صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4466

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أتالانتا يواصل انتصاراته والنيراتزوري يستعيد توازنه

  • 30-06-2020

واصل أتالانتا انتفاضته ببطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعدما حقق انتصاره السادس على التوالي، إثر فوزه الثمين والمستحق 3-2 على مضيفه أودينيزي، أمس الأول، في المرحلة الثامنة والعشرين للمسابقة.

واصل أتالانتا انتصاراته المتتالية، وعزز حظوظه بحجز إحدى البطاقات المؤهلة لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه الثمين على مضيفه أودينيزي 3-2، فيما استعاد إنتر ميلان (النيراتزوري) توازنه بفوز متأخر على مضيفه بارما 2-1، أمس الأول، في المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة ايطاليا لكرة القدم.

وفرمل ميلان ضيفه روما عندما حسم قمتهما على ملعب "سان سيرو" في مصلحته 2-صفر، منعشا آماله في حجز بطاقة مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" الموسم المقبل.

في المباراة الأولى، يدين اتالانتا بفوزه إلى مهاجميه الكولومبيين دوفان زاباتا الذي افتتح التسجيل في الدقيقة الثامنة، والبديل لويس موريال الذي سجل ثنائية في الدقيقتين 71 و79، رافعا رصيده إلى 15 هدفا هذا الموسم مقابل 14 لمواطنه.

ورفع الثنائي الكولومبي الغلة التهديفية لفريقهما في الدوري إلى 80 هدفا كأقوى خط هجوم في الدوري، وهو رقم قياسي في تاريخ النادي الذي سجل 77 هدفا الموسم الماضي.

وسجل كيفن لازانيا هدفي أودينيزي في الدقيقتين 31 و87، دون أن ينجح في رد الاعتبار للخسارة المذلة 1-7 ذهابا أمام أتالانتا في 27 أكتوبر الماضي.

وهو الفوز السادس على التوالي لأتالانتا فعزز موقعه في المركز الرابع برصيد 57 نقطة، فيما تجمد رصيد أودينيزي عند 28 نقطة في المركز الخامس عشر.

واستغل أتالانتا جيدا خسارة روما، أقرب منافسيه على البطاقة الرابعة الأخيرة المؤهلة لمسابقة دوري الأبطال، أمام مضيفه ميلان صفر-2، حيث وسع الفارق بينهما إلى تسع نقاط، وهي الخسارة التي استغلها أيضا نابولي لتشديد الخناق على فريق العاصمة بتقليص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة بفوزه على ضيفه سبال 3-1.

الإنتر يهزم بارما

وفي الثانية، استعاد إنتر ميلان توازنه بعد سقوطه في فخ التعادل امام ضيفه ساسوولو في المرحلة الماضية، عندما قلب تأخره بهدف أمام بارما إلى فوز ثمين 2-1 معززا موقعه في المركز الثالث برصيد 61 نقطة.

ومنح العاجي جيرفينيو التقدم لبارما عندما تلقى كرة خلف الدفاع من السلوفاكي يوراي كوتشكا، فتوغل من الجهة اليسرى وتلاعب بانطونيو كاندريفا ودانيلو دامبروزيو داخل المنطقة قبل ان يسددها بيمناه على يسار الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش (15).

ودفع أنتونيو كونتي مدرب إنتر بالتشيلي أليكسيس سانشيز، والنيجيري فيكتور موزيس، والإنكليزي أشلي يونغ في الدقيقة 69، فنشط خط هجوم الضيوف الذين أدركوا التعادل عبر المدافع الهولندي ستيفان دي فراي بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر رأسية من الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز عقب ركلة ركنية أسكنها على يسار الحارس لويجي سيبي (84).

وطرد لاعب وسط بارما كوتشكا عقب الهدف، فاستغل انتر النقص العددي، وخطف هدف الفوز عندما تلاعب موزيس بدفاع بارما داخل المنطقة ومرر الكرة عرضية تابعها البديل الآخر أليساندرو باستوني برأسه من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي (87).

نابولي يواصل انتصاراته


وحذا نابولي حذو اتالانتا وحقق فوزه الخامس على التوالي بتغلبه على ضيفه سبال صاحب المركز الأخير بثلاثة أهداف لهدافه التاريخي الدولي البلجيكي دريس ميرتنز (4)، والإسباني خوسيه كايخون (36)، والألماني أمين يونس (78) مقابل هدف لأندريا بيتانيا (29).

وفرمل ميلان ضيفه روما عندما حسم قمتهما على ملعب "سان سيرو" في مصلحته 2-صفر، منعشا آماله في حجز بطاقة مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) الموسم المقبل.

وسجل الكرواتي أنتي ريبيتش (76) والتركي هاكان جالهان أوغلو (89 من ركلة جزاء) الهدفين.

وهو الفوز الثاني على التوالي لميلان في ثالث مباراة بعد استئناف المنافسات التي علقت أكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا، بعد خسارته المباراة الأولى أمام جنوى 1-2، فصعد إلى المركز السابع برصيد 42 نقطة.

نتائج باقي المباريات

وخسر سمبدوريا أمام بولونيا بهدف لفيديريكو بوناتسولي (88) مقابل هدفين للغامبي موسى بارو (72 من ركلة جزاء) وريكاردو أورسيليني (75).

وتعادل ساسوولو مع فيرونا بثلاثة أهداف للفرنسي جيريمي بوغا (53 و77) والبرازيلي روجيريو (90+7) مقابل ثلاثة أهداف للصربي داركو لازوفيتش (51)، والبولندي ماريوش ستيبنسكي (57) وماتيو بيسينا (68).

يوفنتوس لتعزيز صدارته على حساب جنوى

تبدو الفرصة مواتية أمام يوفنتوس لتعزيز صدارته، عندما يحل ضيفا على جنوى اليوم في افتتاح المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة.

واستعاد يوفنتوس توازنه عقب خسارته المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية على يد نابولي في 18 الحالي، وحقق فوزين متتاليين في الدوري الذي يسعى إلى الظفر بلقبه للعام التاسع على التوالي، آخرهما كان برباعية نظيفة على ضيفه ليتشي.

وبات يوفنتوس يبتعد بفارق أربع نقاط عن مطارده المباشر لاتسيو، الذي خسر أمام أتالانتا 2-3 قبل ان يتغلب على فيورنتينا 2-1.

ويملك يوفنتوس الأسلحة اللازمة لتعميق جراح جنوى السادس عشر، ومواصلة زحفه نحو اللقب خصوصا قوته الهجومية الضاربة بقيادة الثنائي البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني باولو ديبالا، اللذين سجل كل منهما هدفين من أصل 6 لحامل اللقب في المباراتين اللتين لعبهما عقب استئناف المنافسات.

وقد يجد يوفنتوس نفسه على بعد نقطة واحدة فقط من مطارده المباشر الممثل الثاني للعاصمة، لكون لاتسيو يحل ضيفا ثقيلا على تورينو قبل ساعتين و15 دقيقة من مباراة فريق "السيدة العجوز".

وعاد لاتسيو إلى سكة الانتصارات السبت، عندما قلب الطاولة على ضيفه فيورنتينا، محولا تخلفه بهدف رائع للفرنسي فرانك ريبيري الى فوز بثنائية لنجمه تشيرو إيموبيلي، متصدر لائحة الهدافين برصيد 28 هدفا، والإسباني لويس ألبرتو.

ميلان يحسم قمة «سان سيرو» بثنائية أمام روما