صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4359

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بوتين يقترح تعديلاً دستورياً يوسّع صلاحيات البرلمان وحكومة ميدفيديف تقدّم استقالتها

  • 16-01-2020

غداة اقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، إجراء استفتاء على تعديل الدستور، حيث يزيد من سلطات البرلمان، الذي قال إنه يرغب في منحه سلطة اختيار رئيس الوزراء ونوابه والفريق الوزاري، إلى جانب مسؤوليات أخرى، قدّمت الحكومة بقيادة ديمتري ميدفيديف استقالتها لبوتين.

يشار إلى أن تعيين رئيس الوزراء حاليا من سلطة الرئيس.

وفي خطابه السنوي لحالة الأمة أمام البرلمان، اعتبر بوتين أنه «من الضروري قيام مواطني البلاد بالتصويت على مجموعة كاملة من التعديلات المقترحة على دستور البلاد».

وطالب بأن «يُسمح للرؤساء في المستقبل بولايتين فقط بشكل إجمالي، وليس ولايتين متعاقبتين»، كما ينص الدستور حاليا، من دون أن يحدد تاريخاً للتصويت.

وقال: «أقترح تثبيت المتطلبات الضرورية على مستوى الدستور لمن يتولى مناصب رئاسية، كما يجب أن تكون المتطلبات لمرشحي الرئاسة صارمة، ومنها ألا يكون لدى المرشح جنسية أجنبية»، مشدّدا على أنه «يجب أن تبقى روسيا جمهورية رئاسية قوية، وللرئيس تحديد أولويات وأهداف عمل، كما يجب أن يعيّن رئيس البلاد رؤساء أجهزة الأمن والدفاع، بالتنسيق مع مجلس الفدرالية».

وأثارت هذه المقترحات، تكهنات لوسائل الإعلام بأن بوتين يتطلع إلى العودة إلى منصب رئيس الوزراء، بعد انتهاء فترة رئاسته الحالية والرابعة بعد أربعة أعوام من الآن.


يشار إلى أن بوتين (67 عاما) تولّى السلطة كرئيس أو رئيس وزراء منذ عقدين. وهو الرئيس الروسي أو السوفياتي صاحب أطول فترة خدمة منذ جوزيف ستالين.

وحضّ الرئيس الروسي الدول النووية الخمس الكبرى على إبداء الإرادة السياسية والحكمة والشجاعة، والعمل على تفادي خطر وقوع حرب شاملة.

وأشار إلى أن «المرحلة تتطلب ضرورة إدراك المسؤولية المشتركة واتخاذ الإجراءات العملية»، مضيفا أنه «يجب على الدول النووية الخمس التي أسست منظمة الأمم المتحدة أن تكون قدوة في هذا المجال، لأنها تتحمل مسؤولية، خصوصا حيال قضية الحفاظ على البشرية وضمان تطورها».

وخلال لقاء جمعه مع بوتين، أوضح ميدفيديف أن الحكومة قررت تقديم استقالتها على خلفية المقترحات التي طرحها رئيس الدولة، في رسالته السنوية إلى البرلمان.

وأشار إلى أن الحديث يدور عن اقتراحات بإدخال تعديلات على الدستور، من شأنها أن تؤدي إلى تغييرات مهمة في التوازن بين فروع السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية.

وأفاد موقع «روسيا اليوم» في خبر عاجل، بأن بوتين اقترح على ميدفيديف منصب نائب رئيس مجلس الأمن.