صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4294

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جواسيس إيران في العراق بعضهم رؤساء حكومات وبرلمان

عمل مضنٍ قام به الجواسيس الإيرانيون لاختيار قادة العراق ودفع رواتب الوكلاء العراقيين

خلال عامي 2014 و2015، عندما استقرت الحكومة العراقية الجديدة، التقى السفير الأميركي ستيوارت جونز، كثيراً مع سليم الجبوري، الذي كان رئيساً للبرلمان العراقي حتى العام الماضي، ورغم أن الجبوري سني المذهب، فإنه كان معروفاً بعلاقة وثيقة مع إيران، وها هي الملفات تكشف الآن أن أحد كبار مستشاريه السياسيين- المعروف باسم المصدر 134832- كان أحد أصول المخابرات الإيرانية.

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» عن وثائق سرية للمخابرات الإيرانية تبين مدى نفوذ طهران وتأثيرها على الحكومات العراقية، ومن وصفتهم بـ«العملاء العراقيين» الذين يعملون لصالح إيران.

في منتصف شهر أكتوبر الماضي، ومع تصاعد الاضطرابات في بغداد، قصد زائر مألوف العاصمة العراقية، التي كانت تحت الحصار لأسابيع، بينما سار المتظاهرون في الشوارع، مطالبين بوضع حد للفساد والدعوة إلى الإطاحة برئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، نددوا بالتأثير الضخم لجارتهم إيران في السياسة العراقية، وحرقوا الأعلام الإيرانية وهاجموا القنصلية الإيرانية.

كان الزائر هناك لاستعادة النظام هو اللواء قاسم سليماني، قائد قوة القدس الإيرانية القوية، جاء لإقناع الحلفاء في البرلمان العراقي بمساعدة رئيس الوزراء العراقي في التمسك برئاسة الحكومة. تقدم الوثائق الإيرانية التي تم تسريبها الآن صورة مفصلة عن مدى عمل طهران بقوة على التدخل في الشؤون العراقية، والدور الفريد للجنرال سليماني.

يكشف التسريب غير المسبوق عن نفوذ طهران الهائل في العراق، إذ يعرض تفاصيل سنوات من العمل المضني الذي قام به الجواسيس الإيرانيون لاختيار قادة البلاد، ودفع رواتب الوكلاء العراقيين الذين يعملون من أجل الأميركيين لتبديل مواقفهم والتسلل إلى كل جانب من جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والدينية في العراق.

أشارت البرقيات المسربة إلى تقديم رِشا للمسؤولين العراقيين، إذا لزم الأمر. يحتوي الأرشيف على تقارير مصاريف من ضباط في الاستخبارات في العراق، بما في ذلك تقرير بلغ إجماليه 87.5 ألف يورو تم إنفاقها على هدايا لقائد كردي.

وفقاً لإحدى البرقيات الاستخباراتية الإيرانية المسرّبة، كان لعبدالمهدي، الذي عمل في المنفى عن كثب مع إيران أثناء وجود صدام حسين في السلطة بالعراق، «علاقة خاصة» مع جمهورية إيران الإسلامية، عندما كان وزيرا للنفط في عام 2014. ليست الطبيعة الدقيقة لتلك العلاقة مفصلة في البرقية. وكما حذّر أحد كبار المسؤولين الأميركيين السابقين، فإن «العلاقة الخاصة يمكن أن تعني الكثير من الأشياء- هذا لا يعني أنه وكيل لشركة الحكومة الإيرانية».

لكن لا يمكن لأي سياسي عراقي أن يصبح رئيساً للوزراء دون مباركة إيران، وكان عبدالمهدي، عندما وصل إلى رئاسة الوزراء في عام 2018، يعتبر مرشحاً توفيقياً مقبولا لدى كل من إيران والولايات المتحدة.

وتبين الوثائق كيف تفوقت إيران، وفي كل منعطف تقريباً، على الولايات المتحدة في المنافسة على النفوذ.

ويتكون الأرشيف من مئات التقارير والبرقيات التي كتبها بشكل رئيسي في عامي 2014 و2015 من ضباط وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، أو وزارة الداخلية، الذين كانوا يعملون في الميدان في العراق.

