صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العربي يتذوق النصر في «الممتاز»

التضامن والساحل في ضيافة كاظمة والسالمية اليوم

بينما حقق فريق العربي فوزه الأول في دوري ڤيڤا لكرة القدم بفوزه على النصر بهدف من دون رد في الجولة السابعة، يلتقي اليوم بنفس الجولة كاظمة مع التضامن، والسالمية مع الساحل.

حقق فريق العربي لكرة القدم أول انتصاراته في الدوري الممتاز على حساب النصر بهدف من دون رد، في المباراة التي جمعت بينهما أمس في الجليب، ضمن منافسات الجولة السابعة.

هدف المباراة الوحيد سجله الإسباني تشافي توريس في الدقيقة الخامسة، ليرفع الأخضر رصيده إلى 5 نقاط، وهو نفس رصيد النصر.

واستطاع الأخضر أن يستحوذ على منطقة المناورات، وفرض أفضلية على مستوى امتلاك الكرة، كما تعددت الفرص في اتجاه حارس النصر خليفة رحيل، إلا أن ترجمة الفرص جاءت في مناسبة واحدة في بداية اللقاء، في حين لم يتمكن المحترف ماريو سيلفا من تعزيز تقدم الأخضر بإضاعته ركلة جزاء في الدقيقة 36.

في المقابل، تباعدت خطوط النصر ولم تظهر أي خطورة للفريق على مستوى الخط الأمامي في الشوط الأول، وزادت المحاولات في الشوط الثاني، لكن الحارس سليمان عبدالغفور نجح في إنقاذ مرماه لتنتهي المباراة بهدف توريس.

في سياق متصل، تواصل الجولة السابعة من دوري ڤيڤا الممتاز لكرة القدم منافساتها، بإقامة مباراتين اليوم، إذ يلتقي كاظمة مع التضامن في 4:05، على استاد ناصر العصيمي بنادي خيطان، والسالمية مع الساحل في 6:30 على استاد ثامر.

كاظمة والتضامن

وتبدو الفرصة سانحة أمام كاظمة والتضامن لزيادة رصيدهما من النقاط، لاسيما أن كلا من الفريقين يطمح بقوة إلى تحقيق الفوز، بعد أن دخلا فترة إعداد جديدة، خلال توقف البطولة الذي استمر 34 يوما، بسبب الاستحقاقات التي خاضها الأزرق مؤخرا، وآخرها "خليجي 24".

كاظمة، صاحب الأرض والجمهور، يمتلك 10 نقاط جعلته يحتل المركز الرابع، ومن المؤكد أن الجهاز الفني بقيادة المدرب الصربي بوريس بونياك يخطط لاقتناص النقاط الثلاث، من أجل التواجد في مركز أفضل، وهو الأمر الذي يضاعف مسؤولية لاعبيه.


ولا يعاني البرتقالي أي غيابات تذكر، حيث اكتملت صفوفه مؤخرا، وهو الأمر الذي أشاد به بونياك ومعاونوه كثيرا.

أما التضامن فلديه 6 نقاط وضعته في المركز السابع، ويرى مدرب الفريق الصربي ماركوف أن الفوز على كاظمة يبدو صعبا، مشددا على لاعبيه ضرورة اقتناص النقاط الثلاث، أو عدم الخسارة على أقل تقدير، خصوصا أن الخسارة ستجعله يفقد مركزه في المنطقة الدافئة.

ويدخل الفريق لقاء اليوم مكتمل الصفوف أيضا، الأمر الذي سيتيح للجهاز الفني اختيار التشكيل الأفضل.

السالمية والساحل

وهناك أهداف مشتركة تشهدها مباراة السالمية والساحل، تتمثل في تحقيق الفوز، من أجل مواصلة النتائج المقبولة إلى حد ما والتي تحققت في الموسم الماضي، لكن يبقى سؤال مفاده: هل نجح الفريقان في الحفاظ على مستواه قبل توقف البطولة؟

ويدرك السالمية، الذي يحتل المركز الثالث برصيد 13 نقطة، وجهازه الفني بقيادة المدرب سليمان عواد، الذي تولى المهمة خلفا للمدرب الفرنسي ذي الأصول الجزائرية ميلود حمدي، أن أي نتيجة غير الفوز سيكون لها مردود سلبي في الفترة المقبلة، بينما الانتصار يعني استمراره في أجواء المنافسة على اللقب.

ويعاني السماوي الغيابات، حيث رحل عن الفريق الأردني عدي الصيفي والفلسطيني عدي الدباغ، اللذين انتقلا إلى القادسية، إلى جانب فيصل زايد الذي مازال يخضع للعلاج من عملية الغضروف التي أجراها.

أما الساحل، الذي يعتبره البعض الحصان الأسود للبطولة حتى الجولة السادسة، والذي يحتل المركز السادس برصيد 8 نقاط، فإن مدربه عبدالرحمن العتيبي يعول كثيرا على الروح القتالية للاعبيه في تحقيق فوز غالٍ يضيف إلى رصيده 3 نقاط.

وتعد مباراة اليوم الأولى التي سيغيب عنها البرازيلي كوتينيو، بعد خروجه من حسابات الجهاز الفني تماما، عقب الاستغناء عن خدماته رسميا.