صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4496

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لغز جان دارك!

  • 23-06-2020

يكاد اسم هذه الفتاة الريفية يصبح رديفاً لتاريخ فرنسا الحافل بالأحداث على امتداد مئات القرون الماضية، بل إن الاحتفال بذكراها صار عيداً قومياً، رغم أن الدراسات الحديثة أظهرت أن جان دارك ما هي إلّا خرافة، وقد كانت مصابة بنوع من العصاب أدخل في روعها أن السماء تحادثها، وأن أصواتاً بعينها تأمرها وتنهاها، وأنها أخذت "صكّاً" لا يراه سواها، ممهوراً بتوقيع ملائكة يتعهّدون فيه بالوقوف معها لتحرير فرنسا من الغزو الإنكليزي، شريطة أن تظل عذراء، وأن ترفض الدخول إلى عالَم الرجال.

***

• لعبت جمعية جان دارك التاريخية المستمرة منذ سنوات ما بعد حرقها وحتى الآن دوراً كبيراً في جعلها تعيش في ذاكرة الفرنسيين، حيث أعدّت مركزاً لإمداد طلبة المدارس منذ سنواتهم الإعدادية وحتى الجامعة بكل ما يحتاجون إليه لتقصّي تاريخ جان دارك، ويحتوي هذا المركز على أرشيف المكتبات الفرنسية الذي يضمّ أكثر من 80 ألف كتاب لها بطاقات متحركة تمدّ الطالب أو الباحث، في لحظاتٍ، بالنقاط الأساسية للموضوع الذي يتطرّق إليه، مع إشارات إلى صفحات الكتب التي ورد ذكرها.

وفي الجمعية التاريخية لجان دارك قسم لمكتبة الصور واللوحات يحتوي على 20 ألف صورة ورسم توضيحي لكل شخصية معاصرة لدارك، ولكلّ مكان تحرّكت فيه الفتاة منذ مولدها إلى يوم حرقها ومن ثمّ تنصيبها قديسة.

وكذلك هناك مكتبة أفلام تضمّ كل تاريخ ما أُنتج عن حياة دارك؛ سواء للسينما التجارية أو التعليمية أو التلفزيون، منذ أن بدأ العمل بهذه الفعاليات في مطلع القرن الماضي.

والجمعية تتابع حتى الآن كل ما يُنشر أو يُصور عن جان دارك، ويصدر المركز كل عام نشرة بآخر الأبحاث الخاصة والجامعية عن دارك، التي تمت خلال ذلك العام.

وأعاد المركز بناء البيت الذي أقامت فيه دارك منذ عام 1429، واشترك في هندسته كبار فناني وفنانات المعمار الحديث في فرنسا، ليكون صورة طِبقَ الأصل لبيت الريفية الصغيرة العذراء في ذلك التاريخ الغابر.

***

• يصعب في سطور هذه الزاوية من الجريدة الإتيان على قصة الفتاة الريفية التي زعمت يوماً أن السماء تخاطبها وتأمرها بالعمل على تحرير فرنسا من الغزاة الإنكليز.

• كان ظهورها الأول يوم دخلت على الضابط الفرنسي دانوا، وكان مسؤولاً في مدينة أورليانز، وقالت له:

• لقد جئت لإنقاذ المدينة... وبهذا أمرتني السماء، فعليك أن تسمع لي وتطيع، إذ إنني سأطرد الإنكليز، وسأحرّر فرنسا ثمّ أتوج وليّ العهد ملكاً على فرنسا في كنيسة ريمس.

قال لها الضابط:

- تحررين فرنسا وأنت فلاحة صغيرة في ثياب جندي؟!

• هكذا أمرتني السماء.

- (ساخراً)... وماذا قال لك هؤلاء الذين يحدثّونك من السماء؟

• قالوا إن الإنكليز يجب أن يُهزموا ويخرجوا من فرنسا مدحورين.

***

• فهل تحررت فرنسا من الإنكليز بالخرافة المسمّاة جان دارك، أم أن جيش فرنسا وقواتها العسكرية هي التي جابهت الإنكليز؟ السؤال لا يزال مطروحاً!