صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4491

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

روسيا عالقة في الاشتباك الصيني الهندي

  • 02-07-2020

في ظل احتدام الأزمة الحدودية مع الصين، يوجد وزير الدفاع الهندي راجناث سينغ بعيداً في موسكو، وفي الوقت نفسه انضم وزير الخارجية الهندي إلى نظيرَيه الروسي والصيني لإجراء لقاء مشترك عبر الإنترنت، فقد تواجه روسيا وضعاً صعباً بسبب الأزمة الصينية الهندية لأنها ستضطر للاختيار بين شركائها التقليديين في الهند (هم يشكلون أيضاً سوقاً مربحاً للأسلحة) وصديقتها الصينية الجديدة والأكثر نفوذاً في الشرق.

مصالح الهند مع موسكو واضحة، لأن جزءا كبيرا من المعدات العسكرية الهندية من روسيا، وفي ظل احتدام الأزمة مع الصين، طلبت القوات الجوية الهندية 33 طائرة مقاتلة جديدة من روسيا، وهي خطة استحواذ قديمة، لكن تصاعدت الضغوط في الفترة الأخيرة لتسريع عملية تسليم المعدات، وتفوق قيمة الصفقة الستين مليار روبية هندية (793 مليون دولار)، ومن المتوقع أن توافق عليها وزارة الدفاع في الأيام المقبلة.

في غضون ذلك، طلبت الهند من روسيا أيضاً تسليمها النظام المضاد للصواريخ "إس-400" سريعاً، حيث وقّع الطرفان على العقد المرتبط بهذه الصفقة في عام 2019، وكان يُفترض أن تصل الحمولة في 2021، لكن تفيد التقارير بأن التسليم قد يتأخر بسبب انتشار فيروس "كوفيد-19"، ويتوقع الكثيرون أن يحاول سينغ تسريع عملية التسليم خلال زيارته إلى روسيا.

كان سينغ يسعى أيضاً إلى كسب تطمينات مفادها أن قطع الغيار الخاصة بالمعدات الروسية التي تملكها الهند أصلاً في ترسانتها لن تتأخر بسبب الأزمات القائمة مع الصين، وكان يعني على وجه التحديد قطع الغيار الخاصة بالطائرات المقاتلة الروسية والدبابات القتالية "تي-90" لدى الجيش وغواصات البحرية.

هذا الاشتباك الصيني الهندي يضع روسيا في وضع غريب، وفق تحليل جديد كتبه ياروسلاف تروفيموف وتوماس غروف في صحيفة "وول ستريت جورنال". يعترف عدد متزايد من المحللين في موسكو بأن بكين لا تكف عن فرض الضغوط، لكن يذكر التقرير أن روسيا تتخبط في تعاملها مع الصين بسبب الضغوط التي يمارسها الغرب عليها، وقد تراجعت الخيارات التي تملكها موسكو لأنها تجد صعوبة في تحسين علاقاتها مع أوروبا.

خلال الأزمة الراهنة، يبدو أن روسيا لن تستفيد من أداء دور الوساطة بين الصين والهند، حيث صرّح كونستانتين كوساتشيف، مشرّع بارز ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي، لوسائل الإعلام الهندية بأن روسيا يجب ألا تتدخل في الخلاف الهندي الصيني، بل من الأفضل أن تُحَلّ هذه المسائل عبر القنوات الثنائية. خلال آخر اجتماع روسي هندي صيني، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الهند والصين لا تحتاجان إلى المساعدة لحل خلافاتهما الثنائية، وقد تفضّل روسيا عدم التورط في الأزمة الراهنة، لكن يراقب الرأي العام الهندي ردود أفعال موسكو عن قرب، وتحظى روسيا بتأييد واسع في الهند نتيجة دعمها التقليدي للبلد، بما في ذلك مساعداتها خلال الحرب الهندية الباكستانية في 1971، لكن هذا الدعم يخفي موقف روسيا الحيادي خلال الحرب الصينية الهندية في 1962 لأنها تزامنت مع أزمة الصواريخ الكوبية.

زادت الاضطرابات في علاقات روسيا مع الصين (كانت الروابط الوثيقة بين الاتحاد السوفياتي والهند جزءاً من العوامل التي سببت الشرخ الصيني السوفياتي)، لكنّ الحاجة إلى دعم بكين خلال أزمة الصواريخ الكوبية أجبرت موسكو على اتخاذ موقف حيادي، وخسرت الهند بذلك جزءاً مهماً من استراتيجيتها الدبلوماسية في تلك الفترة، وبعد مرور 60 سنة تقريباً تشعر نيودلهي بالقلق على الأرجح من أن يكرر التاريخ نفسه، فتميل روسيا إلى دعم الصين عبر اتخاذ موقف حيادي بكل بساطة.

* راجيسواري بيلاي راجاغوبالان