صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صراع العربي والقادسية يتجدد اليوم

اليرموك يواجه كاظمة غداً في ختام الجولة الـ 11 لممتاز stc

يلتقي فريقا العربي والقادسية لكرة القدم مساء اليوم بالمنصورية في ديربي الجولة الحادية عشرة من منافسات دوري stc، في حين تختتم منافسات الجولة غداً بمواجهة اليرموك وكاظمة، علماً بأنه تم تأجيل مواجهة الكويت والنصر.

يخوض فريق القادسية لكرة القدم امتحاناً صعباً للحفاظ على صدارة دوري stc الممتاز، وذلك عندما يحل ضيفاً على العربي في الـ 5:45 مساء اليوم في المنصورية على استاد صباح السالم، في قمة مباريات الجولة الحادية عشرة، والتي تشهد غدا مواجهة ختامية بين اليرموك وكاظمة عند الرابعة والنصف على استاد عبدالله الخليفة، في حين تم تأجيل مباراة الكويت والنصر بسبب ارتباط الأبيض بمواجهة في ملحق دوري أبطال آسيا أمام استقلال إيران.

ويحتل الأصفر صدارة الدوري الممتاز برصيد 22 نقطة، في حين جمع الأخضر 12 نقطة، علماً أن الكويت تنتظره مباراة مؤجلة أمام الشباب منذ الجولة التاسعة.

وتأخذ مواجهة الديربي اليوم أهمية خاصة، عطفاً على المستويات المميزة التي يقدمها الأصفر والأخضر في الفترة الأخيرة، ورغبة كل منهما في الحفاظ على مكتسبات الفترة الأخيرة، أضف إلى ذلك أن القادسية يريد الثأر من خسارته الأخيرة في كأس ولي العهد، وهو ما ينسحب على العربي الذي خسر بهدفين في ديربي الدور الأول.

ويدرك الطرفان أن الحافز المعنوي الذي سيجنيه الفريق الفائز في الديربي مفتاح مهم لمواصلة ما تبقى من منافسات الموسم الحالي بكل بقوة.

ويدخل القادسية مواجهة الديربي منتشيا بالفوز الأخير على التضامن بهدفين من دون رد في الجولة العاشرة، وهو ما ينطبق على العربي أيضاً الذي حقق الفوز على السالمية بهدف من دون رد.

وتبدو الحالة في الجانبين القادسية والعربي جيدة على صعيد جاهزية اللاعبين، حيث بات بدر المطوع الذي غاب عن الجولة الماضية جاهزا لقيادة الأصفر، إلى جانب سلطان العنزي الذي غاب بداعي البطاقات الثلاث، كذلك فإن عودة محمد صفر وعلي خلف أنعشت صفوف الأخضر.

مفاجآت الأخضر

ويدرك أصحاب الأرض فريق العربي أن فريقهم مقروء بشكل كامل أمام مدرب القادسية الإسباني فرانكو بابلو، وذلك فيما يخص طريقة اللعب المتحفظة دفاعياً، وأيضاً على صعيد الأسماء التي يعول عليها الأخضر، الأمر الذي يجعل مدرب الفريق داركو يبحث عن حلول ومفاجآت لإرباك الضيوف.

وتبدو توليفة الأخضر جاهزة من دون تبديل، باستثناء احتمال دخول اللاعب الغاني الجديد عيسى يعقوبو على حساب الصاعد حسين أشكناني.


وتضم تشكيلة العربي كلاً من الحارس سلمان عبدالغفور، ومحمد فريح، وأحمد إبراهيم، وأحمد الصالح، وعلي عتيق في الدفاع، وفي الوسط عبدالله الشمالي، والإسباني توريس إلى جانب الغاني يعقوبو "حسين اشكناني"، والسنوسي الهادي، وفي الهجوم هنري، وفيصل عجب.

ويعتمد العربي بشكل كامل على مهارات السنوسي الهادي لتحريك الفريق، على أن يتولى عجب وهنري، مسؤولية هز الشباك، في حين ستكون مهمة الشمالي وتوريس مساندة الدفاع.

قوة صفراء

وينعم فريق القادسية بوفرة كبيرة في اللاعبين الجاهزين، مما يمنح الجهاز الفني فرصة كبيرة لاختيار التوليفة الأنسب، والتي تناسب فكر وخطة المدرب بابلو للمباراة.

ويقود تشكيلة الأصفر بدر المطوع، ليكون إلى جانب البرازيلي غاديشو، ومن خلفهما أحمد الظفيري، وعدي الدباغ، وفهد الأنصاري، وسلطان العنزي، وفي الدفاع عدي الصيفي، وسوماليا، وجميس، وضاري سعيد، ومن خلفهم الحارس خالد الرشيدي.

وسيعمد الفريق الأصفر إلى تكثيف الهجوم، لاختراق دفاعات الأخضر المحصنة بعدد وافر من اللاعبين، على أمل هز الشباك وجر العربي إلى الهجوم، ومن ثم خلق مساحات تسهل مهمته، وسيتولى أحمد الظفيري وبدر المطوع مهمة صناعة اللعب، على أن يكون غادويشو جاهزا لترجمة الفرق إلى أهداف.

وطالب مدرب الأصفر بابلو اللاعبين بضرورة تنويع اللعب من العمق والأطراف، لخلخلة دفاعات العربي وخلق فرص سانحة للتسجيل، كما ستكون الكرات الثابتة فرصة للمدافع جميس، وسوماليا للوجود في منطقة جزاء العربي.

ختام الجولة

وفي مباراة اليرموك وكاظمة والمقررة غدا، يأمل الفريقان تعزيز موقفهما في جدول الترتيب، وسط تراجع ابناء مشرف إلى المركز قبل الأخير بسبع نقاط، ووجود البرتقالي في المنطقة الدافئة برصيد 16 نقطة.

ورغم فارق النقاط لمصلحة كاظمة، فإن اليرموك وعطفا على الأداء القوي في المباريات الأخيرة لن يكون صيدا سهلا.