صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4387

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

من يستطيع التغلب على ترامب؟

  • 24-02-2020

قد تكون القدرة على شراء ميزة سياسية غير عادلة أو خاطئة، لكن ترامب شخصية مثيرة للقلق لدرجة أن العديد من الناخبين على استعداد للتغاضي عما لن يغفروه في ظروف أخرى، وذلك لأن انتخابات 2020 يتم خوضها في وقت أزمة الديمقراطية الأميركية.

تُعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر القادم الأكثر تأثيرا في التاريخ الحديث، وإن فوز الرئيس دونالد ترامب الاستبدادي والانتقائي والخطير بشكل متزايد بأربع سنوات أخرى في السلطة يمكن أن يحدد مستقبل الولايات المتحدة لفترة طويلة.

لن تكون انتخابات هذا العام صراعًا نموذجيًا بين حزبين يختلفان بدرجة أكثر من النوع، لكن يجب على الديمقراطيين أولا اختيار مرشحهم، وهذه المرة ستكون المنافسة غير مؤكدة بشكل استثنائي.

إن محاولة نائب الرئيس السابق جو بايدن الثالثة للفوز بأعلى منصب في البلاد لم تحقق نتائج أفضل من المحاولتين الأولى والثانية، فهو شخصية محبوبة، ورجل محترم ومتعاطف لا يميل إلى العنف، لكن شخصيته الجذابة قد تكون سبب خسارته في الانتخابات الرئاسية، لأنه يفتقر إلى ما أُسميه "الشخصية الرئاسية": كرامة ومسافة معينة تنقل الشعور بأنه لن يكون من الحكمة التجرؤ عليها، كما أنه يفتقر إلى رسالة واضحة: تذكيره الديمقراطيين بأنه نائب الرئيس باراك أوباما ولا يخبر الناخبين بالكثير عن كيفية حكمه.

إن تراجع حملة السيناتورة إليزابيث وارن ليس أمراً مفاجئاً، ففي البداية أجابت عن الأسئلة قائلة: "لدي خطة لحل هذه المشكلة"، إنها على دراية بالحكومة المحلية وقد جذبت متابعين متحمسين، لكنها بدت غير مُدركة أن تنفيذ العديد من البرامج الجديدة سيكون مستحيلاً، أخبرني العديد من زملائها في مجلس الشيوخ في وقت مبكر- بمن فيهم الحلفاء- أنها لن "تستمر فترة طويلة"، إنهم يكرهون موقفها المتعالي، وتتسم معاملتها ببرودة شديدة بحيث لا يمكن لأي قدر من الصور الشخصية مع المعجبين التغلب عليها بالكامل.

السيناتور بيرني ساندرز هو أيضا ضحية الوعود المُفرطة، لكنه لا يزال الأفضل بين أصغر الناخبين، إذ يتساءل معظم الناخبين الأكبر سناً عن كيفية تحقيقه كل وعوده، بما في ذلك التعليم المجاني في الجامعات الحكومية وإلغاء القروض الطلابية.

واجه كل من وارين وساندرز مشكلة في برنامج التأمين الصحي الشامل للجميع "ميديكير فور أول"، ولم يوضح أحد كيف أن استبدال برنامج "أوباماكير" بنظام دافع واحد لن يؤدي إلى زيادة الضرائب على الطبقة الوسطى، في حين تعارض بعض النقابات هذا النظام لأنه سيحل محل خطط الرعاية الصحية الأفضل التي تفاوضت عليها، بعد التخلي عن المزايا الأخرى. (قامت وارن في وقت لاحق بتعديل اقتراحها، ولكن ليس بشكل مقنع).

يُعد ساندرز، وهو "اشتراكي ديمقراطي" بارز، شخصية مثيرة للقلق في وقت تبدو فيه وحدة الحزب أساسية لهزيمة ترامب، ويحد جمود ساندرز الأيديولوجي من أتباعه، وبالتالي فقد فشل في تكوين دائرته الانتخابية، وعلى الرغم من فوزه بولاية نيو هامبشير، التي تقع على حدود ولاية موطنه فيرمونت، فقد حصل على أصوات أقل بنسبة 50٪ مقارنة بعام 2016، لكن في الوقت الحالي لا يمكن استبعاده كاحتمال قوي للترشيح.

وبمساعدة صحافة سياسية تبحث عن قصة جديدة وأداء جيد في المناقشات التي دامت أربع ليال قبل الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشير، وصلت السيناتورة آمي كلوبوشار المركز الثالث هناك (كانت في المركز الخامس في ولاية أيوا) إلى "صعود" قوي، لكن المناقشات ليست مؤشرا جيدا للرئاسة: إنها تختبر الإعجاب، والذكاء، والرؤية عند المرء، لكنها لا تكشف عن طبع المرشحين وحُكمهم وفضولهم وحكمتهم ومهارتهم الدبلوماسية.

