صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4539

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حفتر يتقدم لمصراتة وإردوغان يدعو لتحرك سريع

الأمم المتحدة ترصد وصول أسلحة ومقاتلين

  • 27-01-2020

في تطور ميداني تزامن مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للجزائر ودعوته لتحرك سريع لحل الصراع في ليبيا، أعلنت قوات «الجيش الوطني» بقيادة خليفة حفتر سيطرتها على القداحية والهيشة وأبوقرين، وتقدمها باتجاه مصراتة من جهة الشرق، في حين أكدت حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج استعادة منطقة أبوقرين غرب مدينة سرت الساحلية.

وأوضحت قوات حفتر أنها أجبرت فصائل مصراتة على الفرار من بلدة بوقرين، وتمكنت من السيطرة على عدة آليات عسكرية تابعة لها وأسر عدة أفراد، مؤكدة تقدمها بشكل كبير نحو وسط المدينة وباتت على بعد 100 كلم منها.

وفي حين لم تتوقف الاشتباكات المسلحة بجميع محاور طرابلس منذ يومين، رغم الهدنة المتفق عليها في مؤتمر برلين، أشارت غرفة عمليات أجدابيا التابعة لحفتر باندلاع مواجهات عنيفة مع قوات الوفاق، بالقرب من منطقة الهضبة القاسي وأبوسليم جنوب العاصمة. في المقابل، اتهم المتحدث باسم قوات الوفاق محمد قنونو، قوات حفتر بخرق وقف إطلاق النار مجدداً، مع قصفها طريق مشروع الهضبة بقذائف عشوائية ومحاولتها التقدم تجاه أبوقرين، مشدداً على أن قواته تحافظ على تمركزاتها وتلاحق خصومها في منطقة الوشكة غرب سرت.

وفي هذا السياق، قالت البعثة الأممية إلى ليبيا إن الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 12 الجاري، بموافقة حكومة الوفاق والقيادة العامة للجيش أصبحت مهدّدة، بعدما تم تسجيل انتهاكات للالتزامات التي تعهدت بها البلدان المعنية بالأزمة الليبية في برلين قبل أسبوع، حيث تم رصد وصول طائرات شحن ورحلات جوية إلى المطارات الليبية لتزويد الأطراف بالأسلحة المتقدمة والمركبات المدرعة والمستشارين والمقاتلين، ما يهدد بإغراق البلاد في جولة متجددة من القتال.


وقبل لقائه نظيره الجزائري عبدالمجيد تبون في إطار جولة إفريقية تستمر 3 أيام وتشمل السنغال وغامبيا، أكد إردوغان أن «حفتر المدلل لم يلتزم بمسار السلام، لا في قمة موسكو ولا في قمة برلين، ويواصل الهجمات بكل الموارد المتاحة لديه»، داعياً إلى تحرك سريع لحل الأزمة الليبية.

إلى ذلك، عبرت بعثة الأمم المتحدة عن أسفها لاستمرار عدة دول بانتهاك «حظر التسليح» في ليبيا، رغم تعهداتها بوقف تزويد أطراف الصراع بالسلاح، خلال مؤتمر برلين الأسبوع الماضي.

وقالت البعثة: «على مدار الأيام العشرة الماضية شوهدت العديد من طائرات الشحن والرحلات الجوية الأخرى تهبط في المطارات الليبية، في الأجزاء الغربية والشرقية، لتزويد الأطراف بالأسلحة المتقدمة والمركبات المدرعة والمستشارين والمقاتلين»، محذرة من «إغراق ليبيا في جولة متجددة ومكثفة من القتال».