صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4497

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الجزائريون ينتخبون رئيساً: ميهوبي الأوفر حظاً بدعم «جبهة بوتفليقة»

تشهد الجزائر اليوم انتخابات رئاسية يغيب عنها تيار الإسلام السياسي، ويقاطعها «الحراك الشعبي»، الذي انطلق في فبراير الماضي ضد «العهدة الخامسة»، وأجبر الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة على الاستقالة بعد شهرين من الاحتجاجات.

ووسط انقسام حاد في الشارع حول إجراء الاستحقاق، الذي تم تأجيله في وقت سابق بضغط من «الحراك» الذي يطالب بـ «رحيل كل رموز نظام بوتفليقة»، يتجه 24 مليون جزائري إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي وصفت بـ «الحاسمة والمصيرية».

ويتنافس 5 مرشحين على منصب رئيس الجمهورية، هم رئيس جبهة المستقبل عبدالعزيز بلعيد، ومرشح حزب طلائع الحريات رئيس الوزراء الأسبق علي بن فليس، ورئيس حركة البناء الوطني عبدالقادر بن قرينة، ورئيس الوزراء الأسبق عبدالمجيد تبون، والأمين العام بالنيابة لـ «التجمع الديمقراطي» وزير الثقافة السابق عزالدين ميهوبي.


وعشية الاستحقاق الذي يأتي في أجواء مشحونة ومتوترة وخروج تظاهرات معارضة ومؤيدة، أعلن حزب الرئيس المستقيل، «جبهة التحرير الوطني»، دعم ميهوبي الذي يشغل منصب الأمين العام

لـ «التجمع الديمقراطي»، وهو ثاني أكبر حزب بالتكتل الذي دعم نظام الرئيس السابق.

ويقرب الدعم، الذي حصل عليه ميهوبي من تصدر النتائج، خصوصاً في ظل مقاطعة أبرز حزبين إسلاميين، «حركة مجتمع السلم» و«جبهة العدالة والتنمية»، ورفض قوى مدنية الدفع بمرشح في الانتخابات التي يقولون إنها ستفضي إلى «واجهة جديدة للنظام القديم والجيش».