صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4499

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأمير: الكويت ليست مرتعاً للفساد

● الأمير لمجلس أمناء «نزاهة»: الحزم في تطبيق القانون ومحاربة الفساد والتصدي للحملات الظالمة ضد بلدنا
● سموه استقبل رئيس وأعضاء الهيئة لأداء اليمين القانونية أمامه بمناسبة تسلمهم مهامهم
● حارِبوا الفساد بكل أشكاله وأحيلوا كل متورط إلى القضاء دون تردد
● شجّعوا المجتمع المدني وأشرِكوه في جهود المكافحة
● لدينا قضاء عادل مشهود له بالنزاهة ومحل إشادة من الجميع
● الكويت دولة دستور يكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة التجاوزات
● الإساءات والاتهامات لبلدنا وإظهاره كمرتع للفساد أساءت لمكانتنا
● إحالة كل من تثبت عليه شبهة إلى القضاء دون تردد

  • 06-07-2020

أعرب صاحب السمو عن اسفه للإساءات البالغة والاتهامات لاظهار الكويت كمرتع للفساد، ودعا مجلس أمناء الهيئة العامة لمكافحة الفساد للتصدي لهذه الحملة الظالمة والادعاءات الباطلة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه بقصر السيف صباح امس، وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد حيث قدم لسموه رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد عبدالعزيز الإبراهيم ونائب الرئيس نواف المهمل والأعضاء خالد الخالد ود. مشاعل الهاجري والمستشار حسام بهبهاني ونواف البدر وعبدالعزيز المنصور لأداء اليمين القانونية أمام سموه بمناسبة تسلمهم مهام مناصبهم الجديدة.

وألقى سموه كلمة بالمناسبة قال فيها: يسرني أن أرحب بكم وأهنئكم باختياركم لمجلس أمناء الهيئة العامة لمكافحة الفساد راجيا لكم كل التوفيق والسداد معربا عن خالص الشكر والتقدير لإخوانكم رئيس وأمناء الهيئة السابقين وها أنتم تستكملون المسيرة بتحميلكم هذه المسؤولية الجسيمة وهذه الأمانة العظيمة التي أنيطت بكم والتي أنتم أهل لها.

وأضاف: لقد تابعنا بأسف مؤلم ما يبث في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من إساءات بالغة واتهامات بغير دليل لبلدنا العزيز وإظهاره كأنه صار مرتعا للفساد وملاذا له وأنه قد استشرى بين الكويتيين مما أضر ومس بكرامة المواطن وأساء لمكانة الكويت.

وخاطب سموه مجلس أمناء الهيئة العامة لمكافحة الفساد بالقول إن "عليكم مسؤولية كبيرة للتصدي لهذه الحملة الظالمة والادعاءات الباطلة وذلك بمضاعفة جهودكم والقيام بمهامكم بكل تفان ومهنية وشفافية واضعين نصب أعينكم الحزم في تطبيق القانون بالعدل والمساواة وتعزيز دور الهيئة في محاربة الفساد بكافة أشكاله والكشف عنه وإحالة كل من يثبت عليه تهمة شبهة فساد إلى القضاء دون تردد. فوطننا الكويت ولله الحمد دولة مؤسسات ودستور يكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد أو التجاوز والتطاول على المال العام وإننا نفخر بأن لدينا قضاء عادلا مشهودا له بالنزاهة ومحل إشادة واعتزاز الجميع كما أوجه عنايتكم إلى تشجيع وتفعيل وتعاون ومشاركة مؤسسات وهيئات المجتمع المدني في جهود مكافحة الفساد وتوعية المواطنين إلى ضرورة وأهمية دورهم الإيجابي بمكافحة الفساد بكشفه والإبلاغ عنه.

نسأل الله تعالى أن يعينكم ويأخذ بأيديكم لما فيه خير الوطن الغالي ورفعته".

وحضر أداء اليمين القانونية وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح، ووزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية المستشار الدكتور فهد العفاسي.

وكان سموه استهل استقبالاته امس باستقبال كل من سمو ولي العهد ثم رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم فرئيس مجلس الوزراء.

ثغرات الفاسدين


وتحدث سمو رئيس الوزراء خلال لقاء صاحب السمو فقال: نعم سيدي صاحب السمو إنها أمانة ثقيلة، نعم إنها مسؤولية جسيمة، لأنها تمس سمعة ومكانة الكويت وثقة أهل الكويت.