وأكد المحلل السياسي والمستشار في شؤون العراق، غيس غريشي، أن إيران ركزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق.

وفقاً للتقارير، بعد انسحاب القوات الأميركية في عام 2011، تحركت إيران بسرعة لإضافة مخبرين سابقين بوكالة الاستخبارات المركزية إلى الرواتب. يظهر قسم غير مؤرخ من برقية وزارة الاستخبارات أن إيران بدأت عملية تجنيد جاسوس داخل وزارة الخارجية. لم يذكر اسم مسؤول وزارة الخارجية في البرقية، ولكن تم وصف الشخص بأنه شخص قادر على تقديم «رؤى استخباراتية حول خطط الحكومة الأميركية في العراق، سواء كان ذلك للتعامل مع ISIS أو أي عمليات سرية أخرى».

وقال التقرير: «سيكون حافز الموضوع في التعاون مالياً». ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الموضوع.

في المقابلات، أقر المسؤولون الإيرانيون بأن إيران تعتبر مراقبة النشاط الأميركي في العراق بعد غزو الولايات المتحدة حاسمة لبقائها وأمنها القومي. عندما أطاحت القوات الأميركية بصدام حسين، نقلت إيران بسرعة بعض أفضل ضباطها من كل من وزارة الاستخبارات ومن منظمة الاستخبارات للحرس الثوري إلى العراق.

ووفقاً لمستشاري الحكومة الإيرانية وشخص ينتسب إلى الحرس، أعلن الرئيس جورج دبليو بوش أن إيران جزء من «محور الشر»، ويعتقد القادة الإيرانيون أن طهران ستكون على رأس قائمة واشنطن لعواصم تغيير النظام بعد كابول وبغداد.

الوجود الإيراني في الجنوب

مع المذهب المشترك والانتماءات القبلية التي تمتد عبر الحدود، التي يسهل اختراقها، لطالما كانت إيران وجوداً رئيسياً في جنوب العراق. فتحت مكاتب دينية في المدن المقدسة في العراق ونشرت لافتات للزعيم الإيراني آية الله روح الله الخميني في شوارعها. إنه يدعم بعض أقوى الأحزاب السياسية في الجنوب، ويرسل الطلاب الإيرانيين للدراسة في الحلقات الدراسية العراقية ويرسل عمال البناء الإيرانيين لبناء الفنادق العراقية وتجديد الأضرحة العراقية.

لكن على الرغم من أن إيران ربما تكون قد هزمت الولايات المتحدة في المنافسة على النفوذ في بغداد، فقد كافحت لكسب التأييد الشعبي في الجنوب العراقي. الآن، كما أوضحت الأسابيع الستة الأخيرة من الاحتجاجات، تواجه طهران تراجعاً قوياً بشكل غير متوقع. كان صعود إيران كلاعب قوي في العراق من نواح كثيرة نتيجة مباشرة لافتقار واشنطن إلى أي خطة بعد الغزو. من أكثر السياسات الأميركية كارثية قرارات تفكيك القوات المسلحة العراقية والتطهير من الخدمة الحكومية أو القوات المسلحة الجديدة لأي عراقي كان عضواً في حزب البعث الحاكم في عهد صدام. هذه العملية همّشت تلقائياً معظم الرجال السنة فباتوا عاطلين عن العمل ويشعرون بالاستياء، وشكّلوا تمرداً عنيفاً يستهدف الأميركيين والشيعة الذين يعتبرون حلفاء للولايات المتحدة.

خريف 2014

تظهر هيمنة إيران على السياسة العراقية بشكل واضح في حلقة واحدة مهمة من خريف عام، عندما كانت بغداد مدينة في قلب دوامة متعددة الجنسيات. كانت الحرب الأهلية السورية مشتعلة في الغرب، حيث استولى مقاتلو الدولة الإسلامية على حوالي ثلث العراق والقوات الأميركية تتجه إلى المنطقة لمواجهة الأزمة المتفاقمة.

