صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4469

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أحمد الشطي لـ الجريدة•: افتتاح وحدتين بالمستشفى الميداني في المهبولة

تخصيص 4 أجنحة وعزل لخدمة مرضى فيروس كورونا في منطقة الأحمدي الصحية

كشف مدير منطقة الأحمدي الصحية د. أحمد الشطي، عن تدشين وحدتين ميدانيتين جديدتين في المستشفى الميداني بمنطقة المهبولة؛ إحداهما لعلاج مرضى "كوفيد- 19" بسعة 20 سريراً، والأخرى لعلاج الأمراض الباطنية والجراحة والطوارئ وغيرها بواقع 20 سريرا أيضا.

وقال الشطي لـ"الجريدة"، إنه يمكن زيادة أعداد الأسرّة إلى 30 بكل وحدة في المستقبل وعند الحاجة، وبواقع 60 سريرا في الوحدتين.

وأوضح أن الوحدتين تهدفان إلى تخفيف الضغط عن مستشفى العدان والمراكز الصحية الأخرى، مثل: مركز أبوحليفة والمنقف والفنطاس، مشيرا إلى أن تدشينهما بهدف استيعاب وخدمة أهالي منطقة المهبولة.

وقال الشطي إن المنطقة خصصت 4 أجنحة بطاقة استيعابية 80 سريرا، وجناح عزل بطاقة 17 سريرا، إلى جانب تخصيص الخيمة الميدانية في مدخل مستشفى العدان بطاقة 20 سريرا، ويمكن إضافتها إلى 30 سريرا لاستخدامها لمرضى "كورونا" في المنطقة.

وأوضح أن عدد الأسرّة في العناية المركزة تزايد، ليصل إلى 97 سريرا تستخدم في علاج مرضى "كوفيد- 19"، مشيرا إلى أن منطقة الأحمدي الصحية كانت سبَّاقة في البرامج التوعوية والإرشادية فيما يخص التصدي للفيروس.

ولفت إلى أنه تم إيقاف حالات الجراحة وتحويل أجنحة الجراحة والباطنية إلى خدمة مرضى "كوفيد- 19"، مشيرا إلى ارتفاع الحالات الإيجابية المكتشفة بالفيروس في منطقة الأحمدي خلال الآونة الأخيرة.


وذكر الشطي أن منطقة الأحمدي الصحية تخدم إلى جانب مستشفى العدان والمهبولة الميداني 6 محاجر صحية بالمنطقة الجنوبية.

المستشفى الميداني

وأكد أن المستشفى الميداني في المهبولة يخدم منطقة حظر كُلي، ويبلغ عدد سكانها 200 ألف نسمة، منهم نحو 3 آلاف كويتي، وقد بدأ استقبال مرضاه في 13 أبريل، ولا يزال في تطور مستمر لاستكمال باقي المنشآت.

وأوضح أن المستشفى الميداني في المهبولة، هو نتاج تعاون بين وزارة الصحة والقطاع الطبي في الحرس الوطني، ويتكوَّن الموقع من محطة استقبال ونقطة فرز طبية وفق المرض، ثم تحويل إلى العيادات، ومنها إلى جناح الأمراض التنفسية أو الأمراض الباطنية، حيث يتم نقل بعض حالات المرضى إلى طوارئ مستشفى العدان حسب طبيعة كل حالة.

وبيَّن أن خدمات المستشفى الميداني تشمل قسم الأشعة، وقسم الصيدلة، وعيادات الأسنان، وعيادة يومية لتطعيم الأطفال، وعيادة أسبوعية للتطعيم ضد الدرن، وعيادات متخصصة، مثل: الأمراض المزمنة، والعظام، والعيون، وأمراض النساء والولادة والطب النفسي.

وأشار مدير منطقة الأحمدي الصحية إلى أن المستشفى يعمل على مدار الساعة، لافتا إلى تزايد التردد عليه بمعدل 400 إلى 450 مراجعا ومريضا يوميا، وتشمل مظلة الرعاية الصحية مركزا لفحص العمال الراغبين أصحاب عملهم في نقلهم خارج المهبولة، حيث زود المكان بأجهزة الأشعة وعينات سريعة لفحص الدم، إضافة إلى استكمال نماذج التاريخ المرضي، ويتم التحويل بالتعاون مع سيارات الإسعاف إلى مستشفى العدان، بواقع 4 سيارات للمشتبه بإصابتهم بمرض "كوفيد 19"، و4 سيارات للمرضى الآخرين.