صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4466

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الرجل المريض (1- 2)

  • 28-06-2020

الرجل المريض هو اللقب الذي أطلق على الدولة العثمانية بعد خسارتها في منتصف القرن التاسع عشر من الدول الأوروبية الكبرى التي اقتسمت الأراضي التي كانت تحت نفوذ الدولة العثمانية سواء في أوروبا أو في القارة الإفريقية والآسيوية بما فيها أجزاء من الدول العربية، وهذه حال الإمبراطوريات التي تتوسع خارج أراضيها عندما تكون في أوج قوتها وتنحسر بعد هزيمتها، وهذا ليس قاصراً على الدولة العثمانية بل سبقتها إمبراطوريات عديدة منها الرومانية والإغريقية واليابانية والصينية وغيرها التي كانت تسيطر على أجزاء من العالم.

الدول الاستعمارية سابقا التي احتلت دولاً أخرى في القارات الخمس لحق بها ما لحق بالإمبراطورية العثمانية من انحسارها من الدول التي استعمرتها، وعلى سبيل المثال الدول الاستعمارية مثل بريطانيا وفرنسا وروسيا والبرتغال وإسبانيا وهولند وألمانيا، كل هذه الإمبراطوريات والدول الاستعمارية اضمحلت ورجعت لحجمها السابق ضمن حدودها المعترف بها، والملاحظ أن الدول عندما تستقر أوضاعها وتنمي قوتها العسكرية تحاول أن تسيطر على الدول الأصغر منها مساحة والأقل قوة، وعادة تكون نتيجة الحروب إما النصر أو الهزيمة.

في هذه الأيام نشهد التدخلات في شؤون الدول الأخرى التي تبدو ضعيفة أمام بعض الدول التي تدّعي القوة وتتدخل في شؤونها الداخلية، إما مباشرة أو عن طريق بعض الجماعات الموالية لها داخل هذه الدولة، ويحدث ذلك غالبا بين الدول المتجاورة جغرافياً، وخير مثال على ذلك دولة الكيان الصهيوني الذي نشأ بعد وعد بلفور بقيام وطن قومي لليهود على أرض فلسطين، ووقعت حروب بين العرب والصهاينة تمخض عنها احتلال أراضٍ عربية كثيرة، واستيلاء على معظم الأراضي الفلسطينية، باستثناء غزة وأجزاء من الضفة الغربية، كذلك استولت على أراض سورية ولبنانية وأردنية، وتحلم دولة الكيان باحتلال المزيد من الأراضي العربية في المستقبل.

في السنوات العشرين الأخيرة انتقل وصف الرجل المريض من الدولة العثمانية إلى الدول العربية التي تشهد أوضاعاً سيئة، وتحف بها الأخطار من جميع الجهات، فقد حصلت اضطرابات وانقلابات وتغير أنظمة وسوء الأحوال الاقتصادية، وخلافات بين الأنظمة، فأصبحت الدول العربية ضعيفة ومفككة، مما شجع القوى الأخرى في المنطقة وخارجها للتدخل في الشؤون العربية، ومحاولة السيطرة على اتخاذ القرار فيها وضمها إلى جانبها سياسيا، وتوسعت هذه الدول في تدخلها في الآونة الأخيرة نظراً للضعف العربي.

فعلى سبيل المثال نجد أن إيران تتدخل في الشأن العربي، وهذا واضح في لبنان الذي خلقت فيه حزباً يأتمر بأمرها حتى صار رقما صعبا في المعادلة السياسية اللبنانية، والتدخل الإيراني واضح في الشأن العراقي، فبعد سقوط نظام صدام حسين بعد غزوه الغاشم والهمجي للكويت جاء نظام سياسي في العراق موال لإيران بسبب السياسة الأميركية في فترة سقوط النظام السابق، ولم تكتف إيران بذلك بل انتقلت إلى سورية، وتدخلت عسكريا، فامتد نفوذها داخل سورية، ولم يسلم اليمن من التدخل الإيراني عبر الحوثيين الذين يستمدون قوتهم من الدعم الإيراني، إلى جانب التدخل بين الحين والآخر في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربية.

في الجانب الآخر نجد أن تركيا هي الأخرى تفتحت شهيتها للتدخل في الشأن العربي، فكان تدخل تركيا المباشر في سورية التي شهدت حربا ضروسا استمرت عدة سنوات ومازالت غير مستقرة، والتدخل التركي ملاحظ في العراق وخصوصا في الأراضي المحاذية لتركيا، ولم تكتف تركيا بذلك فقد عبرت مياه البحر المتوسط ووصلت إلى ليبيا التي ابتليت بالحرب الداخلية بين فصيلين ليبيين كل طرف فيهما مدعوم من الخارج، وأدت تركيا دورا في مساندة أحد الأطراف، ولا ننسى الدور الروسي في التدخل في سورية ووجودها العسكري الكبير المتمثل بقواعدها المنتشرة في الأراضي السورية، كما أن بعض الدول الغربية هي الأخرى تتدخل في الشؤون العربية حسب مصالحها.

السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا الوطن العربي هو الذي دائما تقوم فيه الحروب بالوكالة ومسرح لكثير من الحروب العالمية ومنها الحربان العالميتان وما تبعهما من حروب إقليمية؟