على هذه الخلفية الفوضوية، رحّب السيد جبر، ثم وزير النقل، بالجنرال سليماني، قائد قوة القدس في مكتبه. كان الجنرال سليماني قد سأل لصالحه: إيران بحاجة إلى الوصول إلى المجال الجوي العراقي لنقل طائرات محمّلة بالأسلحة وغيرها من الإمدادات لدعم نظام بشار الأسد السوري، في معركته ضد المتمردين الذين تدعمهم الولايات المتحدة.

كان مسؤولو إدارة أوباما يضغطون بقوة لإقناع العراقيين بإيقاف الرحلات الجوية الإيرانية عبر مجالهم الجوي، لكن وزير النقل العراقي وجد وجهاً لوجه أنه من المستحيل الرفض.

في هذه الأثناء، تعرض المسؤولون العراقيون المعروفون بعلاقاتهم مع الولايات المتحدة لتدقيق خاص، واتخذت إيران تدابير لمواجهة النفوذ الأميركي. في الواقع، يظهر الكثير من الملفات أنه بينما التقى كبار الدبلوماسيين الأميركيين خلف الأبواب المغلقة مع نظرائهم العراقيين في بغداد، كانت محادثاتهم تُرسل بشكل روتيني إلى الإيرانيين.

سليم الجبوري وإيران

خلال عامي 2014 و2015 عندما استقرت الحكومة العراقية الجديدة، التقى السفير الأميركي ستيوارت جونز، كثيراً مع سليم الجبوري، الذي كان رئيساً للبرلمان العراقي حتى العام الماضي. السيد الجبوري على الرغم من كونه سنياً، كان معروفاً بعلاقة وثيقة مع إيران، لكن الملفات تكشف الآن أن أحد كبار مستشاريه السياسيين- المعروف باسم المصدر 134832- كان أحد أصول المخابرات الإيرانية. وقال المصدر لمعالجه الإيراني: «أنا حاضر في مكتبه بشكل يومي وتابع اتصالاته بعناية مع الأميركيين». السيد الجبوري، في مقابلة قال إنه لا يعتقد أن أي شخص في موظفيه كان يعمل كوكيل لإيران، وأنه يثق تماما بمساعديه. ورفض السيد جونز التعليق.

وعلى الرغم من أن إيران كانت تشك في البداية في ولاءات السيد العبادي، إلا أن تقريراً كُتب بعد بضعة أشهر من وصوله إلى رئاسة الوزراء يشير إلى أنه كان على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية. وهناك تقرير صدر في يناير 2015 عن لقاء خاص بين العبادي وضابط بوزارة الاستخبارات يُعرف باسم بروغردي عُقد في مكتب رئيس الوزراء «دون وجود سكرتير أو شخص ثالث».

خلال الاجتماع، التقى بوروغردي حول الانقسام السني-الشيعي في العراق، بحثاً عن مشاعر السيد العبادي حول الموضوع الأكثر حساسية في السياسة العراقية. «اليوم، يجد السنة أنفسهم في أسوأ الظروف الممكنة، وفقدوا ثقتهم بأنفسهم». قال ضابط المخابرات، بحسب البرقية، «السنة متشردون، مدنهم مدمرة ومستقبل غير واضح ينتظرهم، في حين أن الشيعة يستطيعون استعادة ثقتهم بأنفسهم».

واصل بوروغردي: «الشيعة في العراق عند نقطة تحول تاريخية. يمكن للحكومة العراقية وإيران الاستفادة من هذا الوضع». ووفقاً للبرقية، عبر رئيس الوزراء عن «موافقته الكاملة». ورفض السيد العبادي التعليق.

منذ بدء حرب العراق في عام 2003، قدمت إيران نفسها كحامية للشيعة في العراق، وقد استخدم الجنرال سليماني التجسس والعمل العسكري السري لضمان بقاء القوة الشيعية متصاعدة. لكن ذلك جاء على حساب الاستقرار، حيث حرم السنة بشكل دائم من حقوقهم.

في بعض الأحيان، سعى الإيرانيون إلى مواجهة الإرادة السيئة الناتجة عن وجودهم في العراق بحملات القوة الناعمة التي تشبه جهود ساحة المعركة الأميركية لكسب «القلوب والعقول». على أمل الحصول على «ميزة دعاية واستعادة صورة إيران بين الناس، وضعت إيران خطة لإرسال أطباء الأطفال وأطباء النساء إلى القرى في شمال العراق لإدارة الخدمات الصحية، وفقاً لتقرير ميداني واحد.

