صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4537

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مباراتان في افتتاح الجولة الـ11 للدوري الممتاز

تنطلق اليوم منافسات الجولة الحادية عشرة من دوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم، وذلك بإقامة مباراتين تجمعان الساحل مع التضامن عند الساعة 4:30 على استاد نادي الكويت، والسالمية مع الشباب الساعة 7:00 على استاد الصداقة والسلام.

وقررت لجنة المسابقات إجراء تعديلين على الجدول، حيث قررت نقل مباراة الساحل مع التضامن إلى استاد نادي الكويت، والسالمية مع الشباب إلى استاد الصداقة والسلام.

وقررت «المسابقات» تأجيل مباراة الكويت والنصر التي كان مقررا لها بعد بعد غد، نظرا لمواجهة الأبيض مع الاستقلال الإيراني مساء السبت أيضا في دبي، ضمن منافسات المرحلة الثانية من الملحق المؤهل لدوري الأبطال الآسيوي، بعد أن استقر الأمر داخل الاتحاد القاري على نقل مباريات الأندية الإيرانية في البطولة الآسيوية إلى ملاعب محايدة.

الساحل والتضامن

الفائز في مباراة الساحل والتضامن من المؤكد سيحصد 6 نقاط لا 3 فقط، إذ يحتل الأول المركز السابع برصيد 12 نقطة، في حين يأتي الثاني في المركز الثامن وله 8 نقاط، وهناك تنافس بينهما على الخروج من الصراع على الهبوط والقطع خطوة جيدة للأمام، لذلك فالفائز سيضيف إلى رصيد 3 نقاط، ليصبح الفارق 7 للساحل في حالة الفوز أو نقطة وحيدة له في حالة الخسارة، وهو ما يمنح اللقاء أهمية خاصة.


ونجح الساحل في الجولة الماضية بتحقيق فوز غال على النصر بهدفين مقابل هدف واحد، ليستعيد الفريق عافيته ويعود إلى النتائج الإيجابية بعد تعرّضه للخسارة أكثر من مرة، ويعول مدرب الفريق عبدالرحمن العتيبي كثيرا على لقاء اليوم في زيادة رصيده من النقاط، على أمل تعثّر العربي أمام القادسية غدا من أجل الوجود في المركز السادس.

على الجانب الآخر، فإن الجهاز الفني للتضامن بقيادة المدرب الصربي زيلكو ماركوف يعتبر المباراة فرصة جيدة لتحقيق فوز مهم، بعد أن جاءت نتائجه مخيبة للآمال تماما، وآخرها الخسارة على يد القادسية بثلاثة أهداف لهدف، وقد يحزم زيلكو ماركوف حقائبه ويرحل إلى بلاده في حال الخسارة، نظرا إلى أن موقف الفريق سيزداد سوءا.

السالمية والشباب

كما ستكون الفرصة سانحة اليوم أمام السالمية للعودة إلى طريق الانتصارات مجددا بعد خسارتين على يد اليرموك ثم العربي، والخسارتان أفقدتا السماوي القمة ثم الوصافة، بعد أن تجمّد رصيده عند 17 نقطة احتل بهم المركز الثالث.

وتقع على كاهل المدرب سلمان عواد واللاعبين مسؤولية مضاعفة من أجل الظفر بالنقاط الثلاث، وعليه فقد تدارك وتلافي الأخطاء الدفاعية الفادحة، إلى جانب اقتناص إنصاف الفرص بتركيز المهاجمين أمام مرمى المنافسين.

من ناحيته، فإن الشباب صاحب المركز الخامس برصيد 15 نقطة، الذي تعادل مع اليرموك في الجولة الماضية، ليهدر الفريق نقطتين ثمينتين، فإن مدربه خالد الزنكي يدرك تماما أن المهمة اليوم قد تكون صعبة، لكن مع بذل المزيد من العرق والجهد سيحقق النتيجة المأمول، علما بأن الفوز اليوم سيدخله إلى المربع الذهبي.