صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4497

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حكم جائر

  • 14-02-2020

معلمة مجتهدة ومخلصة في عملها، في إحدى المرات استأذنت من إدارة المدرسة للذهاب إلى المستشفى حسب الموعد المحدد لها من قبل الدكتور، وبعد عودتها من المستشفى لم تذهب إلى بيتها بل عادت إلى مدرستها بالرغم من تعبها.

وفي المدرسة قالت لها رئيسة القسم سأزورك في الحصة الخامسة في فصلك، وبعد نهاية الزيارة، قالت لها رئيسة القسم: أنتِ لا تصلحين أن تكوني معلمة، أنتِ فاشلة، يجب أن تكوني إدارية لمصلحة التلميذات، فشعرت المعلمة بالإحباط الشديد، ولم تستطع الرد على رئيستها، وتعبت نفسيتها يوما بعد يوم، وصارت تغيب عن المدرسة في أغلب الأيام، وفي نهاية العام الدراسي تقاعدت رئيسة القسم (فكة)!

وفي بداية العام الدراسي الجديد جاءتهم رئيسة قسم أخرى، فطلبت من المعلمة أن تزورها في الفصل، فزارتها وأعجبت كثيراً بأدائها، وصفقت لها بحرارة أمام تلميذاتها، وقالت لها: أنتِ رائعة وممتازة في شرحك للدرس، وأعجبني تفاعل تلميذاتك معك ومشاركتهن جميعا في الحصة، وقد استمتعت بشرحك، ولم أكتب أي ملاحظة سلبية في سجل الزيارات.

فبكت المعلمة، فسألتها رئيسة القسم عن سبب بكائها؟! فقالت: في العام الماضي وبعد عودتي من المستشفى متعبة زارتني رئيسة القسم في الفصل، وقالت لي إني لا أصلح للتدريس، والأفضل أن أحول إلى عمل إداري!

شتان ما بين رئيسة القسم القديمة والجديدة، القديمة كانت قاسية في كلامها ولم تقدر الظروف الصحية للمعلمة التي زارتها في الفصل، وأصدرت حكمها الجائر بعدم صلاحيتها للتدريس! لذلك يجب علينا أن نتروى في إصدار الأحكام على الآخرين، وأن نستمع لهم ونقدر ظروفهم، فكل واحد منا عنده مشاكل وظروف خاصة.

وعلى الطرف الآخر أن يقدر ويلتمس العذر لأخيه ولا يستعجل في إصدار الأحكام، بل عليه أن يراعي نفسية الآخرين ويعاملهم بالحسنى، ويأخذ بيدهم إلى الأحسن والأفضل، يقول نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".