صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4291

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ألمانيا للمحافظة على صدارتها... وصراع على البطاقة الأخيرة

  • 19-11-2019

تسعى ألمانيا إلى إنهاء تصفيات كأس أوروبا 2020 في صدارة المجموعة الثالثة أمام غريمتها هولندا، فيما تشهد المجموعة الخامسة صراعا ثلاثيا على البطاقة العشرين الأخيرة المؤهلة مباشرة للنهائيات القارية المقررة في 12 مدينة احتفالا بالذكرى الستين لانطلاقها.

على ملعب "كومرتسبانك أرينا"، تبدو الفرصة ملائمة تماما أمام ألمانيا للابقاء على صدارتها لترتيب المجموعة الثالثة وما يترتب عن ذلك من وضعها في المستوى الأول خلال قرعة النهائيات المقررة في 30 الشهر الحالي، عندما تستضيف ايرلندا الشمالية في فرانكفورت، لاسيما أن رجال المدرب يواكيم لوف فازوا ذهابا خارج قواعدهم 2-صفر.

وتدخل ألمانيا لقاء فرانكفورت وهي ضامنة تأهلها للنهائيات للمرة الثالثة عشرة (رقم قياسي) في تاريخها المتوج بثلاثة ألقاب (1972 و1980 و1996)، بصحبة غريمتها هولندا بعد فوزها في الجولة السابقة على بيلاروسيا 4-صفر، وتعادل المنتخب "البرتقالي" مع إيرلندا الشمالية دون أهداف.

فرصة لأيرلندا

وعلى الرغم من خروجها من سباق التأهل المباشر للنهائيات، لاتزال أيرلندا الشمالية، كما حال بيلاروسيا الرابعة، أمام فرصة بلوغ البطولة القارية عبر ملحق دوري الأمم الأوروبية المقرر في مارس المقبل.

وكان مدرب أيرلندا الشمالية مايكل أونيل فخورا بما حققه لاعبوه في هذه المجموعة ووجودهم في المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط فقط عن هولندا (حسمت الأخيرة التأهل قبل جولة الثلاثاء الختامية بفضل المواجهتين المباشرتين بين المنتخبين)، موضحا "لقد تواجهنا مع اثنين من أفضل المنتخبات في أوروبا، ضد لاعبين من الأفضل في أهم الأندية الأوروبية، ولم نخسر بسهولة في أي من مبارياتنا".

وفي أمستردام، وبعد ضمان العودة الى ساحة الكبار، وتعويض خيبة الغياب عن كأس أوروبا 2016 ومونديال روسيا 2018، تخوض هولندا مباراتها وضيفتها إستونيا دون أي ضغوط، ما يرجح أن يلجأ المدرب كومان إلى منح فرصة لبعض اللاعبين الذين لم يشاركوا كثيرا مع "البرتقالي" في هذه التصفيات.

منافسة ويلز والمجر

وفي المجموعة الخامسة، تتنافس ويلز وضيفتها المجر على البطاقة العشرين الأخيرة المؤهلة مباشرة للنهائيات واللحاق بكرواتيا وصيفة بطل العالم.

وضمنت كرواتيا صدارة المجموعة بـ17 نقطة وأنهت مبارياتها، بينما تحتل المجر المركز الثاني بـ12 نقطة وبفارق نقطة فقط عن مضيفتها ويلز، ما يعني أن فوز أي من المنتخبين سيمنحه بطاقة العبور للنهائيات.

وستكون سلوفاكيا الرابعة متربصة، إذ إن التعادل بين ويلز والمجر سيمنحها فرصة التأهل في حال فازت بدورها على ضيفتها إذربيجان الأخيرة.

وتتخلف سلوفاكيا بفارق نقطتين عن المجر ونقطة عن ويلز، ما يعني أن انتهاء مباراة كارديف بالتعادل وفوزها على أذربيجان، سيجعلها على المسافة ذاتها من المجر مع أفضلية المواجهتين المباشرتين مع الأخيرة بما أنها فازت عليها ذهابا وإيابا 2-صفر و2-1 تواليا.

وتقام مباريات هامشية في المجموعتين التاسعة والسابعة اللتين حسمت بطاقاتها الأربع المؤهلة مباشرة للنهائيات والصدارة أيضا.

وتبدو بلجيكا مرشحة لإنهاء المجموعة التاسعة بالعلامة الكاملة وتحقيق فوزها التاسع تواليا عندما تستضيف قبرص في بروكسل، باحثة عن تعزيز غلتها الهجومية، بعد أن سجلت 34 هدفا في 9 مباريات فيما اهتزت شباكها مرتين فقط.

وحسمت بلجيكا الصدارة بتقدمها بفارق 6 نقاط عن روسيا الثانية المتأهلة أيضا للنهائيات قبل مباراتها الختامية اليوم ضد مضيفتها سان مارينو، في حين تلعب اسكتلندا التي تشارك في ملحق دوري الأمم الأوروبية على أمل الحصول على إحدى بطاقته الأربع الى النهائيات، مع ضيفتها كازاخستان.

ولا يختلف الوضع في المجموعة السابعة، لأن بولندا ضامنة للصدارة حتى في حال خسارتها أمام ضيفتها سلوفينيا في وارسو، بسبب أفضلية المواجهتين المباشرين مع وصيفتها النمسا التي تتخلف عنها بفارق ثلاث نقاط قبل اختبارها الأخير الثلاثاء في ضيافة لاتفيا.

البرتغال تلحق بالمتأهلين

من جانب آخر، قاد نجم يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو منتخب بلاده البرتغال لحجز بطاقة تأهله للنهائيات بالفوز الذي تحقق، أمس الأول، على لوكسمبورغ بثنائية دون رد في آخر جولات المجموعة الثانية بالتصفيات.

وعلى ملعب "يوسي بارثيل" سجل أبطال القارة العجوز هدفاً في كل شوط، إذ تقدم أولا في النتيجة نجم وقائد سبورتنغ لشبونة برونو فرنانديز في الدقيقة 39 إثر تمريرة بينية طويلة من برناردو سيلفا تسلمها صاحب الـ25 عاماً بطريقة رائعة قبل أن يسدد كرة أرضية قوية سكنت الشباك.

وقبل دقيقة من نهاية الوقت الأصلي، أكد "الدون" تأهل البرتغال بهدف ثانٍ بعدما تابع كرة سهلة من ديوجو جوتا داخل الشباك الخالية من حارسها.

وبهذا الانتصار، يرتفع رصيد البرتغال إلى 17 نقطة تحافظ بها على وصافة المجموعة وترافق أوكرانيا (20 نقطة) إلى النهائيات للمرة الثامنة في تاريخها، في حين تجمد رصيد لوكسمبورغ عند 4 نقاط في المركز الخامس وقبل الأخير.

وفي مباراة أخرى بالمجموعة، ستخوض صربيا الملحق المؤهل للنهائيات بعد تعادلها بهدفين لمثلهما في عقر دارها أمام أوكرانيا على ملعب (النجم الأحمر).