صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4442

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الصالح: تعزيز تعاون الخليج أمنياً للحفاظ على استقراره

• عقد اجتماعاً طارئاً مع وزراء داخلية دول مجلس التعاون لمناقشة مستجدات «كورونا»
• تقييم الآثار الاقتصادية الراهنة وتداعياتها على الوضع الأمني بعد الأزمة

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزیر الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح حرص القيادة السياسية العليا بالكويت، ممثلة في صاحب السمو أمير البلاد، على عقد الاجتماعات تحت منظومة الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية لدول الخليج العربية، لاستكمال مسيرة التعزيز والتعاون الأمني بين دول المجلس، سعيا للحفاظ على أمنه واستقراره وحماية مكتسباته ومصالح مواطنيه.

جاء ذلك خلال مشاركة الصالح، مساء أمس الأول، في الاجتماع الطارئ مع وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في الامارات، رئيس الدورة الحالية، سمو الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وحضور الأمين العام لمجلس التعاون د. نايف الحجرف، لمناقشة مستجدات فيروس كورونا، والاطلاع على آخر التطورات والمستجدات في دول المجلس، ومناقشة الإجراءات الأمنية المتبعة للحد من انتشار الفيروس.

وأكد الوزير الصالح، في تصريح صحافي، أن هذا الاجتماع يأتي في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم كله والمنطقة العربية والخليجية خاصة من تداعيات انتشار فيروس كورونا، وللوقوف على آخر المستجدات الامنية والوقائية لمواجهة انتشاره.

تقييم اقتصادي وأمني

وبحث وزراء الداخلية عددا من الموضوعات الأمنية المهمة المتعلقة بتفشي فيروس كورونا، وسبل مواجهته، والحد من انتشاره، وكذلك تقييم الوضع الاقتصادي الراهن وآثاره على الوضع الأمني بعد الازمة.

واتفق الوزراء على أن تتولى الأمانة العامة لمجلس التعاون التنسيق لعقد اجتماع لممثلي وزارات الداخلية بالدول الاعضاء متى دعت الحاجة (عبر تقنية الاتصال المرئي)، لتنسيق الجهود الأمنية للحد من انتشار فيروس كورونا.

واتفقوا أيضا على أن تتولى الأمانة تزويد كل وزارات الداخلية للدول الأعضاء بالمعلومات التي ترد إليها من وزارة الداخلية في أي دولة عضو بشأن الإجراءات الاحترازية الأمنية التي تم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس.

التجارب الناجحة

كما تم الاتفاق على الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في تطبيق الإجراءات الاحترازية الأمنية وآليات التحكم والسيطرة للحد من انتشار فيروس كورونا.


وأكد الوزراء على ما سبق الاتفاق عليه من عدم السماح بخروج أي مواطن الى أي دولة أخرى إلا بنفس الوثيقة التي دخل بها إلى أي دولة مع دول المجلس، «وتحديدا جواز السفر» عند استئناف الرحلات.

وثمنوا الجهود التي تقوم بها دول المجلس في التعامل مع فيروس كورونا، من خلال الإجراءات الاحترازية المتوازية مع الإجراءات الوقائية الصحية عبر المنافذ البرية والجوية، حفاظا على سلامة المواطنين والمقيمين والمتنقلين بين دول المجلس.

تعاون وتنسيق

وأعرب الوزراء عن اعتزازهم بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه التعاون والتنسيق المشترك بين الأجهزة الأمنية في دول المجلس في جميع المجالات وفي مجال مكافحة الفيروس.

كما اثنوا على الجهود التي يقوم بها طاقم الأطباء والممرضين والكوادر الطبية والمساعدين في دول المجلس وجميع دول العالم، لما يبذلونه من مجهودات ضخمة في مواجهة فيروس كورونا، وإنقاذ الأرواح البشرية والوصول بهم إلى بر الأمان.

وزير الداخلية للضباط الجدد: الانضباط والمسؤولية والعطاء

قام نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، أنس الصالح، أمس الأول، بتخريج عدد من الضباط (5 برتبة ملازم)، حيث أدوا القسم أمامه.

وقدّم الصالح، في تصريح نقله بيان صادر عن الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالوزارة، التهنئة للضباط الجدد بشرف التخرج من كليات الشرطة والانضمام إلى زملائهم في ميدان العمل، داعيا إياهم إلى التحلي بالالتزام والانضباط، وأن يكونوا على مستوى المسؤولية ومواصلة العلم والاستفادة من خبرات من سبقوهم في هذا المجال.

وشدد على أن انخراطهم في العمل الأمني مع زملائهم بوزارة الداخلية يعد مسؤولية كبيرة في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد في مواجهة فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن عليهم بذل المزيد من الجهود والعطاء ومضاعفة العمل.

وحضر مراسم أداء القسم وكيل وزارة الداخلية، الفريق عصام النهام، والوكيل المساعد لشؤون التعليم والتدريب اللواء الشيخ مازن الجراح، والمدير العام لأكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية بالتكليف، اللواء ناصر بورسلي، في حين تلا قرار التعيين والقسم مدير كلية الشرطة العميد علي الوهيب.

الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في تطبيق الإجراءات الاحترازية الأمنية