صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل تتخلى اليونان عن اللاجئين بحراً؟

  • 28-06-2020

يكشف تحقيق من إعداد صحيفة "شبيغل" وشركائها أن خفر السواحل اليوناني يعترض مراكب اللاجئين وينقل المهاجرين في قوارب نجاة ويسوقهم نحو تركيا ثم يتركهم لمصيرهم. ماذا تعرف القوات الألمانية المنتشرة في تلك المنطقة عن هذه الممارسات؟

يتذكر أمجد نعيم أن أوروبا كانت على بُعد كيلومترات قليلة حين ظهر رجال مقنّعون. حصل ذلك في 13 مايو، حين كان هذا الفلسطيني يجلس في قارب قابل للنفخ بعدما دفع المال للمهربين في تركيا مقابل تلك الرحلة. بدأ نعيم يرى الساحل اليوناني في تلك اللحظات وكان يقترب من وجهته النهائية مع مرور كل ثانية.

لم يكن نعيم وحده في ذلك القارب، بل شمل الركاب مجموعة من 26 شخصاً على الأقل وكادوا يصلون إلى جزيرة "ساموس" اليونانية. يتذكر نعيم أنه سمع صوت مروحية ثم فُتِحت أبواب الجحيم عليهم. خلال الساعات القليلة اللاحقة، شعر ركاب القارب بأن حياتهم أصبحت مُهددة.

يقول نعيم إن رجالاً مقنّعين اقتربوا من القارب الكبير، وهو يتذكر أيضاً أنه شاهد العلم اليوناني وعدداً من الزوارق. ثم بدأ الرجال المقنعون هجومهم، فأطلقوا النار في المياه وثقبوا زورق المهاجرين بصنارة ودمروا المحرك لإيقاف المركب. ثم ساق الرجال المهاجرين إلى مركبهم، فبدأ نعيم يبكي وأخفى هاتفه الخليوي في لباسه الداخلي.

ثمة فيديوهات تثبت أن نعيم كان في طريقه إلى "ساموس" فعلاً. يظهر في الصور شاب حليق الوجه وشعره مجعد ويُسمَع في المكان صوت محرك قارب صغير قابل للنفخ فيما يبتسم نعيم أمام الكاميرا. هو ينحدر في الأصل من قطاع غزة في الأراضي الفلسطينية حيث درس القانون وتزوج. تنتظره زوجته في هولندا. يرسل نعيم قبلة باتجاه الكاميرا في ذلك الفيديو.

توثّق الصور اللاحقة التي التقطها نعيم على شكل مقطع فيديو مهزوز مدته 55 ثانية جريمة فعلية. هو يظهر مع لاجئين آخرين في قاربَي نجاة بعدما سحبهم خفر السواحل اليوناني ووضعهم في القوارب.

تظهر في الفيديو أيضاً سفينة تابعة لخفر السواحل اليوناني، طولها 18 متراً، وهي تسحب القوارب باتجاه تركيا مجدداً. تقف في المكان سفينة أخرى ويمكن رؤية المياه المتدفقة نحو زورق نعيم. ثم يفكّ خفر السواحل اليوناني الحبل ويترك اللاجئين لمصيرهم في وسط البحر، فيقبعون في قارب مطاطي يفتقر إلى نظام القيادة الآلية.

قد تكون تجربة نعيم حادثة معزولة. ربما فَقَد البحارة اليونانيون صبرهم بكل بساطة أو كان طاقم تلك السفينة شريراً بدرجة مفرطة. لكنّ الواقع مختلف! يبدو أن نعيم هو واحد من عدد كبير من الضحايا. ترتكز الممارسات التي تعرّض لها على نظام واضح المعالم. استناداً إلى تحقيق مشترك بين منظمة "لايتهاوس ريبورتز" ومجلة "ريبورت ماينز"،حللت صحيفة "شبيغل" عشرات الفيديوهات وقارنتها بالبيانات الجغرافية المتاحة وقابلت عدداً من شهود العيان.

تثبت هذه المواد من دون أدنى شك أن القيم الأوروبية يتم التضحية بها في شرق بحر إيجه بحجة حماية الحدود الخارجية.

كان الرجال المقنعون مسؤولين عن ضبط الحدود اليونانية على الأرجح، وهم يهاجمون قوارب اللاجئين بشكلٍ متكرر في تلك المنطقة. في إحدى الحالات، تبيّن أن المركب العائد إلى الرجال المقنعين في 4 يونيو ينتمي إلى دورية بحرية يونانية. إنها السفينة -080 التابعة لخفر السواحل اليوناني.

