صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4539

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ميسي يبقي مسار برشلونة ملاصقاً للريال قبل الكلاسيكو

  • 09-12-2019

أحرز ليونيل ميسي ثلاثة أهداف ليعيد برشلونة إلى صدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، بفوز كبير 5-2 على ضيفه ريال مايوركا أمس الأول.

حقق كل من برشلونة حامل اللقب مع نجمه اللامع ليونيل ميسي وريال مدريد المتساوي معه بعدد النقاط في الصدارة، فوزه الرابع على التوالي أمس الأول في المرحلة الـ 16 من بطولة إسبانيا لكرة القدم، قبل جولتين من قمتهما المنتظرة في 18 الجاري.

وبعد ساعات من فوز ريال مدريد على ضيفه اسبانيول وصيف القاع 2- صفر في العاصمة، تخطى برشلونة حامل اللقب في آخر موسمين ضيفه ريال مايوركا المهدد بالهبوط بسهولة 5-2 في كاتالونيا.

ورفع قطبا الليغا رصيدهما الى 34 نقطة في الصدارة.

في المباراة الاولى على ملعب "كامب نو"، خاض برشلونة المواجهة بعد فوزه على اتلتيكو 1- صفر بهدف الارجنتيني ليونيل ميسي المنتشي لحصوله الاثنين الماضي على جائزة الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم للمرة السادسة (رقم قياسي).

وحقق ميسي الثلاثية رقم 35 في الدوري الاسباني، لينفرد بالرقم القياسي متخطيا غريمه السابق في ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأجرى مدربه ارنستو فالفيردي تغييرا وحيدا على التشكيلة التي واجهت أتلتيكو، فعاد سيرجيو بوسكيتس الى مركز الارتكاز بعد انتهاء ايقافه، في حين غاب البرازيلي آرثر بسبب الإصابة.

غريزمان يفتتح التسجيل

ومن هجمة مرتدة وتمريرة طويلة من الحارس مارك- اندريه تير- شتيغن، انطلق المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان بسرعة من منتصف الملعب، فانفرد بالحارس وعندما اقترب منه لعبها فوقه ساقطة ذكية مفتتحا التسجيل لبرشلونة (7)، وهي التمريرة الحاسمة الثانية للحارس الالماني هذا الموسم.

واحتفل ميسي بكرته الذهبية بأفضل طريقة عندما أطلق تسديدة صاروخية رائعة من خارج المنطقة سكنت المقص الايسر لمرمى مايوركا (17)، وأصبح اللاعب الوحيد في البطولات الاوروبية الخمس الكبرى يسجل 10 أهداف أو أكثر في آخر 14 موسما.

وكان الثالث، قريبا لكن تسديدة المهاجم الاوروغوياني لويس سواريز ارتدت من القائم الايسر بعد تسديدة من مسافة قريبة (28).

لكن مايوركا صدم المضيف بتقليصه الفارق بتسديدة من الكرواتي أنتي بوديميرـ ارتدت من قدم المدافع الفرنسي كليمان لانغليه داخل شباك برشلونة (35).


واصل ميسي ابداعه من خارج المنطقة مسددا كرة لولبية جميلة في الزاوية اليسرى (41).

انتقل الدور بعدها الى صديقه سواريز الذي تسلم الكرة من الهولندي فرنكي دي يونغ بعد فنية جميلة، فلعبها وظهره الى المرمى بكعبه رائعة في الزاوية اليمنى البعيدة لمرمى مانولو رينا (43).

وبعد انفراد لغريزمان صده الحارس (52)، خرج تير- شتيغن بشكل خاطئ مسيئا تقدير عرضية تابعها بوديمير برأسه من مسافة قريبة في المرمى الخالي (64)، مقلصا الفارق الى 2-4.

لكن ميسي أعلن ثاني ثلاثية "هاتريك" هذا الموسم باضافته الخامس بتسديدة قوية من قلب المنطقة بعد تمريرة سواريز (83).

وانفرد ميسي بصدارة ترتيب الهدافين مع 12 هدفا متخطيا الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد (11).

فالنسيا يواصل انتصاراته

من جانب آخر، واصل فالنسيا انتصاراته في الليغا بعد أن عاد بالنقاط الثلاث من عقر دار جاره ليفانتي بفوز عريض (2-4) بعد أن كان متأخرا بهدفين نظيفين.

وتصدر مهاجم ليفانتي روجر مارتي المشهد بعد أن تكفل بتسجيل هدفي تقدم فريقه في المباراة في الدقيقتين 11 و20 (ركلة جزاء)، قبل أن يواصل هز الشباك، ولكن هذه المرة في شباك فريقه بالخطأ، ليعيد الضيوف إلى اللقاء مع آخر دقائق النصف الأول.

منح الهدف دفعة معنوية قوية للاعبي فالنسيا الذين انتفضوا في الشوط الثاني بقوة وقلبوا الطاولة على ليفانتي بهدفين مباغتين في غضون دقيقتين (57 و59) جاءا عن طريق نفس اللاعب الفرنسي كيفين غاميرو.

واستمرت معاناة ليفانتي في اللقاء بعد أن لعب منقوصا من لاعب في الدقيقة 74 بطرد مدافعه الشاب إيليسيو فالكون ببطاقة صفراء ثانية.

واستغل لاعبو فالنسيا هذا النقص لينهوا المباراة تماما بهدف رابع قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين عن طريق فيران توريس.