صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4491

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«دسمان للسكري» يشارك في أكبر دراسة بحثية عن مستويات الكوليسترول على مستوى العالم

ارتفاع الكوليسترول يتسبب بنحو 3.9 مليون حالة وفاة في العالم

  • 08-07-2020 | 11:18

شارك معهد دسمان للسكري في دراسة بحثية عالمية هي الأكبر من نوعها على الإطلاق، حول مستويات الكوليسترول على مستوى العالم، حيث تم إجراء هذا البحث من قبل جامعة إمبيريال كوليج لندن ونشر نتائجها في مجلة «نيتشر» المرموقة بعامل تأثير بلغ 42.788.

وقال المعهد في بيان إن هذه الدراسة شارك فيها كل من د. منيرة العروج ود. عبدالله الكندري من معهد دسمان للسكري والذي انشأته مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، إلى جانب مئات الباحثين من مختلف دول العالم.

وأوضح أن هذه الدراسة البحثي توصلت إلى حدوث انخفاض شديد في مستويات الكوليسترول لدى سكان الدول الغربية، بينما لوحظ ارتفاع الكوليسترول لدى سكان الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط وخاصة في آسيا.

وأشار إلى ان هذا البحث استند لبيانات من 102.6 مليون شخص، وتم فحص مستويات الكوليسترول في 200 دولة، خلال مدة زمنية بلغت 39 عاماً، منذ عام 1980 وحتى 2018.


وكشفت نتائج هذا البحث، الذي مولته مؤسسة ويلكوم ترست ومؤسسة القلب البريطانية، أن ارتفاع نسبة الكوليسترول يتسبب بحوالي 3.9 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، وتحدث نصف هذه الوفيات في جنوب، وشرق، وجنوب شرق آسيا.

جدير بالذكر أن الكوليسترول مادة شمعية موجودة في الدم، ويحتاج الجسم إلى الكوليسترول لبناء خلايا صحية، ولكن الكثير منها يمكن أن يؤدي إلى تراكمها في الأوعية الدموية، ويتألف الكوليسترول من أنواع مختلفة، ويتضح أن النوع «النافع» من الكوليسترول - البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، والذي يجب أن يكون 1 ملمول / لتر أو أعلى، له تأثير وقائي ضد النوبات القلبية والسكتة الدماغية، من خلال دوره في تخفيف الكوليسترول «الضار» الزائد.

ويمكن للكوليسترول الضار، والذي يجب أن يكون منخفضاً قدر الإمكان، أي حوالي 2 ملمول / لتر، أن يمنع إمداد الدم ويؤدي إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية، عادة ما يتسبب بارتفاع هذا النوع من الكوليسترول هو الوجبات الغنية بالدهون المشبعة والمتحولة، والتي توجد في العديد من الأطعمة المصنعة، والتي تفتقر للدهون غير المشبعة الصحية، ويمكن تخفيض هذا الكوليسترول بشكل فعال من خلال استخدام الأدوية الخافضة للكوليسترول.

وكشفت نتائج الدراسة الجديدة عن انخفاض مستويات الكوليسترول الكلي والضار بشكل حاد في الدول ذات الدخل المرتفع، خاصة تلك الموجودة في شمال غرب أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، بينما ارتفعت في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل، خاصة في الشرق وجنوب شرق آسيا، وتشير نتائج هذا البحث إلى ضرورة وضع سياسات واللوائح في جميع أنحاء العالم لتحول النظم الغذائية من استخدام الدهون المشبعة إلى الدهون غير المشبعة وتنظيم الأسعار الخاصة بذلك، وإعداد الأنظمة الصحية لعلاج المحتاجين بأدوية فعالة، مما سيساهم ذلك في إنقاذ ملايين الأرواح من ارتفاع الكوليسترول الضار في هذه المناطق.