صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4441

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محترف كرة اليد تجربة بين التنفيذ والتأجيل

آراء متباينة حول موعد تطبيق القرار بسبب ضيق الوقت وتداعيات فيروس كورونا

أربكت تداعيات جائحة «كورونا» حسابات جميع الأندية، ووضعت بعض العراقيل أمام تنفيذ قرار اتحاد كرة اليد الخاص بمشاركة المحترف الأجنبي في المسابقات المحلية، بعد طول انتظار، اعتباراً من الموسم المقبل 2020-2021، بحيث يحق لكل فريق تسجيل لاعبين أجنبيين، لكن فيروس كورونا وأد التجربة الجديدة في مهدها، بسبب الظروف العالمية وضيق الوقت في إبرام تعاقدات مع لاعبين ذوي مستوى عالٍ، لاسيما أن الاتحاد عازم على استكمال مسابقات الموسم الحالي 2019-2020، قبل انطلاق الموسم الجديد.

لذا استطلعت «الجريدة» آراء بعض المحللين ومدربي الأندية حول إمكانية تطبيق قرار الاتحاد، مع بداية الموسم الجديد، أو تأجيله للموسم بعد المقبل 2021-2022، حرصاً على نجاح التجربة والاستفادة منها بالشكل الأمثل، حيث اتفقت بعض الآراء على تأجيل مشاركة المحترفين للموسم بعد المقبل، بينما فضل الباقون تطبيقه بشروط.

أكد لاعب منتخبنا السابق ومحلل كرة اليد الحالي عبدالله جاسم أنه يفضل تأجيل تطبيق قرار مشاركة المحترف الأجنبي في المسابقات المحلية، للموسم بعد المقبل 2021-2022، لعدة أسباب: أولاً عودة النشاط الرياضي ستكون متأثرة لا محالة بالآثار السلبية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا محليا ودوليا، وبالتالي ستكون مشاركة المحترف الأجنبي غير ايجابية، في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

وقال جاسم: "كنت ومازلت من اشد المؤيدين لمشاركة المحترف الاجنبي، لكن الظروف المرتبطة بالوباء على مستوى العالم ستلقي بظلالها على التجربة في مهدها، وستضعها في اختبار صعب، ربما يؤدي للحكم عليها بالفشل".

وأضاف: "نطمح إلى حدوث نقلة نوعية لمستوي كرة اليد الكويتية محليا ودوليا، طمعا في استعادة امجاد الماضي، لذلك علينا ان نضع في حساباتنا أن "جائحة كورونا" ستؤثر على جميع المجالات، ولن تكون الظروف مواتيه للتعاقد مع محترفين ذوي قيمة فنية عالية، وأتوقع ان يكون المتوافر لاعبين متواضعين".

وأخيرا طالب جاسم الجميع، وعلى رأسهم الاتحاد، بأن يمنحوا انفسهم فرصة لاحتواء اثار الازمة الراهنة بشكل جيد، والتعاون معا في محو الاثار السلبية والنفسية بالنسبة للاعبين وانعكاس ذلك على مستوى المسابقات، وتهيئة أنفسنا بالشكل الذي يسمح بنجاح تجربة المحترف الأجنبي في الموسم بعد المقبل 2021-2022.

عباس طه: سد خانة

واتفق المدرب السابق والمحلل التلفزيوني عباس طه مع سابقه، وقال: "انا مع وجود المحترف الاجنبي في ملاعبنا، وأطالب بذلك منذ فترة طويلة، لكن يمكن تأجيل تنفيذ القرار للموسم بعد المقبل 2021-2022، لا إلغاؤه، وذلك بسبب تداعيات تفشي ازمة كورونا محليا وعالميا ومدى تأثيرها على سوق اللاعبين وأسعارهم"، مطالبا الهيئة العامة للرياضة بضرورة صرف دعم مالي للاندية للتعاقد مع محترفي كرة اليد، أسوه بمحترفي القدم، حتى تتمكن جميع الاندية من جلب محترفين مميزين، ولا يقتصر التعاقد على 5 أو 6 اندية فقط في المقدمة، اما باقي التعاقدات فستكون "سد خانة" بدون جدوي فنية او بدون محترفين.

