صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4465

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ما قل ودل: رسالة حب إلى الكويت

  • 07-06-2020

يقول غاندي الزعيم الروحي للهند: «إذا قابلت الإساءة بالإساءة فمتى تنتهي الإساءة؟».

الكويت تظل عظيمة

الكويت، كم هي عظيمة! رغم حملة الكراهية التي تعرض لها الوافدون بوجه عام والمصريون بوجه خاص، وهي حملة ممنهجة ضد مصر لإفساد العلاقات بين الشعبين الشقيقين، حيث صبّ البعض النار على الزيت من مصر على قنوات التواصل الاجتماعي، في حملة ظاهرها الرحمة بالمصريين في الكويت، وباطنها العذاب بزيادة الكراهية ضدهم، رغم كل هذا كان النطق السامي لصاحب السمو الأمير في تهنئته للشعب الكويتي بعيد الفطر المبارك بلسما للجراح، عندما أشاد سموه بالمواطنين والمقيمين في مواجهة وباء كورونا، مستنكراً سموه السباب الذي يتعرض له الأشخاص على قنوات التواصل الاجتماعي.

وكان صاحب السمو أمير الإنسانية وبلسمها يعبر بذلك عن نسيج المجتمع الكويتي الأصيل، الإنساني النشأة والنزعة، بحيث أصبحت الكراهية سحابة صيف، ونشازاً في سيمفونية رائعة من الحب والأمن في واحة المحبة والسلام تحياها الكويت، ربما عجز بيتهوفن في روائع موسيقاه عن الإتيان بمثلها.

ويبقى الشعر ببيتين أتوجه بهما معدلين على مقتضى الحال، إلى صاحب السمو أمير البلاد:

أعليت بالعدل ملكاً أنت حارسه

فأصبحت أرضه محبة توزن بميزان

جرى بها الحب حتى أنبتت ذهباً

وقد قضيتُ في ثراها نصف أزماني

الكويت دولة وإمارة

ينص الدستور في المادة (1) على أن «الكويت دولة» وفي المادة (4) على أن «الكويت إمارة» وفي المادة (175) على أن «الأحكام الخاصة بالنظام الأميري... لا يجوز اقتراح تنقيحها، ما لم يكن التنقيح خاصا بلقب الإمارة»، ومعنى هذا أن استخدام وصف الدولة جائز، واستخدام لقب الإمارة وارد، لأن «لقب الإمارة» مستمد من الدستور، المنزه عن اللغو وعن فرط الكلام، وأنه لا يجوز تغيير لقب الإمارة إلا بتنقيح الدستور، فتكفير القائل بلقب الإمارة واستحلال دمه فيه بهتان وإثم مبين، يقول المولى عز وجل في محكم التنزيل: «وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً»، كما يقول المولى عز وجل: «وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى». صدق الله العظيم.

فالمولى عز وجل العليم بضعف النفس البشرية وسوءاتها ينهانا عن أن تكون كراهيتنا لقوم سببا لظلمنا لهم، بهذه الآية الكريمة، ويأمرنا المولى عز وجل بالعدل حتى مع من نكره ولا نحب، ويصبح الإثم مضاعفا في شهر رمضان الفضيل، شهر الصيام الذي يقول الرسول عليه الصلاة والسلام عن الصيام فيه: «مَن لم يَدَعْ قول الزُّور والعملَ به والجهلَ، فليس للهِ حاجةٌ أن يَدَعَ طعامه وشرابه».