صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4469

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علي ربيع: مسلسل عمر ودياب قدَّم وجبة كوميدية موضوعها يهم الأسر المصرية

«العمل يحكي قصة شباب متعثرين عليهم قيمة 24 «وصل أمانة» لمعرض سيارات»

يعد الفنان الشاب علي ربيع من الوجوه الدائمة للكوميديا في مصر، خلال السنوات الماضية، حيث كانت بدايته القوية من خلال عروض «مسرح مصر»، وبعدها بدأ في دخول البطولات الدرامية، وقدم عدداً من الأعمال التي حققت انتشاراً كبيراً، حيث عرض مسلسله الجديد «عمر ودياب» مع صديقه الفنان مصطفى خاطر، في أول تجمع درامي لهما يجسدان فيه شخصيتين لشابين متعثرين حاصرتهما الديون، فقررا العمل في أكثر من وظيفة لسدادها، وتقابلهما مواقف كوميدية كثيرة مع الأحداث، وكان لنا معه هذا الحوار:

● قدمت خلال الموسم الرمضاني الحالي "عمر ودياب"، ما الذي حمسك لهذا الدور تحديداً؟

- أحرص دائماً على تقديم الموضوع المناسب والإيجابي، وفي هذا المسلسل تحديداً كان هناك تحد كبير هو تقديم عمل ناجح بعد الأعمال السابقة التي حققت نسبة مشاهدة عالية، فلا يجب أن أقدم عملا أقل منه في المستوى، وبعد مناقشات مستمرة مع مؤلفي العمل والاتفاق على عناصر محددة وصلنا إلى الفكرة النهائية، وبدأنا نعمل عليها بجدية حتى كتب السيناريو، وبدأنا التصوير، والعمل يعرض حاليا على الشاشات، وأتمنى أن يكون ينال رضا الجمهور.

الأسر المصرية

● ما الذي قدمته إلى جمهورك في هذا العمل؟

- إضافة إلى الوجبة الكوميدية في المسلسل، وهو الشاغل الكبير لنا، لإسعاد وإمتاع الجمهور، فإننا قدمنا موضوعا مهما لكل الشباب والأسر المصرية، وكيف سيحاول الشباب في العمل التغلب على عثراتهم المادية من خلال عدة أعمال ووظائف وسط كوميديا مكثفة.

● كيف ترى التعاون مع صديقك مصطفى خاطر في المسلسل الجديد؟

- مصطفى صديقي ورفيق رحلة نجاح قدمنا عدة عروض رائعة في "مسرح مصر"، وقدم كل منا أعمالا درامية من بطولته، وحققنا جماهيرية ونجاحاً خلال الفترة الماضية، وحين عرضت علينا شركة سينرجي المنتجة للمسلسل أن نلتقي معاً في "وصل أمانة"، وهو الاسم الأول للمسلسل، رحبنا كثيرا، ورأينا أنها فرصة لتقديم عمل مميز مليء بالكوميديا من خلال طاقم عمل تربطنا به علاقات جيدة كثيرا بين الممثلين ومؤلفي العمل والمخرج معتز التوني، الذي أضاف الكثير للعمل.

معارض السيارات

● لماذا تغير الاسم لـ"عمر ودياب" بعد أشهر من استقرار الطاقم على "وصل أمانة"؟

- قصة العمل بدأت من خلال الشباب المتعثرين، وأصبح عليهم تسديد قيمة "24 وصل" أمانة لمصلحة أحد معارض السيارات، مما جعلهم يحاولون تسديد هذه الأموال من خلال العمل في أكثر من وظيفة، وتحدث المفارقات الكوميدية من خلال التنقل والتعامل مع أكثر من شخص، والعمل عبارة عن حلقات منفصلة- متصلة بها الكثير من الأفكار والشخصيات، فكان الاسم الذي تم الاستقرار عليه "وصل أمانة"، وخلال الفترة الأخيرة قبل رمضان فكرنا في ابتكار اسم للعمل أكثر إبداعا وجاذبية، وجاءت الفكرة الجديدة لتحويله إلى "عمر ودياب"، فقررنا أن يكتب بطريقة "الهضبة" عمرو دياب، وعرضنا الأمر على باقي شركاء العمل من مؤلفين ومخرج وكذلك شركة الإنتاج، وتمت الموافقة، وبالفعل غيّرنا الاسم واكتشفنا أنه مناسب جدا للعمل الجديد، ومن البداية كلنا من عشاق الهضبة عمرو دياب، ونعرف جيدا أن الأمر لن يغضبه على الإطلاق بل وجدنا تفاهماً عالياً.

