صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4328

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

AUM تقيم برنامجها الثقافي على هامش جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية

أدباء وكُتّاب وشخصيات ثقافية قدموا ندوات ومحاضرات ثقافية

إيماناً منها بأهمية الثقافة، وبأن دورها كمؤسسة تعليمية يجب أن تكون فاعلة في المجتمع والاقتصاد، فقد نظّمت جامعة «AUM» فعاليات برنامجها الثقافي الأول، التي أقيمت على هامش جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية في دورتها الرابعة 2018/2019، يومي 3 و4 ديسمبر الجاري في مركز الجامعة الثقافي. وعلى مدى يومين، ناقش المشاركون واقع فنّ القصة القصيرة وعلاقته بالترجمة وبدور النشر، متحدّثين بكل شفافية ووضوح عن العقبات التي تعوق عالم القصة القصيرة.

أقامت جامعة الشرق الأوسط الأمريكية (AUM) الفعاليات المصاحبة لحفل إعلان الفائز بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية في دورتها الرابعة، وشارك العديد من الأدباء وشخصيات مرموقة من المثقفين على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

وقدّم عدد من الأدباء والكُتّاب والشخصيات الثقافية ندوات ومحاضرات ثقافية تُعنى بفنّ القصة القصيرة، وبواقعها على الساحة الأدبية العربية والعالمية وبعلاقتها بالناشر وبالصحافة، بحضور فاعليات من مختلف المجالات، التي تهتّم بفنّ القصة القصيرة وبالثقافة في الكويت، بالإضافة إلى عدد من أساتذة الجامعة وطلابها.

AUM التي أقامت الحفل الختامي للجائزة، تَوَّجَت القاصّة الفلسطينية شيخة حسين حليوى الفائزة، بمشاركة عربية وعالمية لشخصيات ووجوه ثقافية واجتماعية وفنية.

وتضمّن برنامج AUM الثقافي ندوات حوارية ومحاضرات لعدد من الكُتّاب والأدباء والفاعليات الثقافية الذين شاركوا في الحفل الختامي للدورة الرابعة لجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية.

وتخلّل اليوم الأول ندوة حوارية لكتّاب القائمة القصيرة وهم: شيخة حليوى الفائزة بالدورة الرابعة 2019/2018 للجائزة، سفيان رجب، محمود الرحبي، وشريف صالح، وقد أدار الجلسة مدير أكاديمية الشعر العربي الروائي سلطان العميمي.

تجدر الإشارة إلى أن الجامعة كانت أعلنت في الشهرين الفائتين القائمة الطويلة، ومن ثمّ القائمة القصيرة، بعد أن تقدّم للدورة الرابعة لجائزة الملتقى 209 مجموعات قصصية.

وخلال هذه الندوة نقل الكُتاب للحضور تجاربهم وعلاقتهم الأدبية التي تربطهم بالقصة القصيرة العربية، ووجّهوا عدّة نصائح للشباب المقبلين على صقل موهبتهم في الكتابة، كما تحدّثوا عن أهمية تسليط الضوء على المبدع العربي وعلى نتاجه الفكري، لاسيما في ما يتعلّق بالقصة القصيرة التي باتت تعاني ابتعاد الكاتب والناشر والقارئ العربي عنها بسبب تصدر الرواية على الساحة الأدبية.

قصة لم تكتب

وقالت الفائزة حليوى، في كلمتها، إنها تعتبر نفسها وتجربتها قصة لم تكتب بعد، موضحة أنها أنتجت حتى الآن 3 مجموعات قصصية، وأن تجربتها الأولى للنشر بدأت عام 2015، فيما يتعلق بتجربتها بالقصة القصيرة دون غيرها من فنون الكتابة الأدبية، إلى جانب ديوان شعري.

وأضافت حليوى أنها تعتبر الجائزة والفوز بمنزلة حلم، معبرة عن سعادتها الشديدة بهذا التقدير من ملتقى يعد من أبرز الفعاليات الثقافية عربيا.

الساحل التونسي

أما الكاتب التونسي سفيان رجب فتحدث عن تجربته القصصية، متناولا تأثير بيئته الساحلية على موهبته الأدبية، موضحا أنه كتب الشعر فاعتبره الشعراء غريبا عنهم لأعماله القصصية، وحينما اهتم بالقصة اعتبره الكتاب غريبا عنهم لانتمائه إلى مجال الشعر، ولذلك لم يهتم بتصنيفه بقدر اهتمامه بالتعبير عن مكنوناته بالكتابة الأدبية المتنوعة.

وأوضح رجب أنه يعمل على مشروع أبعد من الشعر أو القصة، إيمانا منه بأن الكتابة هي الرهان والملاذ الأخير للإنسان، مضيفا أنه يدين للقصة القصيرة بأنها أتاحت له زيارة الكويت التي تعلق بها وبثقافتها منذ ارتباطه في الطفولة بمجلة العربي العريقة.

زوجة جدي


وحول تجربته القصصية، أرجع الكاتب المصري شريف صالح، الفضل في ظهور بوادر موهبته إلى زوجة جده التي كانت تتمتع بأسلوب خاص في السرد الدرامي للأحداث، حتى حركت مكنونات نفسه واتجاهاته نحو السرد والقصة ليبدأ الكتابة في سن الحادية عشرة.

وأضاف صالح: "اننا جميعا مدينون لمن يؤمن بنا ويدفعنا للأمام، ولكن ربما نقع في خطأ جسيم نتيجة هذا الشعور حين لا نلقى التقدير الكافي فنصاب بالإحباط وإهمال موهبتنا".

