صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4294

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فورة بيع أسهم «علي بابا» و«أرامكو» تخفق في تحقيق مفاجأة للرسوم

لم تنجح فورة في أواخر العام لمبيعات أسهم عالمية عملاقة في مقدمتها إدراج بقيمة 13 مليار دولار لـ«علي بابا» في هونغ كونغ والطرح العام الأولي لـ«أرامكو» بقيمة 26 مليار دولار في توفير رسوم مناظرة لمصرفيي أسواق الأسهم.

وكشفت إفصاحات، أمس، أن 17 بنكاً ستتقاضى ما يصل إلى 32.3 مليون دولار في صفقة مجموعة «علي بابا» بهونغ كونغ، التي ستجمع لعملاق التجارة الإلكترونية الصيني ما يصل إلى 12.9 مليار دولار.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قالت مصادر لـ«رويترز»، إن البنوك العاملة على الطرح العام الأولي لأرامكو السعودية ستحصل على رسوم بقيمة 0.35 في المئة من المبلغ الذي سيتم جمعه، مما يعني أنه عند وصول الشركة لسقف نطاق التسعير، لتجمع 25.6 مليار دولار، ستبلغ الرسوم 90 مليون دولار.

والأرقام باهتة بالمقارنة مع 300 مليون دولار جنتها البنوك من طرح عام أولي قياسي لـ»علي بابا» نفسها بلغ 25 مليار دولار في 2014. وكان الرقم القياسي لدفع الرسوم 550 مليون دولار حصلت عليها البنوك في إدراج «فيزا» بنيويورك الذي بلغت قيمته 19.6 مليار دولار في 2008.

وعادة ما يشكل نشاط أسواق أسهم رأس المال حوالي ربع رسوم الأنشطة المصرفية الاستثمارية العالمية، لكن جمع رأس المال في 2019 يمضي بأبطأ مستوى له منذ 2012، إذ ألقت سلسلة من الصفقات الكبرى التي تم التراجع عنها وعمليات الطرح غير الفعالة بظلالها على المعنويات، حتى مع بلوغ الكثير من المؤشرات ارتفاعات قياسية.

وعالمياً، تشير بيانات رفينيتيف إلى أن الشركات باعت أسهماً بقيمة 574.7 مليار دولار منذ بداية العام الحالي، بما يقل بنسبة 19.7 في المئة عن المستويات في الفترة ذاتها من العام الماضي، تشمل هذه الأرقام «علي بابا» لكنها لا تشمل «أرامكو» التي لم تسعر صفقتها بعد.

واضطرت «وي ورك» الناشئة لمشاركة المساحات الإدارية لسحب طرحها العام الأولي في سبتمبر وسعت للحصول على صفقة إنقاذ بعد أن اعترض المستثمرون على تقييمها.

واُعتبر فشل الصفقة ضربة لطروحات عامة أولية أخرى مأمولة، التي اعتراها الضعف بالفعل بفعل أداء لوفت وأوبر لتطبيقات خدمات نقل الركاب، واللتين انخفضت أسهمهما بنحو الثلث على الأقل منذ عمليتي طرحهما الكبيرتين.

وحتى تسعر «أرامكو» طرحها العام الأولي، تحتل «علي بابا» مكانة أكبر صفقة في أسواق أسهم رأس المال في العالم هذا العام، متفوقة على الطرح العام الأولي لأوبر في نيويورك الذي جمع 8.1 مليارات دولار ودفع رسوماً للبنوك بقيمة 106 ملايين دولار.

وجمعت شركة التجارة الإلكترونية «علي بابا» ما لا يقل عن 11 مليار دولار عبر طرح أسهمها في بورصة هونغ كونغ، وبهذا تكون سجلت أكبر طرح في المدينة منذ عام 2010 على الرغم من تصاعد الاضطرابات السياسية.

وحددت الشركة أمس الأول سعر أسهمها الثانوية التي ستطرح في هونغ كونغ عند 176 دولاراً (22.5 دولاراً أميركياً) للسهم، بخصم 2.9 في المئة عن سعر إغلاق أسهمها المتداولة في بورصة نيويورك.

وقالت «علي بابا»، إنها تنوي استخدام عائدات بيع الأسهم لتمويل استراتيجيات تساعد الشركات على التحول الرقمي ومواصلة الابتكار والاستثمار على المدى الطويل.

ومن المقرر أن تبدأ أسهم الشركة في التداول بحلول السادس والعشرين من نوفمبر، وهي أكبر عملية طرح عام أولي في العالم هذا العام.

وفي عام 2014، طرحت الشركة الصينية أسهمها للتداول في الولايات المتحدة بسبب القيود التنظيمية التي حالت دون طرحها في هونغ كونغ.