صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الرواية... الفكرة والنشر (1-2)

  • 15-01-2020

ما من شيء التصق بعيش الإنسان في رحلته البشرية، كما الحكاية. فيوم اكتشف الإنسان سحر الكلمة، وقدرتها على وصله بالآخر، يومها اكتشف قدرته على استخدام اللغة، لتكون عوناً له على الانخراط في العيش اليومي، وعوناً أكبر في توليد متعة لتفريج الضيق وتزجية الوقت، وأخيراً لتكون توثيقاً ونقلاً لخبرته البشرية. وليس ألزم لأي رواية من راوٍ، ولغة، وفكرة، وخيال، وزمن قصٍ، ومكان آنٍ، وبهذا تتحقق عناصر الحكاية/القص. فالحكاية حاضرة بين الطفل وزميله، وبين المرأة وصديقتها أو زوجها، وبين الجدة وأحفادها، وبين الإنسان والآخر، وحيثما كان هذا الآخر.

البشر، كل البشر، يحملون حكاياتهم مخبَّأة في رؤوسهم وصدورهم. وحين تثقل عليهم تلك الحكايات، يبحثون عمَّن يعرفونه ويأتمنونه، ليستمع إلى بوح حكاياتهم. ومن هنا، فإن الراوي هو الإنسان، أينما كان، وفي أي عُمر كان. والحكاية هي مشاهد حياته بتجربة عيشه النابض والموجع، وأحياناً المفرح.

حوالي 580 عاماً تفصل بين استخدام الألماني يوهان غوتنبرغ (Johannes Gutenberg) (1٤٦٨-1398) لأول آلة طباعة عام 1440، وبين وقتنا الراهن. وإذا كان التاريخ يشير إلى استخدام غوتنبرغ للآلة الطابعة، بوصفه تاريخاً منعطفاً في مسيرة البشرية، فإن الكتابة والطباعة، في زمن مواقع الإنترنت ومحركات البحث وشبكات التواصل الاجتماعية، أصبحت شأناً يومياً عادياً في حياة الإنسان، بما في ذلك كتابة وطباعة الحكاية/الرواية.

لقد احتل جنس الرواية حضوراً كبيراً وملحوظاً على مائدة الحدث اليومي في أوطاننا العربية، وقبل ذلك في أوروبا وأميركا. وصار المشهد الروائي العربي يحظى كل يوم بعدد كبير وجديد من الأعمال الروائية، حتى غدا مشهد الرواية العربية يشكو تخمة واضحة، ويشكو مستوى متدنياً جداً لبعض مَن ينشر الرواية، وأخيرا يشكو انفلات المشهد لدى الكاتب والناشر والقارئ، وربما جوائز الرواية العربية.

ربما شكَّلت الحكاية أحد أهم عناصر كتابة الرواية، لكن فرقاً شاسعاً وكبيراً يكمن في فكرة الحكاية المجرَّدة، وفي نقلها لتكون عملاً روائياً، خصوصا مع اشتباك المساحة الضبابية، لدى البعض، في القدرة على ارتجال الفكرة شفاهة، وبين كتابة هذه الفكرة وفق متطلبات وشروط جنس الرواية الفنية.

فانتقال فكرة الرواية من حيِّز المشافهة إلى التوثيق والتسجيل يتطلب الكثير من التأمل وخبرة الكتابة وعلاقة الكاتب باللغة والخيال، كي تأتي فكرة الرواية وفق ما يجب. فالعناصر التي تحكم لحظة المشافهة، هي غيرها تماماً حين يتحوَّل الأمر إلى الكتابة. وهذا فخ كبير يقع فيه الكثير ممن يحاول نقل فكرة من المشافهة إلى الكتابة. فانتقال الفكرة من المشافهة إلى الكتابة يمر عبر الانتباه ومراعاة:

- علاقة الراوي بالحكاية، وحضور صوته عبر ضمائر السرد: ضمير المتكلم، أو المخاطب، أو الغائب.

- اللغة في انتقالها من بساطة الشفاهي إلى التعقيد الكتابي.

- خيال الراوي في نقل عوالم الحكاية/الفكرة إلى مشاهد روائية.

- زمن الراوي/زمن القص/الزمن اللحظي، وعلاقته بأزمان الحكاية.

- مكان الراوي/مكان القص/المكان اللحظي، وعلاقته بأمكنة الحكاية. إن المتأمل للمشهد الروائي الخليجي والعربي يرى كثرة الإصدارات المُجنَّسة كرواية، وقلة الأعمال الروائية اللافتة والمتوافرة على عناصر الرواية الفنية. وربما أحد أكبر مطبات الكتابة الروائية، هو ضرورة التفريق بين قص الحكاية شفاهة، وبين كتابتها كرواية. فحضور الراوي المادي الملموس، بمواصفاته البشرية، وعلاقته بالآخر/متلقي الحكاية، وإخلاصه لقص حكايته، وسعة خياله، بمفرداته وجُمله ووقفاته وإشاراته الموحية، ونبرة حسّه، كل هذه العناصر تلعب دوراً مهماً وجوهرياً في إيصال الحكاية للمتلقي. وهي إلى ذلك تختلف اختلافاً كبيراً وبيِّناً لحظة انتقالها، لتكون مادة لحكاية رواية.

إن الحكاية بانتقالها من كونها فكرة إلى كونها رواية مكتملة بعناصرها الفنية، وناطقة ومعبِّرة عن حياة فنية كاملة تضج بشخوصها وأمكنتها ومصائر أبطالها ورسالتها الإنسانية، تؤكد أنه ليس كل فكرة قادرة على إسناد ورفع رواية. وأهم ما يجب التوقف عنده في هذا الخصوص هو عنصر الزمن.