صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4291

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عبدالإمام: أستعد لاستئناف نشاطي الفني بعد فترة النقاهة

اعتذرت عن عدم المشاركة في مسلسل مصري للمخرج سامح عبدالعزيز يعرض برمضان

يستعد الفنان عبدالإمام عبدالله للعودة إلى أجواء العمل، بعد أن استقرت حالته الصحية. وفي حوار مع «الجريدة» تطرق عبدالله إلى عدة موضوعات، منها مشاركته في أعمال عديدة بمصر، وعلاقته بمخرجيها، والانتقادات التي وجهت إليه في هذا الصدد. وإلى التفاصيل:

• لنطمئن الجمهور بشأن حالتك الصحية بعد رحلة العلاج؟

صحتي والحمد لله بكل خير، فقد تحاملت على نفسي كثيرا وأهملت ما أشعر به من ألم، حتى اضطررت للخضوع لجراحة عاجلة في مايو الماضي، وبعد فترة نقاهة أستعد لاستئناف نشاطي الفني والمشاركة في أعمال جديدة.

• هل لديك أعمال جديدة في مصر قريبا؟

تلقيت عرضا من المخرج والصديق سامح عبد العزيز للمشاركة في مسلسل مصري جديد يجري تنفيذه لرمضان المقبل ولكنني اعتذرت عن عدم المشاركة فيه نظرا لظروفي الصحية حينئذ.

تجربة عزيزة

• كيف تصف التعاون بينك وبين المخرج سامح عبدالعزيز؟

تجربة عزيزة على قلبي فقد جمعتني به ثلاثة أعمال، هي الأقرب إلي، نظرا لما يربطنا من علاقة صداقة وأخوة، وودت أن أشارك في عمله الجديد برمضان المقبل، نظرا لما يحققه من نجاحات متواصلة، فهو مخرج صائب ومن العيار الثقيل، ولكن ربما أستطيع ذلك في مرحلة مقبلة عقب استئناف نشاطي الفني.

إلى جانب ذلك، فأنا أعتز جدا بتجربتي مع المخرج إبراهيم فخر، والذي تعاونت معه في مسلسلي "إزي الصحة" للفنان الكوميدي أحمد رزق، بالإضافة إلى "ابن حلال" للنجم محمد رمضان.

• كيف تقيم مشوارك الفني في مصر؟

أعتقد أنه مشوار ناجح ومميز، وأعتز أنني الممثل الخليجي صاحب أكبر رصيد من المشاركات الدرامية في مصر سواء على مستوى الدراما أو السينما، فقد شاركت في 14 مسلسلاً بداية من "قصة الأمس" وتوالت أعمالي انتهاء بـ "أرض جو" في 2017، إلى جانب 6 أفلام سينمائية منها "صرخة نملة" و"كباريه"، وغيرهما من الأعمال السينمائية الضخمة.

فرد عضلات

• كيف ترد على الانتقادات التي تلقيتها نظير هذا التواجد؟

أحب إثارة هذه النقطة، لأؤكد دائما أني لا ألتفت إلى مثل هذه النوعية من الانتقادات غير الموضوعية، فالبعض يلجأ إلى الانتقاد لمجرد الانتقاد أو فرد العضلات، ولكني أهتم فقط بألا أدخل عمل إلا عن قناعة شديدة.

ومثال على ذلك فقد واجهت انتقادات عدة منذ مشاركتي في فيلم "كباريه" مع مجموعة كبيرة من النجوم المصريين، ولكن بغض النظر عن الدور الذي قدمته وفقا للسياق الدرامي للعمل، فالفيلم في مجمله نابذ للإرهاب ويكافح العنف ويبرزه في أبشع صوره، ومن لا يلتفت إلى رسالة الفيلم وهدفه فإنه لا يتمتع بالذكاء والوعي الكافي.

المرحلة العمرية

• تبتعد عن المسرح كثيرا هل لظروف صحية أم فنية؟

ليس تقصيرا من جانبي ولكن خلال السنوات الأخيرة لم أتلق عروضا للمسرح، ربما من 6 سنوات حتى الآن، ويعود ذلك إلى اعتذاري أكثر من مرة في السابق، فاقتصرت العروض على الدراما فقط، ولا أنكر أن المسرح يحتاج للجهد الكافي الذي لم يعد يتوفر لدي في هذه المرحلة العمرية، فقد شاركت في أعمال مسرحية كبيرة أعتز بها.

العمل الإذاعي

• كيف ترى الحركة الشبابية في المسرح مؤخرا؟

مهمة جدا، وفي رأيي أن الفنان الذي لا يقدم أعمالا مسرحية يواجه بها الجمهور مباشرة ويختبر قدراته في العروض الحية، لا يعتبر ممثلا.