صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4271

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب جيدة لمؤشرات البورصة والسيولة 13.6 مليون دينار

عمليات شراء جيدة في آخر نصف ساعة غيّرت هدوء الجلسة

قادت الإيجابية أسهم ميزان وبرقان وهيومن سوفت ووربة، إذ حقق كل منها أكثر من نقطة مئوية.

أقفلت مؤشرات بورصة الكويت أسبوعها على أداء ايجابي واستعادت خسائر جلسة أمس على أقل تقدير، إذ ربحت مؤشرات البورصة الرئيسية الثلاثة وسط استمرار ضعف السيولة، وكان الإقفال على مكاسب بنسبة ثلث نقطة مئوية لمؤشر البورصة العام والتي تعادل 17.66 نقطة، ليقفل على مستوى 5693.95 نقطة وبسيولة قريبة من القاع لها لم تتجاوز 13.6 مليون دينار تداولت 111.5 مليون سهم عن طريق 4301 صفقة.

وربح مؤشر السوق الأول نسبة قريبة من سابقه كانت 0.34 في المئة تعادل 20.87 نقطة ليقفل على مستوى 6178.51 نقطة متداولا 22 مليون سهم بقيمة 8 ملايين دينار نفذت من خلال 1775 صفقة، بينما لم تزد مكاسب السوق الرئيسي عن ربع نقطة مئوية أي 11.14 نقطة ليقفل على مستوى 4753.68 نقطة بتداولات بلغت 89.5 مليون سهم بقيمة 5.5 ملايين دينار تمت من خلال 2526 صفقة.

نصف ساعة إيجابية

بعد بداية فاترة للجلسة الأسبوعية الأخيرة في بورصة الكويت كانت النصف ساعة الأخيرة وفترة المزاد والشراء بسعر الاقفال هي الايجابية طوال الجلسة، اذ انطلقت عمليات شراء كانت شرارتها على سهم أعيان الذي تداول على سعر قياسي للسنوات الاربع الماضية، حيث بلغ مستوى 61 فلسا بتداولات كبيرة استحوذت على ثلث نشاط السوق الاجمالي (30 مليون سهم) وبقيمة 1.8 مليون دينار حرك مجاميع وأسهم في السوقين، إذ زادت عمليات الشراء في السوق الاول وعدل كثيرا وقلص عدد الاسهم الخسارة الى اربعة اسهم فقط هي صناعات وطنية ومتكاملة وجي اف اتش واهلي متحد.

وقادت الايجابية أسهم ميزان وبرقان وهيومن سوفت ووربة، إذ حقق كل منها اكثر من نقطة مئوية، كما ارتفعت اسهم بيتك والوطني وزين التي اعلنت نتائج ايجابية نامية بنسبة 13 في المئة تقريبا، وكان الرابحون 13 سهما في السوق الاول.

في المقابل، تحركت اسهم صغيرة بسبب اعلانات ايجابية او بتقديرات كاجوان ويونيكاب وعقارات الكويت الذي اعلن نموا مميزا بنسبة قريبة من 35 في المئة، بالاضافة الى سهم اعيان، ولم يشاركها بالسيولة سوى سهمي اجيال ومشتركة اللذين تراجعا وربح 47 سهما في السوق الرئيسي مقابل تراجع 35 سهما فقط، وكانت الايجابية حاضرة على الاداء انقصها فقط حجم السيولة الذي بقي قريبا من قاعها التي سجلتها خلال الشهرين الماضيين بحوالي 11 مليون دينار.

خليجياً مالت بورصات دول مجلس التعاون الي الاداء الايجابي في نهاية تعاملات الاسبوع، إذ ربحت 5 مؤشرات بقيادة مؤشر السوق السعودي صاحب الحدث الاكبر والابرز عالميا الا وهو اكتتاب ارامكو ذو التأثير على كل الاسواق الخليجية بمجرد طرحه، لأنه يحتاج سيولة هي الاكبر تاريخيا وتعادل آخر اكبر 5 اكتتاب مجتمعة عالميا، وربح مؤشر السوق السعودي اكثر من نصف نقطة مئوية، وربحت اسواق الكويت ودبي ومسقط والبحرين وكانت السلبية في مؤشري ابوظبي وقطر.

والجدير بالذكر أن أسعار النفط استعادت مستوى 62 دولارا للبرميل على مستوى مزيج برنت القياسي، وبعد ضغط ارتفاع مخزونات النفط الاميركي مساء الاربعاء لتقترب مجددا من مستوى 63 دولارا للبرميل وهو الاعلى خلال شهرين، كما ارتفع نايمكس وهو الخام الاميركي الخفيف الى ما يقارب 57 دولارا للبرميل وسط انباء عن إلغاء ضرائب فيما بين الولايات المتحدة والصين، مما رفع تقديرات نمو الاقتصاد العالمي، وأدخل الاسواق وأسعار النفط العالمية في ايجابية تعاملات مبكرة أمس.