاهما إعلانات الوطني وبوبيان اللذان تراجعت ارباحهما ليضغطا على السوق. وتراجعت كثير من أسهم القطاع، وبعد محاولات قوية في بداية الجلسة لدعم الأسعار حيث انها وقعت بالجلسة الأخيرة من الشهر جلسة الاقفالات الشهرية. ووقع بنك الخليج تحت ضغوط بيع كبيرة لم تنته الا بنهاية الجلسة التي عرض خلالها حوالي 2 مليون سهم بالحد الادني وبخسارة نسبة 5 في المئة، بينما تفاوتت خسائر البقية، وكان اللون الأخضر لمصلحة 3 اسهم في "الرئيسي" فقط هي "زين" و"هيومن سوفت" و"بوبيان بتروكيماويات".

في المقابل ربحت معظم الأسهم ذات السيولة في السوق الرئيسي وكان على رأسها سهم الاولى، الذي واصل مكاسبه ولكن بنسبة محدودة أمس، كما ربحت أسهم المشتركة والجزيرة وكابلات، لتقلص خسائر السوق الرئيسي، وتنتهى الجلسة على وقع خسائر للمؤشرات الثلاث بعد مكاسب كبيرة خلال جلستين.

ومالت مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي الى التراجع أمس، وهي الجلسة الأخيرة لها عدا مؤشر السوق السعودي الذي انتهى الثلاثاء وسيعود الأربعاء المقبل، وخسرت مؤشرات دبي وأبوظبي وقطر بنسب متوسطة بين 0.4 و0.7 في المئة، بينما كانت الخسارة الكبيرة في "الكويتي"، وربحت مؤشرات سوقي عمان والبحرين، وكانت أسعار النفط تتداول على اللون الأخضر غير انها استمرت بحراكها الفاتر دون تغيرات كبيرة.