صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4352

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نصرالله يعلن الحرب على القوات الأميركية في المنطقة

توعّد الجنود والضباط والبوارج بالقصاص... ورفض المساس بالمدنيين

بشكل واضح و"شفاف"، رسم الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله "خريطة الرد" على عملية اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقال نصرالله خلال حفل تأبين سليماني ونائب قائد "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس ورفاقهما في الضاحية الجنوبية لبيروت، أمس، إن "القصاص العادل على اغتيال سليماني هو إنهاء الوجود العسكري الأميركي في المنطقة من قواعد وبوارج وكل جندي أميركي على أرض منطقتنا"، لافتا إلى أننا "لا نقصد أبداً الشعب الأميركي والمواطنين الأميركيين المدنيين، ولا ينبغي المسّ بهؤلاء".

واعتبر أن "عملية اغتيال سليماني ليست شأنا إيرانيا، بل تعني محور المقاومة، وتعني الأمة وهذا لا يعفي المحور من المسؤولية"، مشيرا إلى أن "حذاء سليماني يساوي رأس الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكل القيادة الأميركية".

وقال نصر الله إن "تاريخ 2 يناير 2020، هو تاريخ فاصل بين مرحلتين في المنطقة، ونحن لسنا أمام عملية اغتيال مبهمة، بل جريمة علنية شديدة الوضوح، لأن من أعطى الأمر ونفذه أقرّ بها"، مضيفا أن "عملية الاغتيال بهذا الشكل المفضوح، تعود لسببين أحدهما فشل محاولات الاغتيال السابقة". وكشف أن "آخر محاولات اغتيال سليماني جرت في كرمان الإيرانية، حيث اعتقلت السلطات الإيرانية مجموعة من عملاء واشنطن كانت تنوي قتل 5 آلاف شخص في حسينية كرمان، من أجل اغتيال سليماني".

وتابع: "أما السبب الثاني فيعود لمجموعة من الظروف في المنطقة والإخفاقات، وصولاً إلى التطورات الأخيرة في العراق، إذ أتت جريمة الاغتيال في وقت يُقبل فيه ترامب على انتخابات رئاسية من دون أن يحقق أي إنجاز في الشأن الإيراني، سواء عبر فرض العقوبات على طهران وتراجعه عن الاتفاق النووي".

وحدد نصر الله وجوه الفشل الأميركي في المنطقة، مما دفعها إلى التعجيل بتنفيذ عملية الاغتيال. وقال: "في لبنان فشل مشروع ترامب الفتنوي، وكذلك تهديد ديفيد ساترفيلد (سفير واشنطن الحالي في تركيا) للمسؤولين اللبنانيين بقصف إسرائيلي لمنشآت حزب الله في البقاع إذا لم يزلها. كما فشل ترامب في تمرير صفقة القرن نتيجة الصمود الفلسطيني".


وقال: "أما في العراق، فإن الأميركيين باتوا يشعرون بأنهم سيخسرون العراق وخيراته، وأهمها النفط باعتراف ترامب"، خاصة بعد تشكيل حكومة عراقية أزعجت الأميركيين، وذهاب حكومة عادل عبدالمهدي إلى الصين، ورفضها إغلاق الحدود مع سورية. كل ما سبق، إضافة إلى رفض الحكومة العراقية أن يكون العراق جزءاً من الحملة ضد إيران ورفضها تصفية القضية الفلسطينية، عجّلت بقرار ترامب اغتيال سليماني والمهندس ورفاقهما".

وتابع: "إسرائيل تعتبر أن أخطر رجل على وجودها وكيانها هو قاسم سليماني، وكانت لا تتجرأ على قتله، فلجأت إلى أميركا لقتله"، مضيفا: "الأعداء كانوا يأملون باغتيال الحاج قاسم ان يحصل وهن بالعراق، وأن يتراجع محور المقاومة، وأن يسقط التنسيق بين المحور، وأن تخاف إيران فتتراجع وغير ذلك".

وأردف: "أضعف الإيمان أن يكون الرد على قتل سليماني هو إخراج الجيش الأميركي من العراق"، مستطردا: "الرجاء والأمل بالنواب في العراق أن يقروا قانون إخراج القوات الأميركية من العراق، وإذا لم يُقر هذا القانون فإن الشعب العراقي وفصائل المقاومة لن يقبلوا بوجود جندي أميركي واحد في العراق".

وأضاف: "نحن على مشارف انتصار استراتيجي في المنطقة، ولا ننهزم بسقوط قائد من قادتنا، بل نحمل دمه وأهدافه ونمضي إلى الأمام بإرادة وإيمان، وأول رد من حركات المقاومة هو البقاء بالتمسك بالأهداف والقضية المركزية والصراع الأساسي، ولن تتراجع ولن تضعف أو تخاف".

ورأى أن "الاستشهاديين الذين أخرجوا أميركا من منطقتنا موجودون أكثر من السابق لتحقيق ذلك، والمجاهدون حاضرون لتحقيق ذلك"، مضيفا: "القصاص العادل من أجل قاسم سليماني هو قصاص من أجل عماد مغنية والسيد عباس والشيخ راغب ومصطفى بدرالدين وأبو مهدي المهندس وكل الشهداء". وختم بالقول: "عندما تبدأ نعوش الضباط والجنود الأميركيين بالعودة إلى بلادهم سيدرك ترامب أنه خسر".

في موازاة ذلك، أعرب وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، أمس، عن حزنه وأسفه للعملية التي وقعت أخيراً في بغداد، مشدّدا على "وجوب تجنّب التصعيد في المنطقة ووضع حدّ للتوتّر الحاصل لكي لا يؤدّي الى وقوع حرب في المنطقة لا تحمد عقباها". وأكد باسيل "موقف لبنان بوجوب إبعاده عن التداعيات السلبية لهذا التصعيد وعلى الحاجة الى التفاوض بدلا من العنف، لأن الحوار يؤمّن الحلول ويحفظ الأمن والاستقرار، وهما حاجة حيوية للبنان لخروجه من ضائقته المالية الصعبة".