صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4332

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«BNK أوتوموتيف» تتسلم وكالة Volvo من «القرين للسيارات»

● الخرافي: نسعى حالياً لإتاحة تجربة جديدة ومختلفة مع «فولفو» أمام عملائنا في الكويت
● المطوع: الرابط القوي بين العائلتين لعب دوراً كبيراً في تسهيل اتفاقية انتقال الوكالة

  • 05-12-2019

أكد أحمد المطوع وبدر الخرافي الاحترام المتبادل، والاحتراف العالي الذي شهدته عملية الانتقال، عقب توقيع اتفاقية الوكالة الجديدة في سبتمبر 2019، إذ دخل الطرفان في اتفاقية تضمن انتقالاً سلساً للوكالة، مع حماية مصلحة فولفو وعملائها في الكويت.

أعلنت شركة القرين لتجارة السيارات، وهي جزء من مجموعة شركات عبدالعزيز علي المطوع، اتفّاقها المتبادل مع مجموعة فولفو للسيارات، ومجموعة بي إن كيه (BNK) أوتوموتيف المملوكة لبدر ناصر الخرافي، لنقل وكالة فولفو للسيارات، مع الاحتفاظ بتوكيل شاحنات فولفو وحافلاتها.

وتأتي هذه الخطوة التي تمثل واحدة من عمليات الانتقال السلس بين العائلات الكويتية، بعد عملية اختيار صارمة من قبل الشركة السويدية، التي اختارت مجموعة BNK أوتوموتيف لتكون الموزّع الحصري الرسمي الجديد للعلامة السويدية.

وانطلاقا من التقاليد العريقة، والثقافة الكويتية الأصيلة، أكد كل من أحمد المطوع وبدر الخرافي على الاحترام المتبادل، والاحتراف العالي الذي شهدته عملية الانتقال عقب توقيع اتفاقية الوكالة الجديدة في سبتمبر 2019، حيث دخل الطرفان في اتفاقية تضمن انتقالاً سلساً للوكالة، مع حماية مصلحة فولفو وعملائها في الكويت.

وبعد توقيع الاتفاقية، علق رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة القرين للسيارات أحمد المطوع قائلاً: «بالأصالة عن نفسي، وبالنيابة عن مجلس الإدارة وفريق فولفو في شركة المطوّع، نتمنّى لشركة بدر ناصر الخرافي للسيارات، وهي الوكيل الجديد لسيارات فولفو في الكويت، التوفيق والنجاح في هذا المسعى الجديد».

وأضاف المطوع: «كما نودّ أيضاً تسليط الضوء على الإدارة المحترفة التي أظهرها السيد بدر الخرافي وفريق عمله خلال الإجراءات التي شهدتها اتفاقية انتقال الوكالة، وبدون أدنى شكّ، فقد عزز هذا التعاون المثمر بيننا الرابط القوي بين العائلتين، والذي لعب دوراً كبيرا في تسهيل هذه الاتفاقية، وضمان شروط مقبولة لكلا الطرفين، مع التركيز على تقديم أفضل خدمة ممكنة إلى العملاء كافةً».

ومن جهته، قال الخرافي: «أودّ أن أشكر السيد أحمد المطوع وفريقه على احترافهم وأخلاقيات العمل التي لمسناها خلال عملية الانتقال، والتي أدّت إلى إبرام هذا الاتفاق حول نقل الوكالة».

وأضاف: «إنه لمن دواعي سرورنا أن نمثّل علامة تجارية مثل فولفو في الكويت، وفي هذه اللحظة لا ننسى أن نقدّر كافة الجهود والمساعي التي بذلتها شركة المطوع على مدار الـ 60 عاماً الماضية في بناء العلامة التجارية لشركة فولفو، وهدفنا الآن مواصلة هذه المسيرة، كما نأمل أن يستمرّ التعاون فيما بيننا بالمستقبل».


وأوضح أنّ «صناعة السيارات تتغيّر بسرعة في ظلّ الثورة الصناعية الرابعة، على غرار العديد من الصناعات الأخرى، وعلى هذا الأساس، اعتمدت سيارات فولفو على مدى السنوات الثلاث الماضية استراتيجية واضحة لإعادة بناء سيارتها وعلامتها التجارية وتقنية تتوافق مع التطور».

وتابع: «نؤمن كثيرا بمستقبل السيارات المتّصلة وبالقيادة الذاتية والسيارات الكهربائية، وقد شاركنا أفكارنا مع أفكار فريق فولفو حول هذه التطورات التي نأمل تنفيذها في المستقبل القريب».

وأكد الخرافي السعى «لإتاحة تجربة جديدة ومختلفة أمام عملائنا في الكويت، فهدفنا النهائي هو توفير أفضل تجربة للعملاء، على غرار تجربتنا مع العديد من الشركات الأخرى».

من ناحية أخرى، وجهت مجموعة فولفو للسيارات شكرها لعائلة المطوّع على تفانيها وشغفها بعلامة فولفو على مدار الستين عاماً الماضية، معربة في الوقت ذاته عن فخرها بإتمام عملية الانتقال بسلاسة بين شركة المطوع وشركة بدر ناصر الخرافي للسيارات، وعن سعادتها لما شهدته هذه العملية من تبادل الاحترام، والكفاءة المهنية العالية بين الطرفين، مبينة أن اهتمامات عملاء فولفو هي ما تشكل النقطة المحورية لدى الجانبين.

بدورها، أعلنت مجموعة بدر ناصر الخرافي للسيارات وشركة القرين لتجارة السيارات أنه سيتمّ الوصول إلى جميع العملاء في الوقت المناسب، فضلاً عن أن كافة الأطراف ملتزمة بخدمة أي عملاء جدد أو حاليين.

نبذة عن مجموعة فولفو للسيارات

تأسّست شركة سيارات فولفو في عام 1927. واليوم، تُعدّ واحدة من أكثر علامات السيارات الفاخرة شهرةً واحتراماً في العالم، وقد بلغت مبيعاتها 642.253 سيارة في 2018 في نحو 100 دولة، وتخضع شركة سيارات فولفو إلى ملكية شركة Zhejiang Geely القابضة الصينية منذ عام 2010.

وفي إطار غرض الشركة الجديد، تهدف سيارات فولفو إلى تزويد العملاء بحريّة التنقل بطريقة شخصية ومستدامة وآمنة، وينعكس هذا الغرض في عدد من طموحات العمل، بحلول منتصف العقد المقبل، حيث تهدف الشركة إلى أن تكون نصف مبيعاتها العالمية سيارات كهربائية بالكامل، وأن تطرح نصف مجموع السيارات إلى العملاء عبر خدمة الاشتراك. وبحلول ذلك الوقت، تتوقّع الشركة أيضاً أن يكون ثلث سياراتها التي يتمّ بيعها مستقلّة.

تمثل هذه الخطوة واحدة من عمليات الانتقال السلس بين العائلات الكويتية

إنه لمن دواعي سرورنا أن نمثّل علامة تجارية مثل فولفو في الكويت الخرافي

نتمنّى لشركة بدر ناصر الخرافي للسيارات التوفيق والنجاح في هذا المسعى الجديد المطوع