صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4295

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الدراما الاجتماعية تعيد كبار النجوم والمخرجين إلى الواجهة

منهم ماجدة زكي وإلهام شاهين وسمير صبري مع أبوعميرة وأحمد علي

بدأ بعض نجوم الفن الكبار، الذين اختفوا منذ فترة، يعودون إلى استوديوهات التصوير، من خلال تصوير عدد من أعمال الدراما التلفزيونية والسينما، تقدم جميعها اللون الاجتماعي، وتناقش قضايا الأسرة المصرية والمجتمع.

تشهد الساحة الفنية المصرية عودة نجوم ونجمات إلى العمل من جديد بعد انقطاع، حيث تدخل النجمة الكبيرة ماجدة زكي استوديو التصوير خلال أسبوع من الآن لتصوير مسلسلها الجديد الذي يعيدها إلى الجمهور مرة أخرى، بعد غياب نحو 3 سنوات، بعد تقديمها بطولات متتالية، حيث تستعد لتصوير بطولتها الجديدة "قوت القلوب"، وهو مسلسل دراما اجتماعية يتكون من 45 حلقة يذاع خلال الموسم الشتوي الجديد، وبالتحديد خلال فبراير القادم على شاشات شركة المتحدة للخدمات الإعلامية. وتقدم زكي بالمسلسل دور أم تدخل في مشكلات مثل مشكلات البيوت المصرية وتتطرق إلى أحوال الأسرة. وبالتوازي مع عودة النجمة ماجدة زكي بعد آخر أدوارها "اللهم إني صائم" مع الفنان مصطفى شعبان، يعود المخرج مجدي أبوعميرة للإخراج مجدداً، بعد أن رشحته شركة سينرجي المنتجة للمسلسل بقيادة تامر مرسي، ليعود إلى جمهوره بعد آخر أعماله مسلسل "ليالي الحلمية" بجزئه السادس الذي قدمه مع الفنانة إلهام شاهين وهشام سليم، ورشحت الشركة عددا كبيرا من الفنانين لبطولة العمل منهم سهر الصايغ، ورانيا فريد شوقي، وغيرهما، والعمل كتبه المؤلف محمد الحناوي.

«طلعت حرب»

وبعد فترة من التوقف قاربت الـ3 سنوات، عاد المخرج الكبير مجدي أحمد علي إلى الإخراج عبر فيلمه الجديد "طلعت حرب 2"، الذي يقدمه للسينما الصيف القادم، حيث بدأ تصوير أول مشاهد الفيلم الجديد بديكور العمل الرئيسي في شقة وسط القاهرة، والتي يدور حولها معظم مشاهد العمل، وقرر علي أن تتطرق أحداث الفيلم الجديد، الذي كتبته هنزادة فكري، إلى الدراما الاجتماعية والتغيرات الاجتماعية مصحوبة بالتغيرات السياسية التي حدثت في مصر خلال فترة الستينيات من القرن الماضي حتى بداية الألفية الثالثة، وعلاقة المجتمع داخل البناية الواحدة من خلال عدة أفراد وأسر تربطهم علاقات مختلفة الاتجاهات والترابط.

ويشهد العمل عودة عدد من النجوم الكبار أيضاً للسينما، منهم حسين فهمي، والفنان سمير صبري، والفنان محمود قابيل، كما يشارك في الفيلم الجديد كل من شيري عادل، وعبير صبري، وأحمد وفيق، وأحمد مجدي، ويتميز الفيلم بالنسبة لصناعه أنه من الأفلام القليلة التكلفة، حيث رصدت له ميزانية 5 ملايين جنيه، وهي تكلفة قليلة بالنسبة للأفلام الضخمةز ويسعى المخرج مجدي أحمد علي إلى الحضور في عدد من المهرجانات على غرار فيلمه السابق "مولانا"، الذي حصد عددا كبيرا من الجوائز، كما يسعى لتمثيل مصر في الأفلام المرشحة لجائزة الأوسكار العام القادم، ويستمر التصوير حتى نهاية ديسمبر المقبل.

«حظر تجوال»

وتعود النجمة إلهام شاهين مجدداً إلى السينما عبر فيلمها الجديد "حظر تجوال"، الذي تبدأ تصويره خلال أيام مع المخرج، ومؤلف الفيلم أمير رمسيس، ويناقش قضايا مهمة شغلت المجتمع المصري خلال السنوات الماضية، بالتزامن مع الأحداث السياسية التي عاشتها مصر، وهي وضع الأسر مع حظر التجوال الذي فرض على المواطنين في توقيت معين وقت حكم جماعة الإخوان المسلمين، حيث تقدم دور سيدة خرجت لتوها من السجن، بعد قضاء مدة عقوبتها، لتفاجأ بليلة فيها حظر تجوال لتنقلب حياتها مرة أخرى، وتصارع من أجل الوصول إلى منطقة أمان والتعامل مع المجتمع بشكل سليم.

والفيلم الجديد يشارك في بطولته الفنانة أمينة خليل، وأحمد مجدي، وعدد كبير من الفنانين الشباب، وبهذا الفيلم تكسر إلهام صيامها عن الفن منذ "ليالي الحلمية 6"، الذي قدمته قبل ما نحو 3 سنوات.

مفاوضات عبلة

واقتربت النجمة عبلة كامل من العودة مجدداً إلى الدراما الاجتماعية، عبر مسلسل جديد تتفاوض عليه منذ فترة مع إحدى شركات الإنتاج الكبرى التي تعاملت معها بكثرة خلال مشوارها الفني، لتقدم العمل خلال رمضان القادم، لكنها رفضت الفكرة وقررت الوجود خارج الموسم لتقديم المسلسل بطريقة مريحة دون الدخول في الضغوط التي يقع فيها الفنانون في تصوير الموسم القوي دراميا.

وتكشف الشركة المنتجة للمسلسل عن تفاصيله خلال أيام قليلة في حالة اكتمال الاتفاق بشكل رسمي، كما ستعلن الفنانين المشاركين في العمل الذي تم الاتفاق عليه بشكل مبدئي أن يكون من أعمال الدراما الاجتماعية التي تهم الأسرة المصرية والمشكلات التي تواجهها.

عبلة كامل تقترب من العودة إلى الدراما الاجتماعية بمسلسل جديد