صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حكومة إنقاذ «سمعة الحكومة»

  • 17-12-2019

كمواطن يسعى إلى تقدم وطنه، ويأمل حكومة رشيدة، ويبحث عن تصحيح الأوضاع وعودة مسار البلد إلى جادة الصواب بعد سنوات مريرة من التعثر والفشل والتقهقهر فإني أوجه رسالة صادقة إلى الشيخ صباح الخالد رئيس الحكومة الجديد من أجل نجاحه ونجاح حكومته.

بعيداً عن الشبهات الدستورية المثارة جدياً حول سلامة الوضع القانوني لرئيس الوزراء المكلف ولتصرفات الوزراء المستقيلين، فإن الجو العام المحلي متفائل بحذر شديد بإمكانية تحقيق تغيير فعلي في الأداء الحكومي لمجلس الوزراء الجديد المنتظر، هذا التفاؤل النادر سيحدد مساره عدة أمور أولها وأهمها بلا شك هو التشكيل الحكومي من حيث آلية الاختيار، ونوعية الوزراء، فإذا ما تم الإعلان عنه فسنعرف إلى أين تتجه الأمور وراح «تبين فيلجا».

كمواطن يسعى إلى تقدم وطنه، ويأمل حكومة رشيدة، ويبحث عن تصحيح الأوضاع وعودة مسار البلد إلى جادة الصواب بعد سنوات مريرة من التعثر والفشل والتقهقهر فإني أوجه رسالة صادقة إلى الشيخ صباح الخالد رئيس الحكومة الجديد من أجل نجاحه ونجاح حكومته ذات العمر القصير جداً.

1- خير ما يمكن للرئيس الجديد القيام به هو إنقاذ «سمعة الحكومة» بعد أن فقد المجتمع الثقة بها من خلال ممارساتها الفاشلة سابقاً، واسترجاع دورها الغائب، حيث استولت السلطة التشريعية على مهام الحكومة في إدارة الدولة، وتغولت في الاعتداء على اختصاصاتها في ظل اختفاء الدور الحقيقي لمجلس الوزراء.

2- اختر «مستشاريك» يا سمو الرئيس، لأن أعباء إدارة الدولة ومواجهة المجتمع والتعامل مع مجلس الأمة أمر ضخم، وإذا كان لوزرائك الدور الأكبر في ذلك فاعلم أنك تحتاج إلى مستشارين مؤتمنين وصادقين ومتخصصين يقدمون لك الرأي النزيه، ويستشرفون اتجاه الأحداث ومزاج الشارع وقيادة المجتمع، وهو أمر فشلت فيه الحكومات السابقة بامتياز.

3- حيّد أبناء عمك، فإن صراعات أبناء الأسرة أشغلت المجتمع، وعطّلت مسيرة البلد في جوانب كثيرة وهو أمر لا يخفى على أحد، وإذا لم تحسم تعاملك مع هذا الملف المقلق فلن تستطيع أن تكمل مسيرتك باستقرار وبصيرة.

4- سابق مجلس الأمة بالتشريعات، لقد فشل المجلس الحالي في إنجاز القوانين لأسباب كثيرة، وغابت الحكومة عن مبادراتها التشريعية، وإن الفرصة مواتية لاستغلال الفصل التشريعي الأخير لتقدم الحكومة مشاريعها بهذا الشأن، وتحقق إنجازات تشريعية هادفة تسجل لها كإنجازات وطنية مستحقة.

5- خلفت الحكومات السابقة جراحاً مريرة في جسد الوطن، ولذلك فليكن هدف الحكومة الجديدة الحفاظ على «دولة الرفاهية» وترميم النسيج الاجتماعي ومحاربة فعالة ضد الفساد، وهذا لن يتحقق باللجان الوهمية والخطب الإنشائية وتلميع أهل المصالح، إنما بأفعال حقيقية وقرارات جدية يتلمس الناس آثارها ونتائجها.

هل ستكون حكومة حقيقية بنهج جديد يبشر بخير أم ستكون حكومة مكررة تخرجنا من حفرة وتطيحنا بجليب؟ هذا ما سنراه ونتابعه، والله الموفق.