بعد اعتراض مراكب اللاجئين، ينقل اليونانيون المهاجرين على ما يبدو إلى قوارب نجاة قابلة للنفخ ويسحبونهم نحو تركيا ويتركونهم هناك لمصيرهم. في معظم الحالات، يسحبهم خفر السواحل التركي نحو الشاطئ بعد بضع ساعات.

من الواضح أن اليونانيين يرتكبون انتهاكات كبرى. من المعروف أن خفر السواحل اليوناني يؤخّر دوماً محاولات الإنقاذ ويقوم بمناورات عدائية. لكنه يُعرّض حياة المهاجرين للخطر اليوم ويستعمل المعدات الإنقاذية لتهديد حياة الناس.

بدأت صور المهاجرين في قوارب النجاة البرتقالية تظهر منذ أسابيع على فيسبوك وإنستغرام. كذلك، أجرت منظمات غير حكومية، على غرارAegean Boat Report وJosoor وAlarm Phone، مقابلات مع لاجئين ونقلت تجاربهم. ومنذ 23 مارس، وثّق الناشطون عدداً من الحوادث الشائكة. نشر خفر السواحل التركي أيضاً صور قوارب النجاة البرتقالية. لكنّ فيديو نعيم هو أول إثبات على إقدام خفر السواحل اليوناني على سحب قوارب النجاة باتجاه تركيا ثم التخلي عن اللاجئين في عرض البحر.

تشكّل هذه التحركات المزعومة انتهاكاً للقانون الدولي وميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية. من حق طالبي اللجوء أن يعرضوا قضاياهم بشكلٍ فردي ويُمنَع على البلدان أن تعيدهم رغماً عنهم إلى مكان غير آمن.

يظن إيتامار مان، محام في جامعة حيفا وعضو في شبكة الإجراءات القانونية العالمية، أن تلك التحركات قد تترافق مع عواقب جنائية. من الناحية القانونية، يعتبر مان هذه العمليات شكلاً من التعذيب، حيث يواجه اللاجئون معاملة غير إنسانية ويتعرضون للإهانة.

أنكر خفر السواحل اليوناني، عند التواصل معه، هذا النوع من التُهَم وادّعى أن عناصره لا يضعون أي أقنعة على وجوههم، كما أكد أنهم يطبقون جميع القوانين المعمول بها. تتأخر عمليات إنقاذ اللاجئين بحسب قولهم بسبب خفر السواحل التركي الذي يرافق قوارب المهاجرين إذا كانت متّجهة نحو اليونان حصراً. يكتفي المسؤولون اليونانيون بتحديد موقع قوارب اللاجئين ثم يبلغون خفر السواحل التركي في أسرع وقت ممكن.

تزعم المصادر نفسها أنها تعاونت مع خفر السواحل التركي في حادثة 13 مايو. لكن لم يذكر خفر السواحل اليوناني في بيانه شيئاً عن الفيديو الذي يكشف عملية إعادة اللاجئين قسراً.

المهاجرون عالقون في الوسط

استلم رئيس الحكومة اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس منصبه في تموز الماضي واتخذ خطوات عدة منذ ذلك الحين لتقليص أعداد اللاجئين الواصلين إلى اليونان، فعلّق مؤقتاً إجراءات اللجوء وقصّر المهلة النهائية لتقديم الطلبات. خلال ولايته أيضاً، استعمل حرس الحدود في نهر "ماريتسا" بين تركيا واليونان على ما يبدو ذخائر حية ضد اللاجئين، ما أسفر عن مقتل لاجئ واحد على الأقل. حتى أن حكومته فكرت بإعاقة قوارب اللاجئين عبر نشر حواجز في البحر. تضع الحكومة اليونانية هذه الممارسات في خانة "المراقبة الناشطة"، لكن على أرض الواقع يبقى اللاجئون وحدهم في عرض البحر.

ثمة مبرر لهذه الموجة الجديدة من الوحشية: منذ نهاية شهر فبراير، لم يعد حرس الحدود التركي يوقف اللاجئين وهم في طريقهم إلى أوروبا. حتى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتخذ الخطوات اللازمة لنقل اللاجئين بالحافلات إلى الحدود اليونانية، حيث يعمد حرس الحدود اليوناني إلى إرجاعهم. يهدف أردوغان بهذه الطريقة إلى تصعيد الضغوط على الاتحاد الأوروبي، إذ تحاول بروكسل وأنقرة في الوقت الراهن عقد اتفاق جديد حول ملف اللاجئين.