وأضاف: طويل العمر التوجيه المباشر من سموكم للحكومة والهيئة حملنا مسؤولية وأمانة. وكان التوجيه واضحا بحماية المال العام ومكافحة الفساد وسيادة القانون، وهذه مرتكزات مسؤوليتنا كحكومة وكهيئة مستقلة لمكافحة الفساد أن نعمل متعاونين نساند بعضنا البعض لتحقيق هذه الأهداف.

وتابع: هذه مسؤولية أنيطت للحكومة ووضعتها في الأولويات مع وجود هذه الازمة الصحية، وهذا الملف وبتكليف سيدي صاحب السمو جعلنا نضعه في أولوياتنا وبدأنا العمل وتسخير كل إمكانيات الدولة لتعزيز النزاهة ومحاربة الفساد وسيادة القانون كما أشار سموكم. ولن ينفع أحدا منصبه أو اسمه ومكانته إذا ارتكب جريمة حيال حرمة المال العام.

وختم بالقول: نعاهد صاحب السمو كحكومة أن نكون عاملين مع إخواننا في كل القطاعات لترجمة هذه التوجيهات بما فيها مصلحة بلدنا، وأسأل الله العلي القدير أن يوفق إخواني وأختي الذين اشتغلت مع أغلبهم وأعرف ما لديهم من خبرة وكفاءة وتجربة خير معين لنا في البلد، وإن شاء الله تكون الهيئة رافدا مهما لتسكير كل الثغرات والخلل الموجود للفاسدين.

منع الفساد

ثم تحدث رئيس مجلس الهيئة العامة لمكافحة الفساد عبدالعزيز الإبراهيم فقال: باسمي وباسم إخواني أعضاء مجلس الأمناء نثمن هذه الثقة العالية التي أوليتموني إياها وإن شاء الله نكون عند حسن الظن.

واضاف: لا يخفى عليكم صاحب السمو المسؤوليات الكبيرة التي تقع على هيئة مكافحة الفساد، ونعتقد كذلك ان من سبقونا وضعوا الأساس لهذا الامر، ولهم جزيل الشكر لهذا الامر، كما نعتقد أن دورنا يتعدى عملية معالجة قضايا الفساد إلى الوقاية من قضايا الفساد، نمنع حدوثها أصلا، وهذا يتم بإذن الله بالتعاون مع كافة الجهات، وتحتاج إلى عمل مستمر ودؤوب، وكلي ثقة بسمو الرئيس ودعمه وجربت دعمك طال عمرك يوم كنت وزيرا، لن تبخل بهذا الدعم وكلي ثقة بالإخوان الأعضاء إن شاء الله نكون عند حسن الظن، وفي الختام أشكرك مرة أخرى على هذه الثقة الغالية، إن شاء الله نكون قدها والسلام.

إقرارات وبلاغات

وفي ختام اللقاء، ألقى وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية فهد العفاسي كلمة قال فيها: نشكر سموكم على هذه الثقة السامية وهذه التوجيهات، وانا متأكد انها ستكون حافزا لاخواني في مجلس الأمناء ونبراسا في عملهم القادم.

واضاف: نستذكر انطلاق الهيئة تلبية للرغبة السامية من سموك، فدعمك متواصل طوال عملها ومستمر في دعم الاستراتيجية الوطنية التي أطلقتها وتوجت بتوقيع سموك عليها. الهيئة طال عمرك نفذت، والاخوة من الزملاء السابقين يشكرون على جهودهم السابقة في تأسيس الهيئة وانطلاقها وقد عملوا على استصدار اللائحة التنفيذية للهيئة وعلى إعداد الاستراتيجية الوطنية، وتفعيل نصوص القانون شمل جميع القياديين وتم حصر جميع القياديين الذين يخضعون لقانون نزاهة وعددهم 13 ألفا، وتم تقديم إقرار الذمة المالية 16 ألفا و51 مقرا بين إقرار أولي أو تحديث قرار، أو بمناسبة انتهاء أعمال مسؤولياتهم، وأيضا الهيئة تلقت 280 بلاغ قضايا فساد، وبادرت من ذاتها للتحقيق في مواضيع أثيرت، وثمة 59 موضوعا أحيل منها 38 موضوعا للنيابة العامة، وحفظ 97 موضوعا وجار استكمال الباقي، كل هذا الجهد بدعم سموك المتواصل للهيئة ودورها، وانا متأكد أن إخواني في مجلس الأمناء من الكفاءة والنزاهة وسوف ينهضون بالهيئة إلى آفاق أرحب.

الخالد: منتهك المال العام لن ينفعه منصبه أو اسمه أو مكانته

العفاسي: الهيئة تلقت 280 بلاغاً و16 ألف إقرار للذمة المالية

الإبراهيم: دورنا يتعدى معالجة الفساد إلى الوقاية منه