صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4499

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحرب الأهلية حوَّلت «الدير» إلى مأوى للفقراء والمشرَّدين

استكمالاً لموضوع المقال السابق... بعد أن أثبتُّ براءتي أمام مديرة الدير جورج ميري، اعتذر الطالب إلياس، وصافحني، وانتهت المشكلة.

وينقضي الصيف، وتمرُّ الأيام والشهور والسنوات، وتنتهي مرحلة الستينيات، ويدخل لبنان في حرب أهلية دامت سنوات طويلة خلال السبعينيات والثمانينيات، وننقطع عن زيارة لبنان الجميل. وبعد تحرير الكويت عاودني الشوق والحنين إلى ربوع لبنان، فحزمت حقيبتي، وأخذت أتردد عليه في أكثر من سفرة بالسنة الواحدة، لكنّ الإقامة أصبحت فقط في بيروت دون الجبل، لعدم استكمال الخدمات بالمصايف، ففكَّرت بأحد الأيام في الذهاب إلى حمانا، لاستعادة الذكريات، ومنها كذلك زيارة دير الراعي الصالح. وهناك، بعدما وصلت، دخلت الدير من بوابته الكبيرة، وأخذت أتجوَّل بداخله، فلم أرَ أيّ تغيُّر طرأ على المباني القديمة، كما تركتها على حالها القديم، فالممرات والطرقات الداخلية والأشجار كما كانت، ولم تَشِب أو يَبدُ عليها الهِرم، لأنّ قلبها دائم الاخضرار، ولا يحمل الضغائن والأحقاد مثل البشر.

وبينما أنا في هذا الحلم الجميل، الذي أعادني سنين طويلة للوراء، إذا براهبة واقفة خلفي والدهشة في عينيها من هذا الرجل الذي يتجوَّل بالزي العربي داخل الدير! فعاجلتها على الفور: "هذه مدرستي التي درستُ فيها قبل نصف قرن".

فابتسمت، وقالت: "أهلاً وسهلاً، شرّفتنا"، وتبادلنا التحية والسلام، ودعتني لدخول مكتبها بالمبنى، وعرَّفتني بنفسها، إنها الأخت جيرمان عيسى، مديرة الدير الحالية.

معقولة! تلك الراهبة الشابة الجميلة تصبح بهذه المرحلة من العُمر. لا شك في أن مراحل السنّ غيَّرت تماماً الملامح والوجه.


واللطيف في الموضوع أنها تذكَّرتني وعرفتني، فالموقف الذي حصل لا تمحوه الذاكرة.

أما المفارقة العجيبة، فهي جلوسي بنفس الغرفة التي "حُوكمت" فيها قبل خمسين عاماً، وأثبتُّ براءتي، وها أنا جالس الآن معزَّز ومكرَّم، وأحتسي الشاي والقهوة والمأكولات الخفيفة.

وعرفت أن المديرة السابقة للدير جورج ميري توفّاها الله، ودعوت لها بالرحمة والمغفرة. وعندما لم أسمع وأشاهد ضجيج الأولاد والبنات، كما كان بالسابق في ساحة الدير، قالت: "لقد أصبح الدير مأوى للفقراء والمشرَّدين، نتيجة ما خلّفته الحرب الأهلية اللبنانية الطاحنة".

تحدَّثنا عن التسامح والتعاطف بين الأديان والرأفة بالفقراء والمساكين، واستشهدت هي بما جاء بالقرآن والإنجيل، وتلت آيات قرآنية، وذكّرتها بسورة مريم، ونظرة عقيدتنا للرسل والأنبياء، فهزّت رأسها بالموافقة.

وانتقل الحديث بعد ذلك إلى العلاقات الطيبة التي تجمع ما بين الكويت ولبنان، ثم رفعت يدها لتدعو أن يحفظ الله الكويت، ويديم عليها الأمن والاستقرار، وشكرتها على مشاعرها الطيبة وحُسن الاستقبال والضيافة، وعُدت أدراجي إلى بيروت قبل أن يدركني المساء.