صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4296

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتفاع عدد مؤيدي طرح الثقة بوزير الداخلية إلى 13 نائباً

11 عضواً أعلنوا رسمياً رفضهم للطلب وأغلبية النواب لم يكشفوا موقفهم

عقب انتهاء جلسة استجواب نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، بتقديم عشرة نواب طلب طرح الثقة بالوزير، أعلن ثلاثة نواب تأييدهم للطلب، مقابل 11 نائباً أعلنوا رفضهم له.

جلسة أمس الأول شهدت ممارسة ديمقراطية راقية، حيث وجه خلالها النائب المستجوب رياض العدساني جملة اتهامات لوزير الداخلية، باستغلال منصبه وتحويل الوزارة إلى شركة تابعة له، وقام الوزير الجراح بتفنيد ما ذكره النائب مستعرضا بالأرقام معالجة أغلب ملاحظات ديوان المحاسبة.

وانتهت الجلسة، التي شهدت رفض طلب الحكومة مناقشة الاستجواب في جلسة سرية، بتقدم عشرة نواب بطلب طرح الثقة بالوزير، وهم شعيب المويزري ومحمد هايف وعبدالكريم الكندري ومحمد المطير وعبدالوهاب البابطين وخليل عبدالله وبدر الملا ورياض العدساني وعادل الدمخي وعدنان عبدالصمد، وتم تحديد الأربعاء المقبل موعدا للتصويت على الطلب.

وبإعلان النواب أحمد الفضل وعبدالله الكندري ويوسف الفضالة تأييدهم للطلب، وصل عدد طارحي الثقة بالوزير إلى ١٣ نائبا، في وقت رفض النواب عودة الرويعي وطلال الجلال وفيصل الكندري وناصر الدوسري ومحمد الحويلة وعسكر العنزي وماجد المطيري وحمود الخضير وسعود الشويعر وخليل الصالح وسعدون حماد الطلب، معلنين تجديد ثقتهم بالوزير.

ولم يتبين موقف الكثير من الأعضاء حتى الآن من طلب طرح الثقة، ومن بينهم أعضاء الحركة الدستورية الإسلامية وكتلة النائب الحميدي السبيعي، التي تضم بجانبه النائبين ثامر السويط وخالد العتيبي وعبدالله فهاد.

طلب طرح الثقة بالجراح

وبينما قال النائب طلال الجلال: «نجدد الثقة بوزير الداخلية الشيخ خالد الجراح بعد تفنيده الاستجواب»، أكد النائب عبدالله الكندري انه ‏بعد سماع استجواب وزير الداخلية من الزميل رياض العدساني وردود الوزير ليس لدي شك في أن إسقاط وزير الداخلية واجب أخلاقي قبل أن يكون دستوريا، «‏ولذلك أعلن تأييدي لطرح الثقة».

من جهته، ذكر النائب فيصل الكندري: «نشيد بالطرح الراقي في استجواب وزير الداخلية، الذي فند الاستجواب بكل مصداقية، وأجدد الثقة به».

وأشار النائب ناصر الدوسري إلى انه «بعد سماع جلسة استجواب النائب رياض العدساني لوزير الداخلية نعلن تجديد الثقة بالوزير، ورفضنا طلب طرح الثقة به».

وقال النائب ماجد المطيري: «الاستجواب كان راقيا من الطرفين، وأرى أن الوزير فند محور الاستجواب، وأجاد في ردوده، وعليه فإنني أجدد الثقة به».

وشدد النائب محمد الحويلة ‏على أن الاستجواب كان راقيا من الطرفين، «وقناعتي أن الوزير فند محور الاستجواب، ووفق في ردوده، وعليه أجدد الثقة به».

وقال النائب خليل الصالح: «بعد استماعي لردود وزير الداخلية على محور الاستجواب أجده جديرا بتجديد الثقة به»، كما اعلن النائب سعود الشويعر تجديد الثقة بالوزير.

وأعلن النائب سعدون حماد تجديد الثقة بالوزير الجراح بعد الاستماع إلى ردوده وتفنيد محور الاستجواب.