صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4326

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محيي الدين: نحتاج إلى أعمال تعيد لنا روح البطولة

يشارك في المسرحية الكوميدية «محدّش يقدر علينا»

يستعد النجم القدير محسن محيي الدين لخوض عدة تجارب مهمة بين السينما والتلفزيون والمسرح، يقدمها خلال الفترة القادمة، وسط أدوار متميزة يعود بها لجمهوره، بعد أن قدّم آخر أعماله «قمر هادي» مع الفنان هاني سلامة العام الماضي، فماذا قال في هذا الحوار؟

● تستعد لعرض عمل مسرحي جديد، حدثنا عنه.

- تم الاسقرار على اسم "محدّش يقدر علينا" للمسرحية التي تتسم بالطابع الكوميدي، والجديد فيها أنها استعراضية أيضا، عكفنا على التحضير والبروفات لها خلال الفترة الماضية، وانتهينا من جميع الترتيبات والبروفات تماما.

أفضل المواعيد

● ماذا عن العرض وتوقيته؟

- ننتظر أفضل المواعيد خلال الفترة القادمة، حيث لدينا خطة للوجود بين الجمهور في مسرحية ستكون من الألوان القريبة منه، ونتمنى أن نخرج في أكثر من مكان للعرض ونطوف بها الجمهورية، وعقب اختيار المسرح النهائي للعرض سنقدم المسرحية.

الوجوه المميزة

● كيف جاء اختيار المشاركين في العمل؟

- أسعى لتقديم عدد من الوجوه المميزة في المسرحية الجديدة، إضافة إلى عدد من النجوم المعروفين، فاخترنا عدداً من الشباب والوجوه الجديدة الذين سيشكلون عصب المسرحية، ورأيت فيهم الحماس والاستمتاع أثناء التحضير للعمل والبروفات ورأيت فيهم الشغف الكبير، ومن المقرر أن يشارك فريق استعراضي شبابي مميز في استعراضات المسرحية الجديدة، سيكون مفاجأة في العمل الجديد.

التفاف المحيطين

● ماذا عن مضمون ورسائل العمل المسرحي الجديد؟

- المسرحية بالطبع لها رسالة، حيث تدور الأحداث حول التفاف المحيطين بالشخص الذي يهدف للوصول إلى هدف ما أو حلم ما، لكن بعض الأشخاص يستغلون الشغف ويضغطون على نقاط ضعف هذا الشخص ويحاولون تحطيمه أو الضغط عليه أو الاستفادة منه على من خلال أي طريقة يقومون بها والحالة التي يتعرض له هذا الشخص، بعد هذه المعاملة وكيفية التغلب عليها، ولكن كل ذلك في إطار خفيف.

«صاحب المقام»

● ماذا عن السينما وأين أنت منها؟

- أعود من جديد بفيلم مميز من خلال "صاحب المقام"، مع عدد من عمالقة الفن على رأسهم الفنانة يسرا والفنان آسر ياسين والكاتب إبراهيم عيسى والمخرج ماندو العدل، ومن المقرر أن يدرج في خطة العرض خلال الفترة القادمة، وأتمنى أن يكون العمل بأكمله مميز، ويلقى إعجابا من الجمهور، خاصة أنه يتناول طقوسا مهمة لدى المصريين، ويقومون بها دائما، وبذل طاقم العمل مجهودا كبيرا فيه، إضافة إلى عمل جديد مع عدد من النجوم، لكنه لم يحدد له موعد العرض بعد، وسيكون هو الآخر نقلة في السينما المصرية من حيث الموضوع الذي سيناقشه، إضافة إلى حرفية الفنانين الموجودين في العمل.