واستطرد طه: "علينا توفير المناخ الملائم لنجاح تجربة المحترف الاجنبي، خصوصاً بعد جائحة كورونا، عبر محورين؛ أولهما: استمرار نظام دوري الدمج وعدم تقسيم الاندية لدرجتين "ممتاز - وأولى"، لأن ذلك سيساهم بدرجة كبيرة في توسيع رقعة الاندية التي ستتعاقد مع محترفين مميزين، والعكس صحيح في حالة إقرار "الدرجتين" إذ سيغيب الهدف عن فرق الدرجة الاولى وتتلاشى فرص جلب المحترفين وتنحصر التعاقدات على فرق الممتاز. والثاني: حل مشكلة تجميد اللاعبين والرفع من كشوفات التسجيل بالاتحاد، وإلزام الجميع بالعدد المسموح به في الاحتراف الجزئي، وهو 18 لاعبا.

دعبس: سوق المحترفين

واختلف مدرب نادي القادسية السابق المصري أحمد دعبس مع الآراء سالفة الذكر، إذ رأى أن صعوبة التعاقد مع محترفين اجانب هو بسبب تداعيات جائحة كورونا، وقال: "سوق المحترفين الاجانب في جميع الالعاب قائم ومعروف، وله قنوات محددة ولوائح وقوانين منظمة، ولا يمكن العبث فيها"، لافتا الى ان الدوريات الاوروبية بدات في وضع خطط العودة للتدريب والمباريات، وتدريجيا ستعود عجلة الحياة للدوران مرة اخرى، وبالتالي يمكن لأي نادٍ في الكويت البحث عبر الإنترنت عن متعهدين لاختيار المحترف المناسب والتعاقد معه، على ان يأتي مع بداية الموسم الجديد.

واكد دعبس ان الدوري الكويتي في اشد الاحتياج لوجود المحترفين الاجانب، لأنه سيؤثر فعليا في تطوير اللعبة، وارتفاع المستوى الفني العام محليا، وسينعكس ذلك ايجابيا على المشاركات الخارجية.


وقال: "من منظور فني، افضل وجود لاعبين أجنبيين داخل الملعب، لا لاعب واحد، لان ذلك سينعكس ايجابيا على مخرجات الفرق وسيرفع وتيرة المباريات، وبالتالي سيرتفع مستوى اللاعب المحلي".

ملحم: المحترف إضافة

بدوره، أكد المدرب المساعد لنادي برقان الوطني خالد ملحم أنه من اشد المؤيدين لتنفيذ قرار الاتحاد بمشاركة المحترف الأجنبي في الموسم الجديد 2020-2021.

وقال ملحم: "المحترف الاجنبي سيساهم بشدة في تطوير اللعبة وارتفاع المستوى الفني للبطولات المحلية، وكذلك دعم صفوف الاندية في المشاركات الخارجية، الامر الذي كنّا نعاني منه في السابق، وستكون مشاركته إيجابية، بغض النظر عن العراقيل التي ربما تواجه البعض في كيفية التعاقد مع محترفين مميزين، خلال الفترة المقبلة".

وبين ملحم أن وضوح الرؤية مبكرا عن شكل وكيفية استئناف الموسم الجديد سيمنح الاندية الفرصة كاملة للبحث عن محترفين مميزين يملكون الإضافة اللازمة للفرق، التي ستتعاقد معهم، مشيرا إلى ان محترفي اليد لن يكونوا "سد خانة" مثل محترفي لعبة كرة القدم في بعض الاندية المحلية، وذلك لسببين: اولهما طبيعة لعبة كرة اليد، فهي مختلفة عن كرة القدم، مما سيساهم في الكشف مبكراً عن مستوى المحترفين، وثانيهما أن طموح الأندية التي ستتعاقد مع المحترفين الاجانب سيكون عامل حسم، لانها اندية تسعى للمنافسة على المراكز الاولى.

