صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4469

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ساعتا المشي... تفريج وأمل

المشي في الحظر... خروج محدود في اليوم الأول
مواطنون ومقيمون لـ الجريدة•: فرصة للتريض و«وناسة» ومفيدة صحياً

فيما سجل اليوم الأول لتطبيق قرار مجلس الوزراء السماح للمواطنين والمقيمين بالمشي داخل المنطقة السكنية مدة ساعتين خلال الحظر الشامل، خروج أعداد محدودة، لكن ذلك لم يعكس، حتى الآن، رغبة الناس بالخروج من عدمها خلال فترة السماح؛ نظراً إلى الأحوال الجوية المغبرة، أمس الأول، فضلاً عن تخوف الكثيرين من الخروج بعد إعلان وزارة الصحة خلال اليوم ذاته أعلى رقم إصابة رصدته الوزارة للمصابين بفيروس كورونا بواقع 1065 حالة.

وبينما تصدر هاشتاغ «#الغاء_فتره_ممارسه_المشي» في اليوم ذاته، بتغريدات تجاوز عددها 10 آلاف تغريدة حتى فجر أمس، أكد آخرون أن المشي مفيد جداً صحياً ونفسياً، وأنه فرصة للتريض بدلاً من «الحبسة الطويلة» داخل المسكن.

«الجريدة» رصدت آراء عدد من المواطنين والمقيمين بالمشي خلال الحظر الشامل، إذ رحب المواطن أحمد محمد بالقرار، واصفاً إياه بالجيد مادام أن الشخص يمشي بمفرده دون سيارة، ويلبس الكمامة ولا توجد أي مشكلة لناحية نقل العدوى، مبيناً أن اختيار الوقت ممتاز جداً قبل الفطور بساعتين، فالجو مناسب ودرجة الحرارة منخفضة.

وخاطب محمد كل مواطن ومقيم، قائلاً: الكويت لم تقصر وأعطت الكثير وأعطوها مثلما أعطتكم واهتموا بها، مشدداً على أن «قضية كورونا بحاجة إلى تعاون الجميع، فالدولة لا تستطيع حمايتنا وحدها ويجب علينا جميعاً أن نتعاون معها».



تأثيرات صحية ونفسية

من جانبه، كشف أحمد المدني، أنها فرصة للناس أن تتريض بدلاً من «الحبسة الطويلة» داخل المسكن، ولها تأثيرات صحية ونفسية، والسماح بالخروج ساعتين فقط فيها ترويح عن نفسيات الناس.

وأضاف المدني أن الطقس، وإن كان مغبراً أو غير مناسب لكن الرياضة مهمة لحركة الجسم، قائلاً: «نتمنى أن تنعم هذه الإجراءات وبعد انتهاء فترة الحظر بزوال هذا المرض بعد أن يمنّ الله تعالى علينا برفع البلاء وتعود الحياة إلى طبيعتها».

قيادة الدراجات الهوائية

وكشفت إحدى المقيمات في البلاد، من الجنسية البلغارية، أن المشي جيد لها في شوارع البلاد، متمنية السماح للصغار بقيادة الدراجات الهوائية خلال فترة السماح بالمشي.

وأضافت أن مدة ساعتين كافية، وأفضل من لا شيء وهي مفيدة للأطفال أو الحيوانات الأليفة كالكلاب والقطط للتنزه خارج المنزل، لافتة إلى أنها ستكون منشغلة مع طفلتها خلال أيام الحظر الشامل لكنها لا تتمنى استمرار أيام الحظر أكثر من المعلن عنها حتى الآن لتعود الحياة طبيعية.

من ناحيتها، وصفت الطفلة عائشة فترة الخروج للمشي بـ«الوناسة»، معبرة عن سعادتها بالخروج من المنزل نظراً إلى وجودها الدائم في البيت، داعية الجميع إلى الخروج من المنزل في تلك الفترة لتغيير الجو.