صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحروب الأميركية اللامتناهية قابلة للانتهاء!

  • 11-02-2020

تجازف الولايات المتحدة مجدداً بالانجرار إلى حرب غير نافعة في الشرق الأوسط، إذ يعكس تصعيد الصراع مع إيران نتيجة تحركات ترامب المتهورة وقراره الأخير باغتيال قاسم سليماني المخاطر التي ترافق انتخاب أكثر الرؤساء فساداً وفشلاً في تاريخ البلاد: هذا الرجل لا يعرف معنى إبداء مصلحة الوطن على مصالحه الخاصة! يجب ألا نقبل باندلاع حرب مكلفة وغير مبررة أخرى، بل ثمة حاجة ماسّة إلى إعادة تركيز اهتمامنا ومواردنا على التحديات التي ترسم مسار الأمن القومي الأميركي خلال الجيل المقبل، ما يعني ضرورة تحقيق الازدهار وتقليص مظاهر اللامساواة، ومعالجة الأزمة المناخية، ومواجهة توسّع نفوذ الديماغوجيين اليمينيين الذين يضعفون قوة التحالفات الديمقراطية، والتصدي للفساد والاستبداد حول العالم بقيادة موسكو وبكين.

على الولايات المتحدة أن تنهي تورطها العسكري في صراعات الشرق الأوسط وتسحب جنودها من تلك الحروب اللامتناهية بطرقٍ ذكية ومسؤولة. في سورية يجب أن نسعى إلى تحقيق أهداف واضحة وقابلة للتنفيذ، من دون أن نستخدم الموارد التي لا ننوي استعمالها يوماً، ورغم ضرورة إرجاع الجنود إلى ديارهم، أدت مقاربة ترامب العشوائية إلى تعريض شركائنا للخطر وتعقيد الوضع الفوضوي أصلاً. يجب أن نكون صادقين مع أنفسنا ونعترف بأن أي اتفاق دبلوماسي، بعد قلة كفاءة ترامب في التعامل مع الوضع، سيكون أسوأ من الاتفاق الذي كنا سنعقده قبل أن يخون الرئيس الأميركي شركاءنا الأكراد ويربك حلفاءنا الأوروبيين ويقوي نفوذ تركيا وروسيا. وبدل التلاعب بخطط انتشار القوات وتوزيع المهام العسكرية، يجب أن نستعمل ما تبقى لنا من نفوذ للتفاوض على إقامة توازن هش بين سورية وتركيا وروسيا وإيران، ولتخفيف الأزمة الإنسانية وإبقاء مقاتلي "داعش" في السجون.

في أفغانستان، نحتاج إلى جهود دبلوماسية جدّية لتحقيق أهداف مكافحة الإرهاب حين يعود الجنود الأميركيون إلى بلدهم. لطالما أعاقت مقاربة ترامب العشوائية المفاوضات الحساسة وأهدرت أوراق الضغط التي نملكها، ولا يمكن عقد أي اتفاق عملي في أفغانستان طالما تخوض الولايات المتحدة وإيران صراعاً متصاعداً. على صعيد آخر، يجب أن تقود الولايات المتحدة مجدداً الجهود الدولية الرامية إلى توفير المساعدات الإنسانية والاقتصادية اللازمة لإرساء الاستقرار في سورية وأفغانستان ومناطق صراع أخرى على المدى الطويل، وبدل هذه المقاربة المثبتة والفاعلة والقليلة الكلفة، خفّضت إدارة ترامب حجم المساعدات وفرضت حدوداً عنصرية صارمة على عدد اللاجئين الوافدين إلى الولايات المتحدة. من خلال الالتزام بمهمتنا الحقيقية واسترجاع دور القيادة، نستطيع إقناع العالم باستعمال موارده ومضاعفة تركيزه لمعالجة الظروف المحلية التي تطرح تهديدات عالمية، وكجزءٍ من هذه الجهود يجب أن تعمد أي إدارة أميركية مثالية إلى تقليص مساعداتها للحكومات الفاسدة وتُركّز في المقابل على تقديم مساعدات اقتصادية لتمكين المواطنين وتعزيز التنمية البشرية.

كذلك، لا بد من تقوية تحالفاتنا في أوروبا وآسيا وغيرهما، لأنها ركيزة أساسية للحفاظ على الأمن القومي. تحتاج هذه العلاقات إلى التحديث لمواجهة تحديات هذا العصر.

تتطلب هذه الخطوات كلها استثمارات حقيقية في قدراتنا الدبلوماسية، لذا نحتاج إلى خطة لإعادة بناء وزارة الخارجية وتعيين دبلوماسيين مؤهلين فيها، بدل جلب الواهبين الأثرياء في الحملات الانتخابية، لتمثيل مصالحنا الحيوية في الخارج.

أخيراً، يجب أن نستعمل الجيش الأميركي بحكمة فائقة، إذ تعني قوة الجيش استعماله بأعلى درجات المسؤولية، ويقضي دور الرئيس بحماية الأميركيين، فالجيش الأميركي يشارك يومياً في تدريب قوات الدول الشريكة حول العالم، فيحمي سفاراتنا ويقدم الإغاثة الإنسانية ويبقي الممرات البحرية مفتوحة. لكن يجب أن نعيد تقييم مكانتنا العالمية حرصاً على مشاركة القوات الأميركية في مهام واقعية، ويجب أن تبقى مخاطر الانتشار العسكري وتكاليفه محدودة بالدرجة المناسبة.

لقد شقّ ترامب طريقه تزامناً مع تدمير المعايير الدولية وتهديد السمعة الأميركية على الساحة الدولية، لكن انتهاكاته كانت ممكنة بسبب الخيارات التي قمنا بها على مر عقود في سبيل حماية الأمن القومي، وهذا ما سمح باستنزاف الضوابط والتوازنات في النظام الأميركي وبإقرار مقايضات تُضعِف القيم والمُثُل الأميركية، يجب أن نفعل كل ما يلزم لحماية الأميركيين وإنهاء حروبنا اللامتناهية!

*إليزابيث وارن