صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4297

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مطالبات نيابية بحكومة كفاءات وإصلاح النظام الانتخابي

• الغانم: تشكيل متجانس يضطلع بمسؤولياته الوطنية بما يصب في مصلحة البلاد والعباد
• هايف: حل القضايا العالقة كالعفو والبدون
• العازمي: مكافحة الفساد وتحقيق المصالحة الوطنية

وجه عدد من النواب رسائل عديدة إلى رئيس الوزراء الجديد سمو الشيخ صباح الخالد حول القضايا الملحة التي يجب أن تركز عليها حكومته خلال المرحلة المقبلة.

تواصلت ردود الافعال النيابية حول تعيين سمو الشيخ صباح الخالد رئيسا للوزراء، اذ طالب النواب الخالد بنهج جديد وحكومة رشيدة والتأكيد على مكافحة الفساد والمصالحة الوطنية والعفو الشامل وإصلاح النظام الانتخابي.

وبعث رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم برسالة إلى سمو الشيخ صباح الخالد أعرب فيها عن خالص التهنئة بمناسبة صدور الأمر الأميري بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة.

وأعرب الغانم في رسالته عن تمنياته للخالد بالتوفيق والنجاح في تشكيل حكومة متجانسة تضطلع بمسؤولياتها الوطنية بما يصب في مصلحة البلاد والعباد.

بينما أكد النائب الحميدي السبيعي ان لا خيار لحكومة الخالد إلا بالعمل وفق نهج يقوم على مكافحة الفساد، وتحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين، وتقوية الجبهة الداخلية من خلال المصالحة الوطنية الشاملة و‫العفو الشامل.

وهنأ محمد هايف الخالد بثقة سمو الأمير بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء، سائلا الله أن يعينه ويوفقه في مهمته الصعبة لاختيار الكفاءات لحكومة هذه المرحلة التي يتطلع فيها أهل الكويت للإنجاز ومحاربة الفساد واللحاق بركب التقدم والتنمية والمبادرة بحل القضايا العالقة كالعفو والبدون.

وأكد النائب حمدان العازمي ان مكافحة الفساد والمصالحة الوطنية والعفو الشامل وتنويع مصادر الدخل اهم التحديات التي تثبت جدية حكومة الشيخ صباح الخالد في تحقيق التعاون مع الشعب قبل تحقيقه مع مجلس الامة.

رسالة للخالد

اما النائب عادل الدمخي فقال: للأسف، اتضح الآن للشعب الكويتي أن كل من بلغ عن الفساد وحارب المفسدين يقصى عن المشهد ويكافأ الفاسد، و‏سكوتنا يجرئهم على المال العام واستباحة ثروات الشعب.

‏وخاطب الدمخي رئيس الوزراء الجديد قائلا: رسالتنا لسمو رئيس الوزراء ابدأ بمحاربة الفساد والمصالحة الوطنية بإقرار قانون العفو ونظام انتخابي جديد يغير هذا المشهد.

بدوره، وجه النائب عبدالله الكندري رسالة إلى رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد قال فيها: بعد المباركة بثقة سمو الأمير فإن خير ما تبدأ به عهدك البطانة الصالحة وحكومة كفاءات ومكافحة الفساد‬ والمصالحة الوطنية وإصلاح النظام الانتخابي، ونتطلع لعهد رئيس جديد بنهج رشيد.

من جهته، قال النائب مبارك الحجرف: «اسأل الله أن يعين الشيخ صباح الخالد على الثقة السامية بتكليفه رئيسا للوزراء، وتشكيل الحكومة الجديدة»، متمنيا له التوفيق والسداد، وأن يعينه الله على حسن اختيار الوزراء القادرين على النهوض بالبلاد، وبث روح التفاؤل لدى الشعب، وحل كثير من الملفات الشائكة والعالقة.

شخصية متزنة

واعتبر النائب د. محمد الحويلة أن الثقة السامية التي منحها صاحب السمو للشيخ صباح الخالد بتكليفه رئيسا للوزراء تقابلها مسؤولية كبيرة.

وأضاف الحويلة ان الخالد من الشخصيات المتزنة التي حظيت باحترام الجميع، «وأسأل الله أن يعينه ويوفقه لاختيار وزراء أكفاء يعاضدونه بالعمل لتحقيق رؤية صاحب السمو وتطلعات الشعب الكويتي».

وأكد النائب حمد الهرشاني أن مسيرة الشيخ صباح الخالد مليئة بالإنجازات والنجاحات الملموسة، متمنيا له التوفيق والسداد في خدمة الكويت.

وبارك النائب خالد العتيبي للشيخ صباح الخالد ثقة صاحب السمو بتوليه رئاسة الوزراء، مؤكدا «اننا بانتظار نهج جديد بتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، والسعي لتحقيق المصالحة الوطنية بإقرار العفو عن سياسيين وناشطين هم من أكثر الرجال إخلاصا ومحبة للكويت».

تقوية الجبهة الداخلية من خلال المصالحة و‫العفو وتحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي .... السبيعي

من أبلغ عن الفساد وحارب المفسدين يُقصى ويكافأ الفاسد .... الدمخي