صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4565

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاتب وهمية تغري المبادرين المتعثرين من فيروس كورونا

رغم إيقاف التمويل الجديد للمشاريع الصغيرة من الصندوق الوطني، بسبب ظروف "كورونا"، فإن المكاتب الوهمية عادت لتظهر على الساحة مجددا بطرق نصب جديدة، بإعلان سهولة حصول المبادر المتعثر على تمويل ميسَّر من الصندوق.

وكشفت مصادر لـ"الجريدة"، أن تلك المكاتب والشركات الوهمية استغلت جائحة كورونا في ترويج سهولة الحصول وتسريع عجلة التمويلات من الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة مباشرة، إضافة إلى خدمات أخرى تتعلق بالقروض من البنوك.


وقالت المصادر إن تلك المكاتب تواصلت مع عدد من المبادرين، وقدمت الخدمات، مستغلة تعثر عدد كبير من المشروعات الصغيرة، والبحث عن الحلول بعيدا عن القروض المقدَّمة من البنوك، حيث إن الصندوق نوه بأن وقف استقبال طلبات تمويل المشاريع لايزال مستمرا، نظرا للظروف الاقتصادية التي تمرُّ بها الدولة.

وحذَّر الصندوق الوطني في وقت سابق من التعامل مع الشركات أو المكاتب المهنية التي تدَّعي وجود علاقة، أو أنها مكاتب معتمدة من الصندوق، أو حتى تسهيل وتعجيل معاملات وإجراءات تمويل مشروعاتهم، حيث إن هذه الادعاءات غير صحيحة بتاتاً، والصندوق غير مسؤول قانوناً عن ادعاء خلاف ذلك، لكن تلك المكاتب مازالت موجودة، وتعمل دون التقيد بالقوانين.

جدير بالذكر، أن الجهات الرقابية رصدت قائمة قبل تفشي جائحة كورونا تضم عددا من المكاتب الوهمية، قدمت استشارات ودراسات جدوى لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة للحصول على التمويل، مع تأكيد أنها مضمونة، إلى جانب اعتمادها من الصندوق الوطني، وجرى التنسيق مع الجهات المسؤولة لمكافحة تلك الإعلانات، بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات والقوانين ضدها.