يبدو أن اللعبة الشائكة التي شهدتها ضفاف نهر "ماريتسا" بدأت تتكرر اليوم في منطقة بحر إيجه. يدفع خفر السواحل التركي واليوناني قوارب اللاجئين نحو المياه الإقليمية الخاصة بالطرف الآخر، فيصبح المهاجرون حينها عالقين في الوسط. في ظروف مماثلة، يحتاج الراغبون في عبور بحر إيجه إلى القليل من الحظ.

«أرجوكم ساعدونا... من حقنا أن نعيش»!


خسر الشاب الأفغاني عمر (اسم مستعار) كل أمل في تحقيق هدفه في صباح 4 يونيو، حين كان على متن قارب بين جزيرة "ليسبوس" اليونانية والساحل التركي. لم يقع عمر وحده ضحية تلك الظروف، فقد شمل القارب 32 شخصاً من رجال ونساء وأولاد.

عمدت السفن التركية واليونانية إلى إرجاع المهاجرين في مناسبات متكررة. في أحد الفيديوهات، يظهر قارب يعود بلا أدنى شك إلى خفر السواحل اليوناني. يقول عمر إن رجالاً مقنّعين رموا محرك قاربهم في المياه، ولهذا السبب تمسّك اللاجئون بالجهة الخلفية من المركب وراحوا يركلون بأقدامهم، في محاولةٍ منهم لدفع القارب نحو الأراضي الأوروبية. صُوّر هذا المشهد على شكل فيديو.

يشعر عمر بأعلى درجات اليأس. لقد حضّر آخر فيديو عن حقيقة ما حصل ونشره في مجموعة خاصة باللاجئين على فيسبوك. هو يتكلم فيه أمام الكاميرا طوال ست دقائق ويقول متوسّلاً: "أرجوكم ساعدونا... من حقنا أن نعيش"!

ربما كان هذا الفيديو كفيلاً بإنقاذ حياة عمر. أعاد الناشطون نشره عبر فيسبوك، وبعد وقتٍ قصير قام ضابط اتصال تركي على متن سفينة إمدادات بإبلاغ جنود ألمان عن مركبٍ يواجه محنة صعبة. كانت تلك السفينة جزءاً من بعثة حلف الناتو وتمركزت مقابل جزيرة "ليسبوس". ثم استعمل الألمان سفينة خدمات لنقل اللاجئين إلى الشاطئ.

تجربة مريعة!

صدر لاحقاً بيان صحفي عن الجيش الألماني وذكر أن حياة اللاجئين كانت بخطر، وهذا ما دفع قائد القوات المسلّحة إلى التدخل. لا شك في أن الجنود استغربوا من رؤية زورق صغير يفتقر إلى نظام القيادة الآلية. لكن لم يتطرق البيان إلى حصول هجوم على مركب اللاجئين.

تكشف تلك الحادثة إلى أي حد أصبح المسؤولون الألمان غارقين في الفوضى السائدة في منطقة بحر إيجه، كما أنها تطرح تساؤلات متعددة عن معرفة الألمان بالاعتداءات الحاصلة وبقوارب النجاة المستعملة وموقفهم من عمليات إرجاع اللاجئين قسراً أو حتى تورطهم في تلك الحوادث.

يساعد حوالى 600 حارس حدودي اليونانيين على مراقبة مختلف النشاطات في بحر إيجه، وتشكّل هذه التحركات جزءاً من عملية "بوسيدن" تحت إشراف وكالة "فرونتكس" الخاصة بالحدود وخفر السواحل الأوروبية. لم تكن المهمة خالية من الصراعات دوماً. في شهر مارس الماضي، رفض طاقم دنماركي تابع لوكالة "فرونتكس" إرجاع اللاجئين بطريقة غير قانونية.

وراء الأبواب المغلقة، سبق واعترفت "فرونتكس" على الأرجح بأنها على علم بالمناورات الوحشية التي تشمل قوارب النجاة. يقول ديتمار كوستر، عضو البرلمان الأوروبي عن "الحزب الديمقراطي الاجتماعي" الألماني، إن رئيس وكالة "فرونتكس"فابريس ليغيري أكد على وقوع تلك الحوادث في لقاءٍ جمعه به. يصرّ كوستر على أنه فهم فحوى ذلك الاجتماع، لكن تؤكد "فرونتكس" من جهتها على حصول سوء تفاهم وتضيف أن مقر الوكالة الرئيسي لم يتلقَ أي تقارير عن عمليات إرجاع اللاجئين.

لكن يبدو أن لويز أمتسبيرغ، المتحدثة باسم "حزب الخُضر" حول سياسات الهجرة، لا تصدّق هذه الادعاءات. فقد صرّحت لمجلتَي "ريبورت ماينز" و"دير شبيغل" بأن المياه المحيطة بجزيرة "ساموس" ليست بلا حدود واضحة: "لا يمكن أن تحصل عمليات إرجاع المهاجرين قسراً من دون علم الوحدات الناشطة الأخرى في المنطقة".