وأكد أن البيئة الريفية شكلت وجدانه، وأنه لا توجد لديه خطة في الكتابة الابداعية، وفي العام ربما لا يكتب 10 قصص قصيرة، موجها نصيحته لمن لديه حس فني من الشباب أن يستمر ولا ينقطع ولا يصاب بالإحباط، وأن يعبر عن نفسه وهواجسه دون أن ينظر إلى تكريم أو جائزة، ومؤكدا أن الكتابة نفسها هي أكبر تقدير يمكن أن يحصل عليه الإنسان.

المشاركة الثانية

واختتمت الندوة بكلمة الكاتب العماني محمود الرحبي، الذي عبر عن سعادته لاختياره للمرة الثانية للمشاركة بالملتقى في عام 2017 و2019، موجها الشكر للجان التحكيم والمنظمين والحضور.

وأضاف الرحبي أن القصة القصيرة هي حقاً مرآة الشوارع، وعين القاص غير العابر الذي يرى الجزء الأكبر من جبل الجليد المخفي، مضيفا "ننا نكتب لنبحث عن الجوانب الخفية في أنفسنا، ونكتب عن الظل والنجوم الهاربة وآثار أرجل العناكب في الجدران وخطوات النمل المخفية، وظلال الجبال، حيث يتحد الموت بالحرية".

وقال إن القصة القصيرة زوبعة صغيرة تعصف بالرأس وهي تبحث عن كلمات، والقاص يحولها إلى شيء حي يحارب الموت والفناء.

القصة القصيرة والترجمة

ثمّ تلاها ندوة بعنوان: "القصة القصيرة والترجمة" شارك فيها: مدير دار "أكت سود" الفرنسية فاروق مردم بيك، ومدير تحرير مجلة بنيبال اللندنية صموئيل شمعون، والفائز بالدورة الأولى لجائزة الملتقى للقصرة القصيرة العربية الكاتب الفلسطيني مازن معروف، والمترجمة والباحثة البلجيكية ميتي غراس، وأدار الجلسة الناقد الأدبي محمد العباس.

وسلّط المشاركون الضوء خلال هذه الندوة على أهمية ترجمة القصة القصيرة العربية، والدور الذي تلعبه حركة الترجمة الأدبية على صعيد التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب، وعلى نحو النهوض بهذا الجانب من الأدب العربي وايصاله إلى القارئ في مختلف أنحاء العالم. كما تحدّث الكاتب مازن معروف عن وصول مجموعته المترجمة "نكات للمسلحين" إلى القائمة القصيرة لجائزة "مان بوكر" العالمية، والتي أثبتت أن جائزة الملتقى تمثّل جسراً إبداعياً وثقافياً بين القصة القصيرة العربية ونظيرتها العالمية.

أما في اليوم الثاني للبرنامج، فقد تمّ افتتاحه بندوة بعنوان "القصة القصيرة والنشر"، والتي شارك فيها: الأديب طالب الرفاعي، مدير وحدة الشؤون الثقافية في الديوان الملكي الأردني مفلح العدوان، مدير تحرير مجلّة الفيصل أحمد زين، وأدار الحوار صاحب دار التنوير الناشر حسن ياغي. في هذه الندوة تناول المحاضرون العلاقة بين دور النشر وكُتّاب القصة القصيرة، مؤكدين الدور الرئيسي الذي تلعبه دور النشر في إنجاح هذا النوع الأدبي، والذي قد يرى البعض أنه قد تراجع في ظلّ هيمنة الرواية وفنون أخرى على المشهد الأدبي، كما تحدّثوا عن دور الجائزة التي زادت من فرص اهتمام دور النشر بالقصة القصيرة، وجعلت بعض الكُتَّاب يُفسحون مجالاً أكبر لها ضمن مشروعهم الأدبي وإصداراتهم.

الصفحات الثقافية

وفي ندوة أخرى، تحدّث كلّ من مدير القسم الثقافي في جريدة "الإندبندنت" الإلكترونية عبده وازن، ومدير القسم الثقافي في جريدة البيان الإماراتية حسين درويش، والمدير العام لدار "الآن ناشرون وموزعون" في عمان جعفر العقيلي عن "القصة القصيرة والصفحات الثقافية"، وقد أدارت الندوة الروائية ريم الكمالي.

وتناول المشاركون في هذه الندوة اهتمام الصحافة العربية والعالمية بنشر القصة القصيرة والتشجيع الذي تلقاه، لما للصحف اليومية الورقية أو الإلكترونية من تأثير على القارئ، لاسيما في القسم الثقافي للجريدة، ممّا يحقّق التواصل المطلوب بين القاصّ والقارئ. كما تحدّثوا عن علاقة الأدب بالصحافة وتأثير أحدهما بالآخر وتأثّره به، لافتين إلى أن القصة القصيرة نشأت في حضن الصحافة كوسيلة إعلامية لعبت دوراً مهماً في تطوير الحياة الثقافية في المجتمع والتأثير فيها، خصوصا خلال زمن ما قبل الإذاعة والتلفزيون، حيث كانت الصحافة أهمّ وسائل الإعلام المعاصرة التي حملت القصة القصيرة كأدب جماهيري يحاكي هموم الناس ومشاكلهم.

ومن هذا المنطلق ترحّب الصحف اليوم بنشر القصص القصيرة التي تعكس قضايا الشعب واهتماماته وتعالجها بأسلوبها الأدبي البسيط، لا بالأسلوب الصحافي الذي يعتمد على التقرير والخبر والريبورتاج.

شيخة حليوى: أنتجت حتى الآن 3 مجموعات قصصية وتجربتي الأولى للنشر بدأت 2015

محمود الرحبي: القصة القصيرة هي مرآة الشوارع وعين القاص غير العابر

شريف صالح: إننا جميعاً مدينون لمن يؤمن بنا ويدفعنا للأمام

سفيان رجب: الكتابة هي الرهان والملاذ الأخير للإنسان