صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4540

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قطر: مستعدون للتفاوض مع الإمارات

بن عبدالرحمن: تمكنّا من تطوير خط تواصل مع السعودية

  • 16-12-2019

ضمن سياق طي صفحة الأزمة، اعتبرت الدوحة أن تخفيف المأزق مع السعودية مكّن البلدين من تطوير خط تواصل مشترك، لافتة إلى أنه من الممكن إجراء محادثات مماثلة مستقبلاً مع الإمارات.

أكد نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن أن قطر مستعدة لإجراء مفاوضات مع الإمارات لإنهاء الأزمة الخليجية.

وقال بن عبدالرحمن، في مقابلة مع وكالة «بلومبرغ»، إن قطر أجرت مناقشات مع السعودية، وإن «تخفيف مأزقها السابق مع المملكة مكّنهما من تطوير خط تواصل»، مؤكداً إمكانية إجراء محادثات مماثلة في المستقبل مع الإمارات.

ولفت إلى أنه ليست هناك توقعات بشأن موعد التوصل إلى اتفاق مصالحة مع السعودية، ملمحاً إلى استمرار المفاوضات بين الجانبين : «حديثنا الآن مع المملكة، ونعتقد أننا سننظر في بقية القضايا في مرحلة لاحقة».

وعلى هامش «منتدى الدوحة»، صرح بن عبدالرحمن لـ«رويترز» أمس الأول بأن «تقدماً طفيفاً تحقق على خط حل الأزمة خلال قمة مجلس التعاون الخليجي التي عُقِدت 10 الجاري بالرياض».


وكان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قال، في كلمته بالقمة الخليجية: «إننا نشعر بارتياح للخطوات الإيجابية والبناءة التي تحققت في إطار جهودنا لطي صفحة الماضي»، في وقت شكرت دول المجلس سموه على جهوده، مؤكدة دعمها التواصل فيما بينها.

وبينما قال وزير المالية القطري علي العمادي، خلال المنتدى، إن «أمام منطقة الخليج فرصة للاتحاد مجدداً»، أعلنت غرفة تجارة قطر أن الدوحة ستستضيف اجتماع لجنة القيادات التنفيذية لاتحاد غرف دول مجلس التعاون في فبراير المقبل، والذي يعد أول اجتماع خليجي منذ بدء الأزمة الخليجية في يونيو 2017.

على صعيد آخر، استقبل بن عبدالرحمن أمس وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على هامش «منتدى الدوحة»، وتبادلا الآراء حول العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين والقضايا الإقليمية.

وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني التقى نظيره القطري أحمد المحمود، أمس الأول، على هامش الجمعية العامة للبرلمانات الآسيوية، في تركيا، حيث أكدا أهمية تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وشدد لاريجاني خلال اللقاء على متانة العلاقات بين الجانبين.