كذلك، تبرز مؤشرات مفادها أن المسؤولين الألمان يعرفون بتلك العمليات على الأرجح. في ميناء "ساموس"، ترسو سفينة خفر السواحل الألماني "أوكرمارك". في 13 مايو الماضي، يوم كان أمجد نعيم في طريقه إلى "ساموس"، رصد الألمان مركباً للاجئين عبر راداراتهم وفق معلومات قدمتها الشرطة الفدرالية الألمانية عند الاتصال بها لمعرفة تعليقها عن الموضوع.

تشير جميع المعطيات المتاحة إلى أن ذلك المركب هو الذي كان نعيم على متنه. ما من أدلة على وجود مراكب لاجئين أخرى كانت متجهة إلى "ساموس" في ذلك اليوم. على صعيد آخر، أكد خفر السواحل اليوناني على أن سفينة ومروحية تابعتَين للألمان رصدتا مركباً في اليوم نفسه. هم يقولون إنه كان موجوداً في المياه التركية عند رؤيته.

دور «فرونتكس» وواجباتها

أنذر الألمان خفر السواحل اليوناني بما حصل عن طريق الراديو، ثم استلم اليونانيون زمام الوضع وفق بيان مكتوب. يذكر البيان نفسه أيضاً أن الألمان "لم يتورطوا" في التدابير الأخرى المرتبطة بالحادثة ولم يعرفوا بما أصاب قارب النجاة.

لم يعلّق خفر السواحل الألماني حول السبب الذي منع وصول أي لاجئين إلى "ساموس" في ذلك اليوم أو حول ما حصل لمركب اللاجئين الذي تم رصده. يبدو أنه لا يهتم بالموضوع أصلاً.

لكن حتى لو لم تكن وكالة "فرونتكس" متورطة في تلك العملية، إلا أنها تتحمل جزءاً من المسؤولية برأي المحامي إيتامار مان. هو يظن أن "فرونتكس" مُلزَمة برسم الحدود أو حتى الانسحاب من البعثة عند الحاجة.

يبدو أن أمجد نعيم بقي في المياه لبضع ساعات بعدما شاهد الألمان مركبه وتركه اليونانيون لمصيره في عرض البحر في 13 مايو. تكشف الفيديوهات أن السماء في ذلك اليوم كانت شبه خالية من الغيوم وأن الشمس كانت حارقة. ولم يكن اللاجئون يملكون ما يأكلونه أو يشربونه.

يقول نعيم إن مركب النجاة بدأ يدور بعد وقتٍ قصير، فشعر بعض الركاب حينها بالغثيان وفَقَد البعض الآخر وعيه. لكنه يؤكد على أن السفن التركية واليونانية تجاهلتهم بكل بساطة: "كانت التجربة مريعة بمعنى الكلمة"!

لم تصل سفينة تابعة لخفر السواحل التركي لنقلهم إلا بعد مرور ساعات عدة. قدّم رجال يرتدون معدات واقية بيضاء المساعدة لإخراج اللاجئين من مركب النجاة وقاسوا حرارتهم. ثم اضطر نعيم للبقاء في الحجر الصحي لأكثر من أسبوعين داخل مخيم مريع ومليء بالأوساخ والبعوض.

اليوم، يستطيع نعيم أن يتنقل بكل حرية في تركيا، ومع ذلك يشعر بأنه مكبّل حتى الآن. هو يقول بكل أسف: "لا أستطيع التقدم إلى الأمام ولا العودة إلى الوراء"!

* جيورجوس كريستيدس، ستيفن لودك

نعيم يتذكر أن أوروبا كانت على بعد كيلومترات قليلة حين ظهر رجال مقنّعون

مجموعة صور على شكل فيديو مهزوز مدته ٥٥ ثانية توثّق جريمة فعلية

حرس الحدود استعمل في نهر «ماريتسا» بين تركيا واليونان ذخائر حية ضد اللاجئين

لم يعد حرس الحدود التركي يوقف اللاجئين وهم في طريقهم إلى أوروبا

بحجة حماية الحدود الخارجية تتم التضحية بالقيم الأوروبية في شرق بحر إيجة

خفر السواحل اليوناني لم يذكر في بيانه شيئاً عن الفيديو الذي يكشف عملية إعادة اللاجئين قسراً

اليونانيون ينقلون المهاجرين إلى قوارب نجاة قابلة للنفخ ويسحبونهم نحو تركيا ويتركونهم لمصيرهم