في الوقت الراهن، طغت عثرة كلوبوشار على سمعتها السيئة في التعامل مع الموظفين، مما جعل من الصعب للغاية جذب مساعدين من الدرجة الأولى والحفاظ عليهم، وتفتقر كلوبوشار أيضا إلى الرؤية. إنها تتمتع بسجل مثير للإعجاب فيما يتعلق بالفوز في الانتخابات في ولاية مينيسوتا، حيث لم تكن لديها معارضة قوية، وتؤكد على أصولها المتواضعة (كان جدها عامل منجم فحم)، لكنها لا تشير إلى دعم الشركات لها، بما في ذلك دعم شركة كارجيل العملاقة للأعمال الزراعية، وهي أكبر شركة خاصة في الولايات المتحدة وواحدة من أكثر الشركات إثارة للجدل.

كان بيت بوتيج، الذي يبلغ من العمر 38 عامًا، الظاهرة الأكثر إثارة للدهشة في المنافسة، وذلك بفضل ذكائه الحاد وعزيمته القوية، حيث يسخر خصومه من تجربته السياسية كعمدة مدينة صغيرة (ساوث بيند، إنديانا)، لكن ذلك أطلعه على كيفية عمل البرامج الفدرالية، وتطوع للجيش وخدم في أفغانستان، وقد أولى اهتماما أكبر بالسياسة الخارجية أكثر من معظم منافسيه (باستثناء بايدن)، وإنه يتعامل بشكل جيد مع كونه رجلا مثليا متزوجا، ويتمتع بحس فكاهي ساخر ويمكنه أن يسخر بمهارة من خصومه بطريقة تذكرنا بأوباما.

ولكن هل هذا يكفي للفوز؟ نقل بيل كلينتون التعاطف، ورأى الأميركيون أوباما يبكي في أعقاب مجزرة مدرسة ساندي هوك الابتدائية في عام 2012، ومن الصعب أن نتخيل رؤية بوتيج يبكي، إذ يمكنه أن يأتي كمخطط ماكينزي المتحفظ كما كان في السابق، وقد يكمن ذلك، مثل قرارات الموظفين المثيرة للجدل التي اتخذها كعمدة، في الصعوبة التي يُواجهها حتى الآن في جذب دعم الناخبين من الأقليات. وعلى الرغم من أننا يمكن أن نتخيل ذكاء بوتيج الحاد وروح الدعابة السريعة التي تثير غضب ترامب، فإنه من الصعب معرفة ما إذا كان الناخبون سيقبلون مرشحًا مثليًا مثلما يفعل الناخبون الديمقراطيين.

وبعد ارتفاع معدل تأييده في استطلاعات الرأي، خضع مايك بلومبرغ، عمدة مدينة نيويورك لثلاث فترات متتالية، لرقابة مشددة، الأمر الذي وضعه في مأزق كبير. على سبيل المثال تم اتهامه بالعنصرية، وذلك بسبب الاستراتيجية الشرطية المعروفة باسم "التوقيف والتفتيش" التي نفذها عندما كان رئيسا للبلدية، وكراهية النساء في ممارساته التجارية؛ ويجري الآن نشر التصريحات المبتذلة التي أدلى بها قبل أن يصبح عمدة، وعلى الرغم من ذلك، استفاد بلومبرغ من ثروته الضخمة لتمويل حملته الشخصية وبناء تحالفات مهمة من خلال التبرع للمرشحين وتقديم منح تدريبية لرؤساء البلديات، معظمهم من السود، ومساعدة النساء على إحراز التقدم.

علاوة على ذلك، فإن تجربة بلومبرغ في الحكم وكفاءته تجعله جذابا بالنسبة للكثيرين، لكن ميزته الأساسية تتمثل في اعتباره الأفضل استعدادًا لهزيمة ترامب، الذي يبدو مضطربًا من احتمال مواجهة منافس أغنى منه بكثير (ومن الواضح أنه على دراية بممارساته التجارية غير اللائقة في نيويورك).

قد تكون القدرة على شراء ميزة سياسية غير عادلة أو خاطئة، لكن ترامب شخصية مثيرة للقلق لدرجة أن العديد من الناخبين على استعداد للتغاضي عما لن يغفروه في ظروف أخرى، وذلك لأن انتخابات 2020 يتم خوضها في وقت أزمة الديمقراطية الأميركية.

* إليزابيث درو

* صحافية تقيم في واشنطن ومؤلفة مؤخرًا لكتاب "صحيفة واشنطن جورنال: الإبلاغ عن ووترغيت وسقوط ريتشارد نيكسون".

«بروجيكت سنديكيت، 2020» بالاتفاق مع «الجريدة»