دور استشاري

● يختلف أبطال العمل من شخص لآخر في فكرة الحرص على اختيار الأبطال معه في العمل ما الوضع بالنسبة لك؟

- دائماً أنا مقتنع بفكرة الأدوار وإسناد كل دور إلى صاحبه، وفي أعمالي، والعمل الأخير يتولى المخرج معتز التوني والجهة المنتجة للمسلسل الأمر، وهم من اختاروا طاقم العمل وفقاً للأدوار الموجودة في المسلسل، وفي هذه الأحوال من الممكن أن يرجع لنا المخرج كدور استشاري فقط، ولا نقوم بأكثر من ذلك في هذا الأمر.

متابعة الجمهور

● يتحدث عدد من الأبطال عن المنافسة، كيف ترى مسلسلك في ظل وجود عدد من المسلسلات الكوميدية؟


- هي عادة الموسم الرمضاني، ودائماً ما تتواجد مسلسلات كوميدية تسعى دائما للمنافسة، وكان لدي ثقة في قدرة مسلسلنا على المنافسة والوجود بقوة، فلنا رصيد مرتفع من متابعة الجمهور، كما أن فئة الأطفال تساهم في ارتفاع المشاهدة كثيرا، وهذا العام قدمنا عملا محترما فيه مفاجآت خلال الحلقات القادمة.

حلقات العمل

● حرصت على الوجود في المونتاج قبل شهر رمضان للاطمئنان على المسلسل بماذا شعرت؟

- بالفعل قبل أيام من بداية رمضان تابعت إنهاء أولى حلقات العمل، ووقتئذ أيقنت أن العمل سيكون مختلفا، وبه الكثير من الكوميديا التي ستزيد مع كل موقف والآخر، وأن العمل هذا العام سيكون مختلفا تماما عن الأعمال السابقة، وسيعجب الجمهور من خلال محتواه المميز، وتحقق ماأردناه.

● بعد مرور أولى حلقات المسلسل حدثنا عن ردود الفعل حوله؟

- الردود إيجابية وجيدة، ورأيتها من المحيطين، ومن وسائل التواصل الاجتماعي، وأنا أحب أن تنجح أعمال ويسعد بها الجمهور دائماً، فهم المؤشر دائما، وهم من يقودون الممثل لاستكمال مسيرته وتقديم أعمال مختلفة في مشواره الفني.

وقت مبكر

● مع انتشار "كورونا" حدثنا عن العمل في ظل هذه الظروف الصعبة؟

- كانت أفكارنا عدم توقف العمل تحت أي ظرف حتى لا تقطع أرزاق أحد، بالإضافة إلى أننا صورنا جزءا كبيرا منه في وقت مبكر، فكانت فكرتنا استكمال العمل تحت أي ظرف، لكن مع اخذ كل الاحتياطات الإجرائية ضد "كورونا"، إذ كانت المعقمات في كل مكان في العمل، وبالفعل يوجد بواقع التصوير كواشف قياس الحرارة، بالإضافة إلى الحفاظ على التباعد بين كل الموجودين في المواقع، وكنا نركز على تلك الخطوات حتى تسير الأمور على خير حال حتى انتهينا من التصوير مع الأيام الأولى من شهر رمضان.

وجهة نظر

● هناك بصمات لك في الكوميديا منذ بدايتك في مسرح مصر كيف كانت إضافتك في الكوميديا هنا؟

- من الطبيعي أن يكون الفنان له وجهة نظر فيما يقدم، ولكن عليه أن يكون محترما لمؤلف ومخرج العمل أولا، وفي العمل كل شيء كان بالتوافق، ووفقا للمواقف التي تقدم فيها المشاهد، وهناك جمل تخرج من خلال الموقف ويوافق عليها طاقم العمل، وتكون إضافة قوية للمشهد، وهذه الطريقة التي أقدمها في أعمالي دائما.

الشركة المنتجة

● ماذا عن خطواتك المقبلة في السينما أو الأعمال الفنية بشكل عام؟

- هناك عمل سينمائي لم ينته بعد كنا بدأنا تصويره، ويتبقى منه أيام فقط، وهو "الخطة العامية" ولكن حتى الآن لا أعرف متى سيعود، وحينما تقرر الشركة المنتجة العودة سأعود لاستكماله مع التركيز على الخطوات القادمة والبحث عن أفكار وسيناريوهات مميزة.

«مصطفى خاطر صديقي ورفيق رحلة نجاح وقدمنا عروضاً رائعة في مسرح مصر»

الأطفال يساهمون في ارتفاع نسبة المشاهدة وهذا العام نقدم عملاً كبيراً