مع اعتماد العراق على إيران للحصول على الدعم العسكري في الحرب ضد الدولة الإسلامية، يظهر أحد الكبلات أن قوة القدس تتلقى عقود النفط والتنمية من الأكراد العراقيين في مقابل الأسلحة وغيرها من المساعدات. وفي الجنوب، مُنحت إيران عقوداً لمياه المجاري وتنقية المياه بدفع رشوة قيمتها 16 مليون دولار لأحد أعضاء البرلمان، وفقاً لتقرير ميداني آخر.

اليوم تكافح إيران للحفاظ على هيمنتها في العراق، مثلما فعل الأميركيون بعد غزو عام 2003. وفي الوقت نفسه، يشعر المسؤولون العراقيون بقلق متزايد من أن يؤدي الاستفزاز في العراق من أي جانب إلى اندلاع حرب بين الدولتين المتنافستين من أجل الهيمنة في وطنهما. في ظل هذه الخلفية الجيوسياسية تعلم العراقيون منذ زمن بعيد اتباع نهج براغماتي تجاه مبادرات جواسيس إيران- حتى العراقيين السنة الذين ينظرون إلى إيران كعدو.

«ليس فقط هو لا يؤمن بإيران، لكنه لا يعتقد أن إيران قد تكون لديها نوايا إيجابية تجاه العراق»، كتب أحد ضباط القضية الإيرانيين في أواخر عام 2014، عن مجند مخابرات عراقي وصفه بأنه بعثي عمل سابقاً من أجل صدام حسين، وبعد ذلك وكالة المخابرات المركزية «لكنه جاسوس محترف ويفهم حقيقة إيران والشيعية في العراق وسيتعاون لإنقاذ نفسه».

جاسوس عراقي لـ CIA يتحوّل إلى إيران

في نوفمبر 2014، انفصل أحدهم، وهو عراقي تجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» لخشيته من أن علاقاته بالأميركيين ستكلفه حياته. عرفت وكالة المخابرات المركزية الرجل باللقب: «دوني براسكو». واتصل به معالجه الإيراني، ببساطة «المصدر 134992».

وانتقل براسكو إلى إيران للحماية، وقال إن كل ما يعرفه عن جمع المعلومات الاستخباراتية الأميركية في العراق كان للبيع: مواقع البيوت الآمنة التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية؛ أسماء الفنادق التي قابل فيها عملاء وكالة المخابرات المركزية؛ تفاصيل أسلحته والتدريب على المراقبة، أسماء العراقيين الآخرين الذين يعملون كجواسيس للأميركيين.

أخبر المصدر 134992 العملاء الإيرانيين بأنه كان يعمل لدى الوكالة مدة 18 شهراً، ابتداءً من عام 2008، في برنامج يستهدف القاعدة. وقال إنه حصل على أجر جيد مقابل عمله (3000 دولار شهرياً)، بالإضافة إلى مكافأة لمرة واحدة قدرها 20.000 دولار وسيارة. لكنه أقسم على القرآن، ووعد بانتهاء أيام التجسس لصالح أميركا، ووافق على كتابة تقرير كامل للإيرانيين حول كل ما يعرفه.

ويقول المسؤولون العراقيون إن الجواسيس الإيرانيين موجودون في كل مكان في الجنوب، وكانت المنطقة منذ فترة طويلة خلية نحل للتجسس.

وصول أي سياسي عراقي إلى رئاسة الوزراء لم يكن ممكناً دون مباركة إيران

رغم أن طهران كانت تشك في البداية في ولاءات السيد العبادي فإنه كان على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية

المسؤولون الإيرانيون أقروا بأن مراقبة النشاط الأميركي في العراق بعد غزو الولايات المتحدة حاسمة لبقاء طهران وأمنها القومي

الأسابيع الستة الأخيرة من احتجاجات العراق أوضحت أن طهران تواجه تراجعاً قوياً بشكل غير متوقع

مع المذهب المشترك والانتماءات القبلية الممتدة عبر الحدود كان لإيران وجود رئيسي في جنوب العراق