صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4540

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السلامة لـ الجريدة•: لن نتنازل عن حقوق نادي الجهراء

«استقالتي كانت الحل الأمثل ولن أقف مكتوف اليدين وفاء للتوجيهات السامية وثقة العمومية»
«المجلس الحالي لا يؤتمن ومنحل بقوة القانون... ونثق بالقنوات الرسمية»

أبدى أمين الصندوق في نادي الجهراء وليد السلامة ثقته بالجمعية العمومية، والقائمين على الرياضة الكويتية، للوقوف في وجه المخالفات الجسيمة داخل النادي، والتي أدت إلى تقديمه استقالته، إلى جانب عضو مجلس الإدارة محمد العلاطي.

كشف عضو مجلس إدارة نادي الجهراء وأمين الصندوق وليد السلامة أنه توجه بشكوى رسمية من أجل فتح تحقيق شامل فيما يجري داخل نادي الجهراء من مخالفات جسيمة، مؤكدا أن المصالح الشخصية طغت على فكر المجلس الحالي، بعيدا عن اي اعتبار لمصالح النادي وكافة الألعاب الموجودة فيه.

وكان السلامة قد فجر في استقالته المسببة التي تقدم بها منذ فترة، بعض الأمور التي من شأنها أن تضع المجلس الحالي تحت المساءلة، لاسيما فيما يخص تعمد مخالفة النظام الأساسي من قبل رئيس النادي، ونائبه، وأيضا أمين السر، إلى جانب ما تردد عن شبهات مالية وإدارية، وتعريض مصلحة النادي للخطر.

وقال السلامة، في تصريح خاص لـ "الجريدة" إن المجلس الحالي لا يؤتمن على مصلحة نادي الجهراء، بعد ان سلك طريق المخالفات التي من شأنها أن تحمل النادي أضرارا مالية، مؤكدا ان كل الألعاب داخل نادي الجهراء قد تضررت بصورة كبيرة.

وأضاف أن المجلس الحالي في حكم المنحل بقوة القانون، كونه لم يلتئم في اجتماع لمجلس الإدارة ولأكثر منذ 90 يوما، وذلك وفقا للمادة 45 من النظام الأساسي، مشيرا إلى ان قرار استقالته كان الخيار الأمثل، بعد أن لمس أن وجوده داخل مجلس الإدارة قد يعطي المجلس الحالي الشرعية.

وشدد على أنه لن يقف مكتوف الأيدي مع كل الشرفاء داخل قلعة القصر الأحمر لاستعادة حقوق النادي، وأنه اتخذ على نفسه عهدا باللجوء إلى القنوات الشرعية بما في ذلك اللجنة الأولمبية، وهيئة الرياضة، وهيئة مكافحة الفساد من أجل محاسبة كل من تسبب في ضرر للجهراء.


وأشار إلى أن التوجيهات السامية من سمو الأمير، ورئيس مجلس الوزارء، من شأنها أن تعزز خطواته في طريقه لمحاربة الفساد، في إشارة إلى النطق السامي فيما يخص الأموال العامة وحرمتها، وأنه لا حماية لفاسد.

واعترف أن رئيس النادي ونائبه وأمين السر عمدوا إلى تهميش كل من يخالفهم، وأنهم حجبوا كافة القرارات المالية والإدارية وجميع المحاضر التي اتخذت، وهو ما يعتبر خرقا لما نص عليه النظام الأساسي المعتمد.

وأبدى السلامة ثقة كبيرة بالجمعية العمومية لنادي الجهراء وقدرتها على الوقوف صفا واحد لمحاربة اي فساد داخل النادي، مقدما شكره لرئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ فهد ناصر الأحمد، ومدير مكتبه حمد العدهان، إلى جانب أمين سر اللجنة الأولمبية حسين المسلم، كما وجه الشكر إلى رئيس هيئة الرياضة د. حمود فليطح، ونائبيه صقر الملا، وعلي مروي.

كشف الحقائق

أكد السلامة أنه بصدد الترتيب لدعوة الجمعية العمومية لنادي الجهراء ومن يرغب فيهم للاطلاع على كل الحقائق في مؤتمر صحافي، مشيرا إلى أن المؤتمر سيشهد مفاجآت من العيار الثقيل.

وبين أن المجلس الحالي، خلال الفترة الماضية، مرر العديد من المغالطات، وهو ما يستوجب الرد عليها، ومن خلال أوراق معتمدة وبيانات رسمية.