التجارب المميزة

● تعاقدت أخيرا على المشاركة في مسلسل "سيف الله"، عن قصة الصحابي خالد بن الوليد، حدثنا عن سبب دخولك للتجربة؟


- العمل من التجارب المميزة التي ستكون مفاجأة للجمهور، وأرى أنه عمل مميز من بدايته، وبذل المخرج رؤوف عبدالعزيز والمؤلف إسلام حافظ مجهودا كبيرا فيه أثناء التحضيرات، والمميز في الأمر أنه سيكون مقدما بلغة سلسة بسيطة دون الدخول في التعقيدات التي تنفر المشاهدين، وهي من أسباب قوة العمل حين تعاقدت، إضافة إلى أن العمل مستند إلى مصادر مهمة للغاية، مثل كتاب الأديب عباس محمود العقاد "عبقرية خالد"، الذي يبرز عددا من الرسائل المهمة.

الأعمال الضخمة

● هل من الطبيعي أن ينال العمل انتقادات قبل بدء التصوير؟

- شيء طبيعي، فالعمل من الأعمال الضخمة للغاية التي ستحدث نقلة نوعية في الدراما التلفزيونية المصرية والعربية، وسيكون خطوة مهمة في عودة ريادة مصر للدراما التاريخية الدينية، بعد أن تصدّرتها بعض الدول الأخرى خلال الفترة الماضية، وانسحبت من مصر، وأن هذا العمل سيعيد تلك الريادة نظرا للحرفية التي يتعامل بها طاقم العمل في التحضيرات والتجهيزات، ومن المؤكد أنها ستعيد الريادة لنا من جديد.

دلائل حقيقية

● كيف ترى الرسائل المقصودة من هذا العمل الضخم؟

- المسلسل يرد على تساؤلات كثيرة ويرسخ إجابات بدلائل حقيقية أهمها هو إثبات للعالم بأثره أن الإسلام لم ينتشر بحدّ السيف، كما قيل على الإطلاق، فهي اتهامات باطلة، إضافة إلى أن المسلسل يرسخ لمنظور جديد للخصوصيات الدينية بشكل سلس دون المعلومات المغلوطة المنتشرة في الاتجاهات المختلفة.

نماذج إيجابية

● كيف ترى فكرة الأعمال التي تناقش سيرة أعمال بطولية حديثة أو قديمة؟

- أوافق بشدة، بل بالعكس أطالب من كل الصناع التركيز على ذلك، فنحن في أمسّ الحالة لتقديم نماذج إيجابية، ونحيي روح البطولة لدينا من شخصيات قديمة وحديثة، وهو ما بدأنا أخيرا في تقديمه، فنحن تحاط بنا المؤامرات التي يجب أن نحاربها بمثل هذه الأعمال التي تعمل على خلق جيل جديد له تاريخ يأخذها كقبلة له في مستقبله القادم.

المستوى الشخصي

● كيف ترى تقديمك عملا بهذه الصعوبة، بعد عمل مختلف تماما العام الماضي من خلال قمر هادي للفنان هاني سلامة؟

- العام الماضي وفي "قمر هادي" كان المسلسل مختلفا تماما على كل الصعد، فهو مسلسل معاصر به أجزاء نفسية، وأعتقد أنه حقق نجاحا كبيرا خلال عرضه وفي عروضه اللاحقة، لكن هذا العام العمل مختلف تماما في كل شيء، ودعني أقول أنني على المستوى الشخصي أحب هذه الأعمال بما فيها من إكسسوارات وخيول وملابس ومجاميع وإنتاج ضخم وكانت لي تجربة قبل سنوات قليلة باسم "أوراق التوت" كانت على هذا الغرار.

أفضل مستوى

● هل هناك جديد في الفترة القادمة؟

- أريد حاليا التركيز جيدا في الأعمال التي أشارك بها لأقدم أفضل مستوى مُني فيها حتى تليق بالجمهور، وتكون إضافة إلى رصيدي الفني.

أسعى إلى تقديم عدد من الوجوه المميزة في المسرحية الجديدة

لدينا خطة للوجود بين الجمهور في مسرحية ستكون من الألوان القريبة منه