صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4441

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دلال عبدالعزيز: أدين لجورج سيدهم بالفضل فنياً وأسرياً

«قدمني في بدايتي الفنية بمسرحية أهلا يا دكتور»

تعيش الفنانة دلال عبدالعزيز حالة من الحزن على رحيل الفنان جورج سيدهم، الذي تربطها به علاقة صداقة ممتدة على مدار سنوات. في مقابلتها مع «الجريدة» تتحدث دلال عن رحيل جورج، والجدل الذي أثير حول حالة زوجها الفنان سمير غانم.

● ما سبب الجدل الذي أثير حول الحالة الصحية للفنان سمير غانم؟

- فوجئت بأخبار وشائعات غير صحيحة عن حالته الصحية، بعد مداخلتي في التلفزيون، التي تحدثت فيها عن عدم قدرته على الحديث، وكنت أقصد وقتها الصدمة التي تعرَّض لها بعد علمه بخبر وفاة صديقه جورج سيدهم، لكن حالته الصحية جيدة، ولا يعاني أي مشكلات صحية، وفي نفس الوقت هو حزين جدا على صديقه الراحل، ولم يعد يرد على الهاتف الخاص به.

● كيف تلقى خبر وفاة جورج سيدهم؟

- علمت بالخبر من د. أشرف زكي نقيب الممثلين، واعتقدت في البداية أن الأمر شائعة، مثل الشائعات التي تتكرر بين الحين والآخر عن الفنانين الكبار، لذا قمتُ على الفور بالاتصال بالدكتورة ليندا، حرم الراحل وصديقتي، ووجدت هاتفها مغلقا، وبدأت أشعر بالقلق، واتصلت بالفنان هاني رمزي، الذي علمت أنه كتب عبر صفحته بـ"فيسبوك"، فأكد لي الخبر، وكنت مترددة في طريقة إخبار سمير بالخبر، لمعرفتي أثر الصدمة عليه.

● إذاً، كيف علم بالخبر؟

- حاولتُ أن ابتعد عنه بعد معرفتي بالخبر، لكني فوجئت به يتلقى الخبر من إحدى الصحافيات اللاتي تواصلت معه، فلم يصدق. ورغم أن سمير قليل الرد على الهاتف بشكل عام، لكن وقتها ظل يرد على جميع الاتصالات الهاتفية التي تصله، وشعرت أنه ينتظر أن يأتيه تكذيب الخبر، حتى تأكد منه، ووقتها قرر التوقف عن الرد على الهاتف.

● هل كنتم تتواصلون معه في الفترة الأخيرة؟

- بالتأكيد، فهناك عِشرة وعلاقة تجمعنا على المستوى العائلي، وهو له فضل كبير عليَّ، سواء في حياتي الشخصية، لكونه من عرَّفني بسمير غانم، أو فنياً عندما منحني البطولة المسرحية أمامه، فهو الذي اكتشفني فنياً، وزوجته د. ليندا تجمعني بها صداقة قوية، ونتواصل باستمرار وبشكل منتظم.

● ثمة أخبار مغايرة عن طبيعة علاقتهما خلال السنوات الأخيرة؟


- علاقتهما ممتازة جداً، وآخر مرة التقيا في عيد ميلاد جورج خلال مايو الماضي بمنزله، حيث كنا نحرص على الاحتفال معه بهذه المناسبة، لكن الوضع الصحي لجورج كان صعباً، وسمير يتألم من مشاهدته في هذه الحالة، لكن كنا على تواصل مستمر معه، وتحديداً أنا وزوجته، التي تُعد صديقتي المقرَّبة.

● هل كان يدرك جميع ما يحدث حوله في الفترة الأخيرة؟

- جورج كانت حالته الصحية صعبة، وكنا حريصين دائماً على حالته النفسية، ومن ثم لم نكن نخبره بالأخبار السيئة التي تحدث، وكان آخرها رحيل الفنانة نادية لطفي، التي لطالما ارتبطت معه بعلاقة صداقة قوية، ورحل دون أن يعلم أنها سبقته، وكان هذا الأمر بالتنسيق بيني وبين زوجته، التي ساندته طويلاً، ووقفت إلى جواره خلال محنة مرضه على مدار أكثر من 20 عاماً.

● تحدثتِ عن دور جورج سيدهم في حياتك الفنية باعتباره مكتشفك؟

- بالفعل، فهو الذي قدَّمني في البداية، من خلال مسرحية "أهلا يا دكتور"، والمرة الثاني بمسرحية "حب في التخشيبة"، التي أعادت اكتشافي بعد حوالي 12 عاماً، وأُدين له بالفضل في منحي فرصة لإعادة اكتشاف نفسي وتقديمي للجمهور، فهو من الشخصيات الإنسانية التي نادراً ما تجد مَن يشبهها.

● آخر عمل جمع بين جورج سيدهم وسمير غانم كان الإعلان التلفزيوني لإحدى الشركات، كيف كانت كواليسه؟

- فكرة الإعلان أكثر ما أعجبت سمير وحمَّسته للتجربة، لأنها أعادت له ذكريات مسرحية "المتزوجون"، وهي الذكريات التي لا ينساها ويتحدث عنها باستمرار، والإعلان عندما صُوِّر استعاد سمير وجورج وشيرين كواليس كثيرة من المسرحية، ويوم التصوير كانوا سعداء جدا، ومن الأيام التي شعر فيها جورج بالسعادة بشكل كبير.

● وبالنسبة لإجراءات الجنازة التي جرت في هدوء؟

- الحمد لله، الجنازة خرجت بشكل جيد وبهدوء، وتم اتباع الإجراءات الاحترازية فيها بشكل كامل، بناءً على مساعدة من نقيب الممثلين د. أشرف زكي، الذي لعب دورا كبيرا في إنهاء الإجراءات، وتوفير الإجراءات الوقائية لمن حضر الجنازة، بعدما اقتصرت على عدد من الأسرة والأصدقاء المقربين، وكنتُ حريصة على الوقوف بجوار ليندا في محنتها.

أخفينا عن الراحل خبر وفاة الفنانة نادية لطفي

جورج وسمير وشيرين استعادوا ذكريات «المتزوجون» في الإعلان