توفيق: دوري جديد

من جهته، قال مدرب فريق الساحل، المصري حسام توفيق: "انا افضل إغلاق ملف الموسم الحالي 2019-2020، حرصا على تنفيذ خطط وبرامج الاتحاد بشكل جيد، خصوصا مشاركة المحترف الاجنبي في المسابقات المحلية، هناك علاقة عكسية بين استكمال الموسم المنقضي والتعاقد مع محترفين مميزين".

وتابع توفيق: "استكمال الدوري اعتبارا من مطلع سبتمبر المقبل سيستهلك وقتا كبيرا، وسيبدأ الموسم الجديد 2020-2021 فعليا في نوفمبر المقبل، وعندها سيكون سوق انتقالات اللاعبين قد اغلق ابوابه نظريا، ولم يتبقَ فيه غير اللاعبين المتواضعين دون المستوي، أما إلغاء الموسم والبداية الجديدة فستعود بالنفع على الجميع، بداية من الاتحاد الذي سيكون امامه فرصة كبيرة لاعادة ترتيب أوراقه ووضع خطط طويلة الاجل لمسابقاته المحلية ومشاركاته الخارجية، وكذلك الاندية ستحصل على وقت كافٍ لإعداد لاعبيها بالشكل اللائق والتعاقد مع محترفين مميزين استعداداً لانطلاق الموسم الجديد في منتصف اكتوبر المقبل، على سبيل المثال.

وطالب توفيق الاتحاد بضرورة فتح باب الانتقالات الصيفية للاعبين مطلع أغسطس المقبل، لتلافي عدة مشاكل ستواجه الاندية، خصوصا لو تم استكمال الموسم المنقضي، وعلى رأسها عقود اللاعبين "الانتقال او التحديد"، وكيفية التعامل معه بخلاف العقود، ورواتب الاحتراف الجزئي عن شهري سبتمبر واكتوبر التابعين "ماليا" للموسم الماضي.

الملا: عدد البطولات

بدوره، قال مدرب نادي اليرموك الوطني خالد الملا إن تنفيذ قرار مشاركة المحترف الاجنبي محليا في الموسم الجديد 2020-2021 مرتبط بعدد البطولات المنتظر أن يقرها الاتحاد، بعد جائحة "كورونا"، وأقترح الاكتفاء بإقامة بطولة كاس الاتحاد فقط عن الموسم الحالي 2019-2020 وذلك لتحديد الفرق الاربعة الاوائل للمشاركات الخارجية، وإلغاء بطولة الدوري لانه سيصب في مصلحة الجميع.

وأضاف الملا: "الوقت سيكون ضيقاً في حالة استكمال بطولة الدوري، لأنها ستبدأ نظريا مطلع سبتمبر المقبل، ثم بعدها تقام بطولة الكأس، بذلك سيستمر الموسم الحالي حتى منتصف او نهاية اكتوبر المقبل، ولن نتمكن من بداية الموسم الجديد 2020-2021 قبل مطلع نوفمبر المقبل، وهنا تكمن المشكلة من وجهة نظري لأن فرصة التعاقد مع محترفين مميزين ستكون تلاشت تقريبا".

وذكر أن الاكتفاء ببطولة الكأس عن الموسم الحالي سيوفر المزيد من الوقت، وسيمنح الاندية فرصة جيدة لإعداد لاعبين بشكل مناسب، خصوصا بعد العودة من فترة توقف طويلة، كما سيكون هناك فرصة جيدة للتعاقد مع محترفين على مستوى عالٍ.

وضوح الرؤية مبكراً سيمنح الأندية الفرصة للبحث عن محترفين .... خالد ملحم

أطالب بفتح باب انتقالات اللاعبين في مطلع أغسطس .... حسام توفيق

أقترح الاكتفاء ببطولة الكأس وإلغاء الدوري للموسم 2019-2020 .... خالد الملا

الظروف غير مواتية للتعاقد مع محترفين ذوي قيمة فنية عالية .... عبدالله جاسم

على الهيئة توفير دعم مالي للتعاقد مع محترفي كرة يد أسوة بالقدم .... عباس طه

أفضل وجود لاعبين أجانب داخل الملعب لرفع وتيرة ومستوى المباريات .... أحمد دعبس