صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عبير صبري: تقديمي دور الأم لشباب في الجامعة أخافني

أكدت عدم حدوث خلافات على ترتيب الشارة في مسلسل خيانة عهد

بعد غياب عن السباق الرمضاني الماضي عادت الفنانة عبير صبري للإطلالة عبر شخصية نادية في مسلسل "خيانة عهد". وفي دردشتها مع "الجريدة" تحدثت عبير عن المسلسل وردود الفعل عن دور نادية وغيرها من التفاصيل.

● كيف وجدت ردود الافعال على مشاركتك في "خيانة عهد"؟

-لا تتخيل سعادتي بالعمل وردود الفعل التي تزايدت يوماً بعد الآخر، خاصة مع تحولات شخصية نادية من حلقة لاخرى وكشف المزيد من التفاصيل عما يحيط بها، فالسيناريو المكتوب من البداية يكشف أبعادها تباعاً وهذا جزء من نجاحها، فالعمل اعادني بقوة للساحة الفنية مع الفنانة يسرا التي يحرص الجمهور على مشاهدة أعمالها فهي نجمة مهمة ولها مكانتها وجمهورها في العالم العربي.

مهم جداً

● حدثينا عن التعاون معها.

-يسرا ممثلة مخضرمة وإنسانة على المستوى الشخصي لاقصى درجة، وهي ممثلة تحرص على اعطاء العاملين معها مساحتهم في العمل حتى يقدموا أفضل ما لديهم، ولا تشعر بالغيرة منهم بل على العكس تدفعهم نحو الأمام وهذا الأمر مهم جداً لأي ممثل حتى يقدم أفضل ما لديه.

الفترة الماضية

● لكن تردد أن ثمة خلافات حدثت حول ترتيب الأسماء على شارة العمل.

-ليس صحيحاً على الإطلاق، وهذا الامر اعتدت عليه في الاعمال التي اشارك فيها، والشركة المنتجة حسمت التفاصيل بشكل واضح من البداية الخاصة بطريقة كتابة الاسماء على الشارة ولم يحدث أي نقاش فيها خلال الفترة الماضية بل على العكس كنا سعداء في التصوير بشكل كبير بنجاح العمل خاصة أننا كنا نواصل التصوير أثناء شهر رمضان بالتزامن مع العرض.

تحد جديد

● ألم تقلقي من تقديمك لدور أم لأبناء كبار مثل تيام مصطفى قمر وهنادي مهنى؟

-لا أنكر أن المسألة بالنسبة لي لم تكن سهلة بل يمكن ان اعتبرها مخيفة ومغامرة خاصة أنهم شباب وليسوا أطفالا، لكني اعتبرت المسألة تحديا جديدا اخوضه من خلال الدور وحمسني للعمل أكثر موهبتي الفنية وقدرتي على تقديم الدور والجمهور تقبل الدور بشكل جيد.


● هل ترين أن هذا الأمر يمكن أن يؤثر عليك مستقبلاً؟

-على الإطلاق، لأن شكلي ومرحلتي العمرية مختلفة عن هذه المرحلة، فشخصية نادية بمثابة استثناء بالنسبة لي واعتبرتها تحديا، لكنها ليست بداية لتقديم مرحلة عمرية مختلفة على الشاشة، فالفنان يستطيع التنقل بين المراحل المختلفة التي تناسبه، وهناك أمور عديدة تفسر الأمر درامياً، ولا انكر أنني فكرت في الاعتذار عن المسلسل بالبداية بسبب هذا الأمر لكني تراجعت بعد قراءة السيناريو كاملاً وحرصت على تقديم الدور بما يتناسب معه حيث ظهرت الأم وكأنها قريبة من أبنائها في العمر وهو أمر يحدث لأن هناك زيجات تتم مبكراً، فتجد الأم بعمر الأربعين على سبيل المثال وتجد ابناءها في الجامعات.

تعبيرات الوجه

● كيف تحضرت للدور؟

-نادية من الشخصيات الصعبة التي قدمتها على الشاشة وصعوبتها ليست فقط في استخدامها تعبيرات الوجه باستمرار للتعبير عن انفعالاتها المختلفة ولكنها أيضاً ارتبطت بشكل مباشر بالشر الموجود بداخلها واستخدامها كافة الطرق الممكنة وغير الممكنة لتحقيق الضرر بمن تكرههم، فهي تركيبة نفسية اعتبرها استثنائية، وفي كل مرة تفاجأ بأمور لا تتوقعها عنها، فهي سيدة بالرغم من ثرائها وثراء زوجها فإنها لا تشعر بالأمان وطوال الوقت تعتقد أن الأمان في الإضرار بمن حولها ولديها غيرة من نجاحهم وحب الناس لهم وتعمل على إضرارهم وهذه التفاصيل كانت مهمة للغاية في التحضيرات.

النقاط المحورية

● لكن العلاقة بين نادية وعهد في المسلسل من أهم الخطوط الدرامية، فكيف تعاملت مع هذا الأمر؟

-بالفعل، فالعلاقة بينهما تشهد تحولات كبيرة خاصة ان نادية من البداية وهي تقوم بدس السم في العسل عبر كلامها مع عهد وتعمد الاساءة لها، وهو أمر تم شرح أسبابه تدريجيا من وجهة نظر نادية، لكن في النهاية تبقى مسألة حب أبناء نادية لعهد احدى النقاط المحورية بهذه النقطة الامر الذي ظهر بالحلقات الاخيرة، لذا كنت حريصة على التعامل مع الدور بما يتناسب معه بحسب ما تكشف عنه الاحداث تباعاً.

إيناس الدغيدي

● برأيك ما سبب الجدل حول اجرائك لعمليات تجميل؟

-فوجئت بأخبار كثيرة حول هذا الأمر وهو غير صحيح وحرصت على نفيه في ظهوري مع المخرجة ايناس الدغيدي لكن وجدت استمرارا فيه، واؤكد مجدداً أنني لست بحاجة إلى إجراء هذه العمليات على الإطلاق، ولم يعد لدي رغبة في التعليق على هذه المسألة خاصة أنني اعتدت الشائعات من وقت لآخر.

«نادية» من الشخصيات الصعبة التي قدمتها على الشاشة

يسرا ممثلة مخضرمة وتعطي مساحة لمن يعمل معها