صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4491

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ياسر جلال لـ الجريدة•: مسلسل الفتوة عمل ضخم يحاكي «ألف ليلة وليلة»

المسلسل رصد جمال وتقاليد الحارة المصرية قبل 100 عام في زمن الرجال الأقوياء

أطل النجم ياسر جلال على جمهوره خلال رمضان الماضي بواحد من أضخم الأعمال الدرامية هذا العام من حيث الإنتاج والديكورات وعدد الممثلين عبر مسلسله الجديد "الفتوة" الذي يقول عنه "انه يحاكي ألف ليلة وليلة"، ويقدم دور الفتوة في الحارة المصرية القديمة الذي يحاول الحفاظ على حقوق المواطنين دون ابتزازهم مالياً، ويشاركه العمل عدد كبير من النجوم مثل الفنان أحمد صلاح حسني والفنانة مي عمر ونجلاء بدر وأحمد خليل. "الجريدة" التقته وحاورته حول مسلسله الذي عرض بصورة حصرية على شاشة قناة الحياة المصرية، وإلى التفاصيل:

قال ياسر جلال عن سبب اختياره سيناريو مسلسل الفتوة انه مسلسل مختلف تماما عن الأعمال التي قدمتها خلال الفترة الماضية، فالمسلسل ككل بداية من السيناريو عبارة عن قصة أو حدوتة تشبه "ألف ليلة وليلة" في روعتها وجمالها، ويرصد جمال الحارة المصرية خلال الوقت البعيد الذي يزيد على 100 عام قبل الآن بزمن الرجال الاقوياء، وشخصية الفتوة المحبة للناس والمدافعة عن الحق والخير ورسمها برفقة الشخصيات الأخرى كانت مميزة للغاية بالإضافة إلى وجود تفاصيل مميزة ومختلفة للغاية وهو ما ظهر على الشاشة منذ اللحظات الأولى للجمهور، كما أن الدراما هنا ليست قاتمة بل بها أوجه كثيرة للغاية والعمل به مفاجآت من المشاهد الأولى.

وأضاف جلال: الزمن الذي أقدم فيه العمل زمن بعيد ولم أقدم فيه أي عمل من قبل، فبالتالي كنت متحمسا لهذا العمل بشدة من البداية وشعرت أنني جاهز لخوض التجربة الجديدة فالمكان الذي تدور فيه احداث المسلسل هو حي "الجمالية" بالقاهرة القديمة وهو أحد أهم الأحياء الشعبية في تلك الحقبة الزمنية العتيقة بكل ما تحتويه من مفردات وثراء وهو مختلف تماما عن كل ما قدم في هذا الإطار.

طاقم العمل

وتابع: أوجه الشكر والتحية لكل طاقم العمل معي في المسلسل، بداية من المخرج حسين المنباوي والمؤلف هاني سرحان فهو العمل الثاني لي معهما على التوالي وسعيد بالعمل معهما في هذه التجربة الثرية للغاية، بالإضافة إلى الفنانة القديرة إنعام سالوسة والفنان أحمد صلاح حسني الذي قدم أداء مميزا في الوقوف الأول بيننا خلال المسلسل والفنانة الجميلة مي عمر فهي تقدم خلال المسلسل دورا مميزا للغاية ومفاجأة كبيرة في دور مختلف وهو الوضع نفسه مع الفنانة نجلاء بدر، وأشير لوجود عمالقة معنا في العمل بأدائهم التمثيلي العبقري والإنساني مثل الفنان الكبير رياض الخولي فدوره في المسلسل مميز بالإضافة الى الشخص الذي عندما نقف أمامه في تمثيل المشاهد ننبهر إلى حد كبير وهو العملاق أحمد خليل.

