صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4534

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وأخيراً

  • 15-11-2019

تحية لكل من شارك وعمل طوال (35) عاما تقريبا في العاصمة واشنطن وفي أروقة الكونغرس الأميركي، وبذل الجهود لإقناع أعضاء الكونغرس بمضمون وأحقية قضية الأرمن العادلة، موضحين أن ما حصل للشعب الأرمني في نهاية الحرب العالمية الأولى كان حقاً إبادة جماعية لا كما ادعى من ارتكب الجريمة أنها حوادث حرب اعتيادية.

لقد خرج القرار بعد محاولة إفشاله مرات عديدة من المدعين رعاية المصالح السياسية والاقتصادية المزعومة، وثبت على العكس أن "الحقيقة تمرض، لكنها لا تموت"، وذلك لأكثر من ثلاثة عقود بانتزاعهم القرار رقم (296) الذي تضمنت توصياته إضافة للاعتراف بالإبادة أن توضع وتدرس في المناهج التعليمية الأميركية.

لقد طمأنت الخطوة الشعوب الحرة في العالم بأن مرتكب الجريمة بحق الشعوب والأفراد والجماعات المستضعفة لابد أن ينال عقابه ولو بعد حين، وأنه لا بد أن يظهر الحق ويزهق الباطل. يحق لكل الأرمن أن يفرحوا بنشوة الانتصار الباهر بالحصول على اعتراف الكونغرس الأميركي في (405) أصوات مقابل (11) صوتا معارضا، والتأكيد على أن ما حدث للأرمن على يد الأتراك في الفترة بين 1915 و1918 والمخطط له سابقاً، كانت بلا شك إبادة جماعية كاملة الأركان. إن أكثر ما يلفت النظر، بعد صدور قرار الكونغرس الأميركي وتصدر الخبر شاشات التلفزيونات المحلية والعالمية والصفحات الأولى في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي على حد سواء، هو ردة الفعل العنيفة وغير المتزنة التي صدرت عن الرئيس التركي ووزير خارجيته والمسؤولين الكبار في إدارته. لم يستطع الرئيس أردوغان إخفاء حقده وحنقه بحيث ظهر في مناسبتين مختلفتين عندما كان يخاطب أتباعه مستخفاً بالأمر قائلاً إنه "لا قيمة لقرار الكونغرس حول إبادة الأرمن، ونحن لا نعترف به، وأنه موضوع يخص المؤرخين أو بمعنى آخر تجار الأنتيكا".

إن كل من سمع أو شاهد التصريحين للرئيس أردوغان لا بد أنه قد لاحظ نبرة الصوت والحركات المتشنجة والوجه الغاضب المليء بالتهديد والوعيد، بحيث شبه البعض هذا المشهد بما يشبه قاعة المحكمة عند انعقادها وإصدار حكم ما ضد أحد الأشخاص فهرع وانتزع المايكروفون، وأصبح يوبخ ويشتم القضاة والحاضرين وكل العالم ويكيل لهم الاتهامات بعدم النزاهة والتحيز... إلخ. وعلى تلك الخلفية جاء من يساند موقفه وهو ما فعلته أذربيجان بالمشي على الدرب نفسه.

هذا النهج ومشاهد أخرى مشابهة من أركان النظام التركي وغيرها يقودنا إلى التساؤل: كيف سيقام السلام والاستقرار المستدام في دولة أرمينيا المحشورة فى جغرافيتها بين تركيا وأذربيجان اللتين تؤججان عداوتهما كل يوم؟

ففي غياب العقلية المتحضرة المسالمة والنخب السياسية من رجالات الدول الساعية إلى حل الخلافات بالحوار، والتي يمكن أن تتلمس القدوة الحسنة من الوقائع المشابهة والمعاصرة مثل ألمانيا واليابان وغيرهما ممن سبقهما بالاعتذار والمصالحة مع الذات والآخر قبل عقود من الزمن، ما يقودنا إلى التفكير بأننا نعيش في وضع خطير ومرعب يجب وضح حد له من المجتمع الدولي. لابد أن نذكر أننا كشعب أرمني حر نرغب ونؤكد الصداقة والود مع الجيران التاريخيين، وقد لجأنا إلى المنظمات والبرلمانات والمؤسسات الدولية لنصرة قضيتنا مضطرين لا راغبين، بعد أن لمسنا تعنت وجبروت أصحاب المشكلة في الحل.

يجب على تركيا الحد من الملاحقة الخبيثة والمتشنجة لكل من يأتي على ذكر المجزرة والإبادة التي حدثت قبل قرن من الزمن من قبل أجدادهم العثمانيين، ويجب أن يكفوا عن تهديد وترهيب الدول والأفراد والأكاديميين والمؤسسات العاملة في مجال حقوق الإنسان الذين يتعاطون مع ملفات الشعوب المضطهدة التي تعرضت إلى المجازر، والإنكار المستمر لحدوث المجزرة.

مبارك لنا جميعاً هذا الاعتراف متمنين تخطي العقبات الأخرى القادمة للتفرغ للمطالبة بجميع حقوقنا وأملاكنا الثابتة والمنقولة المادية منها والمعنوية والإرث العظيم.