صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4296

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هيئة الأسواق تطلب من شركات متعثرة إجراءات جديدة لإطفاء الخسائر المتراكمة

بعدما تمت مخالفتها لتقديم بيانات مغلوطة وغير حقيقية

أضافت بورصة الكويت للأوراق المالية شركة المدينة للتمويل والاستثمار ضمن قائمة الشركات التي تبلغ نسبة الخسائر المتراكمة لديها 50 في المئة فأكثر، وبما يقل عن 75 في المئة من رأس المال المدفوع.

وعلمت «الجريدة» من مصادر مطلعة أن هيئة أسواق المال طلبت من شركات متعثّرة إعادة تقديم مسودة جديدة بإجراءات إطفاء خسائرها المتراكمة، نظرا لتقديم هذه الشركات بيانات مغلوطة وغير حقيقية، وتمت مخالفتها في وقت سابق.

تعديل المسار

وأوضحت المصادر أن هيئة أسواق المال اتخذت إجراءات من شأنها تعديل مسار بعض الشركات المتعثرة في بورصة الكويت للأوراق المالية، عبر إطفاء الخسائر المتراكمة لها من خلال الاحتياطيات وعلاوة الإصدار وأسهم الخزينة والأرباح المرحّلة إن وجدت، مشيرة الى أن «الهيئة» طلبت من هذه الشركات إعادة عقد جمعية عمومية عادية للحصول على موافقة من مساهميها على النسب المتعلقة بتخفيض رأس المال.

وذكرت أنه تمّت إحالة ملفات بعض الشركات الى هيئة أسواق المال، بعد توقيع عقوبات عليها من لجنة النظر في المخالفات، بعدما ثبت لها قيام الشركة بالإفصاح عن معلومات تخالف الحقيقة تتعلق بالبيانات المالية الخاصة بها وحجم الخسائر المتراكمة وإخفاء معلومات جوهرية من شأنها التأثير على أموال المساهمين والمستثمرين فيها، لافتة الى أن هيئة الأسواق وضعت أنظمة وبرامج عمل لتصنيف كل الشركات المدرجة إلى فئات محددة تتعلق بمدى قوة وضعف هذه الشركات على مستوى أدائها، وأسعار الأسهم، إضافة الى حجم ديون الشركة ومدى توافر سيولة أصولها، وقدرتها على تحقيق الأرباح، فضلا عن إلزام الشركات المتعثرة بتقديم دراسة فنية معتمدة لقياس ومتابعة الحد من المخاطر التي قد تترتب على عدم نجاح خطة الهيكلة.

وأشارت الى مشكلة الشركات التي فقدت أكثر من نصف رأسمالها تظهر عندما تستمر إحدى الشركات في تحقيق خسائر لعدة سنوات، مما يؤدي إلى القضاء على رصيد الأرباح المرحّلة أو جعل هذا الرصيد سالبا، أو زيادة رصيد الخسائر المتراكمة (خسائر على خسائر)، الأمر الذي يشير الى وجود رصيد للخسائر المتراكمة ضمن حقوق المساهمين، لأن الخسائر تؤدي إلى نقص حقوق المساهمين، كما انه لا يجوز توزيع أي أرباح حتى يتم تغطية الخسائر المتراكمة من الاحتياطيات، أو عبر تخفيض رأس المال، ثم زيادته مرة أخرى حسب الحاجة.

يذكر أن بورصة الكويت بالتعاون مع هيئة الأسواق حددت قائمة تتضمن هذه الشركات مع الإشارة اليها بلون محدد في شريط التداول، بحيث يُعرف أن لدى الشركة مشكلة مع أنظمة البورصة، فلا يقع المتداولون غير المطلعين في ضرر، إذ تم تحديد 11 شركة تبلغ نسبة الخسائر المتراكمة لديها 50 في المئة فأكثر، وبما يقل عن 75 في المئة من رأس المال المدفوع، إضافة الى قائمة أخرى اشتملت على شركتين تبلغ نسبة الخسائر المتراكمة لديهما 75 في المئة فأكثر من رأس المال المدفوع.

«البورصة»: خسائر «المدينة» تتجاوز الـ 50% من رأسمالها