صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4535

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

من فيتنام إلى أفغانستان... جميع الحكومات الأميركية تكذب!

  • 25-12-2019

بعد أكثر من سنتين على بدء التحقيقات، كشفت صحيفة «واشنطن بوست» أن كبار المسؤولين في السياسة الخارجية في البيت الأبيض ووزارات الخارجية والدفاع يعرفون منذ فترة أن التدخل الأميركي في أفغانستان فاشل.

لم ينصدم الكثيرون بهذا الواقع، إذ يتعارض الوضع الراهن بشدة مع عام 1971، عند تسريب ونشر وثائق البنتاغون (دراسة سرية عن صنع القرار في فيتنام). كشفت وثائق البنتاغون المدوية أن الحكومة الأميركية كانت تكذب بطريقة منهجية حول توجّه الولايات المتحدة نحو خسارة حرب فيتنام.

بات فشل الحملة الأميركية في أفغانستان معروفاً منذ سنوات، إذ لم يتحقق أي من الأهداف الأميركية. شملت تلك الأهداف نشوء حكومة مركزية قوية وديمقراطية وغير فاسدة، وهزم حركة «طالبان»، والتخلص من حقول الخشخاش التي تؤجج مشكلة الهيروين في العالم، وتأسيس جيش فاعل وشرطة قوية، وبناء اقتصاد سليم ومتنوع.

وثّق المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان الواقع بشكلٍ متكرر في حساباته المنشورة على نطاق واسع، ورغم هذا الفشل القياسي، تابع المسؤولون المجاهرة بالمكاسب السياسية والعسكرية ميدانياً، حتى أنهم لوّحوا بإمكانية أن تفرض الولايات المتحدة سيطرتها الكاملة. لكن بلغ توترهم ذروته في أوساطهم الخاصة، لأن ظلال فيتنام تُخيّم على الأجواء القائمة.

يقال إن أفغانستان لا تشبه فيتنام، لكن كانت الولايات المتحدة تجهل البلدَين معاً، فخلال الفترة الانتقالية نحو عهد أوباما في عام 2008 مثلاً، أجرى الجنرال دوغلاس لوت، منسّق شؤون أفغانستان في عهدَي بوش وأوباما، مراجعة سياسية أدت إلى زيادة أعداد الجنود بدرجة كبيرة.

علمنا الآن، بفضل «واشنطن بوست»، أن لوت أجرى مقابلة في عام 2015 كجزءٍ من مشروع «الدروس المستخلصة» لصالح المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان وقال ما يلي: «لم نكن نفهم شيئاً عن أفغانستان... لم نكن نملك أدنى فكرة عما نتورط فيه».

لا شك أن أفغانستان لا تشبه فيتنام، لكنّ واشنطن لا تزال واشنطن!

كانت مظاهر الإخفاء والخداع والأكاذيب المباشرة تشوب سياسة الأمن القومي الأميركية طوال عقود، بدءاً من إسقاط حكومات مُنتَخبة ديمقراطياً في إيران وغواتيمالا، وصولاً إلى الإطاحة بصدام حسين وحالات أخرى.

الأكاذيب جزء محوري من عمليات الأمن القومي. هي تبحث عن المصداقية لإقرار السياسات الحكومية، فتُضلل الخصوم وتطمس الأخطاء والإخفاقات.

تهدف تلك الأكاذيب في المقام الأول إلى كسب تأييد الرأي العام وهزم المعارضة محلياً. ذكر العالِم السياسي جون ميرشايمر أن الحكومات لا تكذب عموماً على حلفائها وخصومها، «بل إنها أكثر ميلاً إلى الكذب على شعبها».

يبدو أن التكتم والخداع يضمنان النفوذ، وفي هذا الإطار تقول الفيلسوفة سيسيلا بوك: «قد يكون الخداع قسرياً، لكنه يعطي النفوذ للمخادع حين ينجح».

يسمح التكتم بتعديل السياسات بعيداً عن أنظار الرأي العام، لكن لماذا لم يكن وقع سلسلة «واشنطن بوست» متفجراً؟ يتعلق السبب جزئياً بنجاح وثائق البنتاغون في كسر حاجز السرية، وبعبارة أخرى تضرر رابط الثقة بين صانعي السياسة والشعب الأميركي بشدة.

من جهة، كانت الأكاذيب المرتبطة بأفغانستان واضحة منذ سنوات، بفضل وسائل الإعلام والمفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان، ومن جهة أخرى لم يعد الرأي العام يشارك في الحملات مباشرةً بقدر ما كان يفعل سابقاً. المحاربون اليوم هم متطوعون محترفون، وليسوا مجنّدين من عامة الناس، ويشكّل الضحايا اليوم 5% من الأعداد التي سقطت في فيتنام.

مع ذلك، يطرح الكذب حول العمليات العسكرية خطراً جدّياً، فقد أدت وثائق البنتاغون إلى انهيار ثقة الرأي العام بمصداقية الحكومة الأميركية الديمقراطية، ثم ترسّخ ذلك الانهيار لاحقاً مع فضيحة «ووترغيت»، فكتبت الفيلسوفة بوك: «هذا الشكل من الخداع يضرب جوهر أي حكومة ديمقراطية».

قال الزعيم البريطاني وينستون تشرشل يوماً: «في زمن الحرب، تكون الحقيقة قيّمة لدرجة أن تحتاج دوماً إلى وابل من الأكاذيب الواقية». كان الخداع الذي يستهدف الرأي العام ودول المحور جزءاً أساسياً من استراتيجية تشرشل الحربية.

تكشف وثائق أفغانستان مجدداً أن رجال الدولة ما زالوا مقتنعين حتى الآن بضرورة إخفاء الحقيقة، لكنّ أكاذيب فيتنام كانت كفيلة باستنزاف مصداقية الكفاءة السياسية وحس القيادة بحد ذاته، ما أدى إلى إضعاف نسيج الديمقراطية.

توحي ردة الفعل الخفيفة على الأكاذيب الصريحة بشأن أفغانستان بأن الولايات المتحدة تتجه على الأرجح إلى تدمير مصداقية حكومتها ونظامها الديمقراطي ككل.

* غوردون آدامز