الإجراءات الاحترازية

واستطرد جلال: كانت هناك مجموعة كبيرة من الإجراءات الاحترازية داخل مواقع التصوير بداية من الدخول، فهناك أفراد مخصصون للتطهير بكل مكان في المواقع بالإضافة إلى وجود أدوات التطهير الشخصية دائما، بالإضافة إلى وجود طبيب بموقع التصوير وأفراد لقياس الحرارة دائما نحاول التباعد دائما وعدم وجود التلاحم أو التجمع في تقارب كبير، لاسيما ان الدور مختلف وجديد على كل الصعد من حيث الديكور والملابس والأكشن؛ ففي المسلسلات الأخرى يكون الأكشن على الطريقة الحديثة حتى المعارك تكنيكها مختلف تماما، لكن الحقبة الزمنية في هذا المسلسل تطلبت استعدادات خاصة وظروفا خاصة بداية من الملابس التي تناسب العصر الذي نقدم فيه الدور ومفردات الكلام والأكشن هنا مختلف تماما ففي عصر الفتوات كانت المعارك تعتمد في المقام الأول على فكرة "النبوت" أو العصا الطويلة التي يتقاتل بها الأفراد فكان لابد من التدريب المتقن عليها لإجادتها خلال تصوير المسلسل بالإضافة إلى القتال المتلاحم بالأيدي، وكنا نحاول تقديم مشاهد حقيقية في مشاهد المعارك بالحارة.

اللحظات الأولى

وحول الديكور قال جلال: قدم المهندس أحمد عباس ديكورا أكثر من رائع وأعتقد أن الديكور كان خرافيا للغاية وهو ما ظهر في البرومو من اللحظات الأولى وهو ليس كل ما لدينا في العمل بالإضافة إلى تواجد الستايلست المحترفة مونيا، فالملابس في العمل تضاهي الزمن وخرجت على أعلى مستوى وفي صالح العمل بشكل كبير حيث ان الديكورات والملابس في حالة خروجهم بشكل مميز يخرج العمل بشكل أكثر من رائع.


الحارة المصرية

ويوضح جلال انه بالرجوع للزمن البعيد حتى الآن سنلاحظ شيئا، هو أن الحارة المصرية الاصيلة لم تتغير في الشكل، فحاولنا أن نقول ان الحارة بين كل أفرادها عادات وتقاليد وترابط كبير يقفون بجوار بعضهم البعض في المناسبات السعيدة والحزينة وهو ما نريد أن نبرزه حتى يعرف المشاهد العادات الطيبة التي تربى عليها أبناء الحارة المصرية، كما انني قدمت بطولتي الأولى في "ظل الرئيس" وكانت المنافسة صعبة وشاهدت تحية زملائي لي على الدور فرحت أكثر من نجاح المسلسل ككل، فالزملاء حين يهنئون على دور وحين تأتي من أهل المهنة يكون لها وقع كبير فكذلك حين ترى إشادة الزملاء في المشهد نفسه.

المستوى الشخصي

وتطرق جلال الى السوشيال ميديا فقال: أنا بعيد تماما عنها وليس لدي أي علاقة بها وليست لدي اي حسابات فأنا أهتم تماما بالعمل والتحضير ومذاكرة الأدوار حتى تخرج في أحسن صورة، فأخذ وقت كبير في التصوير بعد التحضير وأنا على المستوى الشخصي أحب أن أرد على كل من يحدثني أو يحييني على شيء فلا أحب أن أترك المهمة لمدير صفحة معينة أو غيرها من الأمور.

رامز جلال

ووصف جلال شقيقه رامز جلال فقال: هو شخصية جميلة للغاية ومن يعرفه سيعرف أنه طيب وجميل وخير و"صاحب صاحبه للغاية"، وأنا ورامز علاقتنا قوية منذ كنا أطفالا، فكان والدنا يحرص على تواجدنا بالمنزل، فكنا نلعب معا كل الألعاب كما لو كنا توأمين ونعرف كل شيء عن بعضنا البعض وأنا أحبه بطريقة كبيرة وأوجه له التحية دائما.

اختيار العمل

وأحب حين أدخل للسينما أقدم عملا مميزا يضيف لي وللجمهور وحين ستكون الأمور سانحة سنقدم عملا مميزا يليق بالجمهور المصري وأحرص دائما على اختيار العمل المناسب بكل عناصره حتى يخرج العمل مميزا.

بين أفراد الحارة عادات وتقاليد وترابط كبير ويقفون بجوار بعضهم